أعلن موقع تويتر اليوم الجمعة تعليق 32242 حسابا منها آلاف الحسابات في تركيا.. المزيد

السياسة,تويتر,تركيا

الإثنين 23 نوفمبر 2020 - 18:44
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

"تويتر" يعلق 7340 حسابًا سعى لتلميع صورة أردوغان

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

أعلن موقع تويتر، اليوم الجمعة، تعليق 32242 حسابًا، منها آلاف الحسابات في تركيا، وذلك لانتهاكها القواعد والسياسات الخاصة بموقع التواصل الاجتماعي.



وأكد "تويتر" في بيان رصده وتعطيله لـ7340 حسابًا تابعًا لتركيا، كانت تقوم بنشاط افتراضي منسق، يستهدف بشكل رئيسي الشعب في داخل تركيا.

واستنادا إلى تحليل المؤشرات الفنية للشبكة وسلوكيات الحسابات، أوضح "تويتر" أن هذه الحسابات المزيفة قد تم تسخيرها في سبيل "تلميع" صورة حزب العدالة والتنمية الذي يترأسه رجب طيب أردوغان، والدفاع عن السياسات التي يتبناها الرئيس التركي.

وأوضح "تويتر" أن تحليل البيانات الفنية التي تمت دراستها، أشارت إلى ارتباط الحسابات بـ"جناح الشباب" في العدالة والتنمية، ووجود شبكة مركزية تدير عددا كبيرا من الحسابات المخترقة.

ولفت موقع التواصل الاجتماعي إلى أنها رصدت شبكة من الحسابات المخترقة المرتبطة بمنظمات تنتقد أردوغان وأداء الحكومة التركية، حيث كانت أهدافا متكررة لعمليات قرصنة من جانب الجهات الحكومية التركية.

واختتم "تويتر" بيانه بالإشارة إلى أنه يتابع الحسابات التركية المزيفة منذ بداية 2020، وقد شارك البيانات المرتبطة بها مع مؤسستين رائدتين في ميدان الأبحاث وهما، معهد السياسة الاستراتيجية الأسترالي، ومرصد ستانفورد للإنترنت.

"تويتر" يحذف فيديو لترامب عن وفاة فلويد

 

حذفت إدارة شركة "تويتر"، شريط فيديو للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حول موت المواطن الأمريكي من أصول إفريقية جورج فلويد، بعد أن اعتقلته شرطة مينيابوليس بولاية مينيسوتا.

وقال المكتب الانتخابي لترامب: "فرض تويتر وجاك دورسي (مدير عام شركة تويتر)، الرقابة على رسالة للرئيس ترامب بعد مأساة جورج فلويد. ورفضت وسائل الإعلام تغطية هذا الخطاب".

وأضاف أندرو كلارك، المتحدث باسم المكتب الانتخابي لترامب، في حديث صحفي: "هذه القضية هي تذكير آخر بأن تويتر يضع القواعد وفقا لتقديراته ورؤيته".

ووفقا له، فشلت إدارة شبكة "تويتر" ولم تتمكن مرات عديدة، من تفسير سبب تصرفاتها، ولماذا تمس قواعدها، على ما يبدو، فقط الحملة الانتخابية لترامب.

ووصف كلارك حذف الفيديو، بأنه "تصعيد للمعايير المزدوجة".

من جانبها، ذكرت شركة "تويتر"، أنه تم حذف شريط الفيديو المنشور في 3 يونيو، "ردا على رسالة من صاحب حقوق النشر".

قبل ذلك، نشر مقر ترامب الانتخابي رابطا للفيديو على موقع "يوتيوب". وحذر الرئيس الأمريكي في شريط فيديو استمر أربع دقائق من "خطر انتشار العنف والفوضى" من جانب "الجماعات اليسارية المتطرفة".

وفي الفيديو، وبعد لقطات عن أعمال الشغب والسطو، ظهرت لقطات للود المتبادل بين رجال الشرطة والسكان المدنيين، وكذلك عملية جمع القمامة في الشوارع.

وفي وقت سابق، أشارت إدارة "تويتر"، إلى ما نشره ترامب عن أعمال الشغب في مينيابوليس، كمادة تنتهك الحظر المفروض على تبرير العنف.