ذكرت صحيفة لوفيغارو الفرنسية ف أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أعرب عن نيتة في تقديم استقالته.

فرنسا,رئيس الوزراء,انتخابات,القضاء,وسائل الإعلام,الرئيس الفرنسي,امريكا,إيمانويل ماكرون,العنصرية,اخبار العالم,اخر اخبار العالم,اخبار دولية,بلاد بره,الاحتجاجات الامريكية,استقالة الرئيس الفرنسي,التظاهرات الفرنسية

الجمعة 18 سبتمبر 2020 - 12:55
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الرئاسة الفرنسية تصدر بيانًا عاجلًا بشأن استقالة ماكرون

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

نفت الرئاسة الفرنسية الأنباء التي تداولتها وسائل الإعلام في فرنسا، بشأن نية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بتقديم استقالته والدعوة لعقد انتخابات رئاسية مبكرة خلال الأسابيع المقبلة، على خلفية تصريحاته السابقة بالإستعداد للمخاطرة، وذلك في ظل إندلاع تظاهرات منددة بالعنصرية  في كافة أنحاء البلاد، على غرار تلك التي انتشرت في الولايات المتحدة الأمريكية، عقب مقتل جورج فلويد، المواطن الأمريكي ذو الأصول الأفريقية، على أيدي قوات الشرطة في مينيابوليس.



الرئاسة الفرنسية تنفي استقالة ماكرون

وذكرت صحيفة لوفيغارو الفرنسية، في تقرير لها أمس الخميس، أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أعرب عن نيتة في تقديم استقالته والدعوة لعقد انتخابات رئاسية مبكرة خلال الأسابيع المقبلة، خلال اجتماع عبر تقنية الفيديو كونفرانس.

وأفاد تقرير صحيفة لوفيغارو الفرنسية، بأن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أعلن مسبقًا إبان حملته الانتخابية عام 2017، على استعداده التام للمخاطرة، حسبما أفادت وكالة سبوتنيك الروسية.

وزعمت صحيفة لوفيغارو الفرنسية، نقلًا عن أحد المشاركين في الاجتماع، أن هدف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من الاستقالة هو الدعوة لعقد انتخابات رئاسية مبكرة، معربًا عن ثقته الكبيرة في الفوز نظرًا لعدم وجود أي منافس له.

وصرحت الرئاسة الفرنسية، اليوم الجمعة، لوكالة الأنباء الفرنسية الرسمية، بأن كل ما صدر عن تقرير صحيفة لوفيغارو الفرنسية محض كذب، مؤكدة أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لم يتحدث عن الاستقالة في أي وقت مضى، فضلًا عن أنه لم يشارك في أية اجتماعات عبر تقنية الفيديو كونفرانس، أو تحدث خلاله عن هذه المسألة.

يذكر أن فرنسا تشهد تظاهرات منددة بالعنصرية وبعنف الشرطة في التعامل مع المواطنين، على غرار نظيرتها التي اندلعت بكافة ربوع الولايات المتحدة الأمريكية، وأن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون سجل استجابة سريعة لمطالب المتظاهرين، مطالبًا الحكومة بالإسراع في تقديم اقتراحات تتعلق بإقرار قوانين تستهدف تحسين أخلاقيات قوات الأمن في التعامل مع المواطنين.

كما طالب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إدوارد فليب، رئيس الوزراء الفرنسي، بالاهتمام بمعالجة كيفية تعامل الشرطة مع المواطنين والقضايا المتعلقة بالعنصرية، مناشدًا إياه بتطبيق السياسات المدنية المنوط بها تحسين وضع بعض الأحياء والمدن، في إطار القضاء على الفجوارت الاجتماعية بين المناطق المختلفة.