أعلن وزير النقل الفريق مهندس كامل الوزير اليوم الجمعة دخول برج قها لإشارات السكك الحديدية.. المزيد

وزير النقل,كامل الوزير,السكه الحديد,برج قها

الأربعاء 30 سبتمبر 2020 - 02:30
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

كامل الوزير: برج قها لإشارات السكك الحديدية يدخل الخدمة

أعلن وزير النقل الفريق مهندس  كامل الوزير، اليوم الجمعة، دخول برج قها لإشارات السكك الحديدية والمنطقة الأتوماتيكية بين قها وطوخ الخدمة، بعد انتهاء أعمال التحديث والتطوير به، وذلك ضمن مشروع تطوير نظم الإشارات على خط سكة حديد القاهرة الإسكندرية بطول ٢٠٨ كم والجاري تنفيذه حاليًا بمعرفة شركة تاليس الإسبانية العالمية بنظام الكتروني حديث (EIS)،  والذي يحقق أعلى معدلات الأمان والحاصل على شهادة  4 SILL.



وأوضح كامل الوزير  أن المشروع يتكون من (١٩ برج رئيسي و ١٤ برج ثانوي و 80 مزلقان ) و أن نسبة تنفيذ المشروع بلغت ٧٤.٥% و تم حتى الآن دخول عدد ٩ برج رئيسي الخدمة وهي ( قويسنا – بركة السبع – كفر الزيات – ايتاي البارود – أبوحمص – طوخ – سندنهور - كفر الدوار - قها) بالإضافة إلى ٨ برج ثانوي و ٤٢ مزلقان الخدمة لافتا إلى أن برج قها يتحكم في ٤٢ سيمافور ضوئي وعدد ٣ مزلقانات تعمل أتوماتيكيا وعدد ٢٤ موتور تحويلة.

كامل الوزير :جاري تنفيذ مشروعات لتحديث نظم الإشارات على خطوط السكك الحديدية بطول 1869 كم بتكلفة 37 مليار جنيه لزيادة معدلات السلامة والأمان على خطوط السكة الحديدية

وأشار الفريق مهندس كامل الوزير إلى أن تحديث نظم اشارات السكك الحديدية بخط القاهرة / الإسكندرية يهدف إلى استبدال النظام الحالي (الكهربي القديم ) بآخر إلكتروني حديث مما يؤدي إلى تقليل فترة التقاطر بين القطارات، وبالتالي زيادة الطاقة الاستيعابية للشبكة بزيادة عدد الرحلات خلال اليوم الواحد، وتحقيق أعلى معدلات السلامة والأمان.

وأضاف وزير النقل أن تحديث نظم الإشارات والاتصالات تتضمن متابعة حركة مسير القطارات لحظة بلحظة، وتزويد المزلقانات بأجراس وأنوار وبوابات أوتوماتيكية للحد من الحوادث وتحقيق الأمان للمركبات، ونظام يتيح للسائق الاتصال بمراقب التشغيل من أي سيمافور في حالات الطوارئ أو الأعطال المفاجئة لافتا إلى أنه  جاري تنفيذ مشروعات لتحديث نظم الإشارات على خطوط السكك الحديدية بطول 1869 كم بتكلفة 37 مليار جنيه لزيادة معدلات السلامة والأمان على خطوط السكة الحديدية.

وتشهد السكة الحديد تطورا ملحوظا في كافة المجالات خلال السنوات الأخيرة، من تحديث الأسطول ونظم الإشارات والمزلقانات الإلكترونية وترميم وتجديد وبناء محطات.