نشرالمركز الإعلامي لمجلس الوزراء المصري اليوم الجمعة بيانا توضيحيا عماأثير حول بيع مراكز الدم الإقليمية

الصحة,كورونا,فيروس كورونا,بلازما كورونا

الخميس 24 سبتمبر 2020 - 17:42
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الصحة توضح حقيقة بيع بلازما كورونا

بلازما المتعافين من كورونا
بلازما المتعافين من كورونا

نشر المركز الإعلامي لمجلس الوزراء المصري، اليوم الجمعة، بيانًا توضيحيًا عما أثير حول بيع مراكز الدم الإقليمية "بلازما" المتعافين من كورونا بمقابل مادي، حيث تواصل المركز، مع وزارة الصحة والسكان، والتي نفت تلك الأنباء، مُؤكدةً أنه لا صحة لبيع مراكز الدم الإقليمية بلازما المتعافين من فيروس كورونا بمقابل مادي.



وأوضحت وزارة الصحة، أن مراكز الدم الإقليمية المخصصة لاستقبال بلازما المتعافين المنطبق عليهم شروط التبرع، تقوم بإجراء عمليات فحص وتحليل دقيقة للبلازما المسحوبة للتأكد من سلامتها، تمهيداً لحقن مصابي كورونا خاصةً الحالات الحرجة بشكل مجاني دون أي مقابل مادي.

وأكدت أنه لا صحة للتصريح لأي من المعامل أو المستشفيات الخاصة بفصل بلازما المتعافين من كورونا لحقن المصابين بها، مُوضحةً أنه قد تم تخصيص عدد محدد من مراكز الدم على مستوى الجمهورية لسحب بلازما المتعافين من فيروس كورونا المنطبق عليهم شروط التبرع، وذلك بعد إجراء عمليات الفحص الشامل للبلازما المسحوبة للتأكد من سلامتها.

وأشارت إلى أنه  تم تخصيص 5 مراكز نقل دم على مستوى الجمهورية، لسحب بلازما المتعافين من كورونا، تشمل المركز القومي لنقل الدم بمنطقة العجوزة بالجيزة، بالإضافة إلى عدد من المراكز الإقليمية لنقل الدم بمحافظات الإسكندرية والمنيا والأقصر وطنطا.

ولفتت وزارة الصحة إلى قيام تلك المراكز بتطبيق مجموعة من المعايير والشروط المتعلقة بعملية تبرع المتعافين من فيروس كورونا بالبلازما، والتي تتمثل في وجود دليل مسحة إيجابية لفيروس كورونا المستجد، ثم سحب 2 مسحة سلبية كدليل على تعافي المصاب، فضلاً عن  مرور 14 يومًا على المتعافين من آخر مسحة سلبية مع عدم ظهور أي أعراض أخرى للفيروس.

وفي سياق متصل، نفت وزارة الصحة، ما تداولته بعض المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي أنباء حول توقف المستشفيات الحكومية عن استقبال الحالات الطارئة للانشغال بأزمة كورونا.

وأكدت أنه لا صحة لتوقف المستشفيات الحكومية عن استقبال الحالات الطارئة للانشغال بأزمة كورونا، مُوضحةً استمرار العمل بأقسام الطوارئ بجميع المستشفيات الحكومية لاستقبال كافة الحالات الطارئة، وتقديم الخدمات الطبية اللازمة لهم على الفور، مع اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية لضمان صحة وسلامة المواطنين والأطقم الطبية وكافة العاملين بالمنظومة الصحية.

من جهته، ناشد المركز الإعلامي لمجلس الوزراء المصري، وسائل الإعلام المختلفة ومرتادي مواقع التواصل الاجتماعي تحري الدقة والموضوعية ‏في نشر الأخبار والتواصل مع الجهات المعنية للتأكد قبل نشر ‏معلومات لا تستند إلى أي حقائق، وتؤدي إلى إثارة وبلبلة الرأي العام.