عثر علماء الآثار في الصين على تمثال صغير لطير على قاعدة عمره 13 ألف سنة. ويعتبر هذا التمثال أقدم نموذج للنحت

فرنسا,روسيا,الإسكندرية,عمر,تمثال,التكنولوجيا

الجمعة 3 يوليو 2020 - 16:24
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

عمره 13 ألف سنة

العثور على أقدم نحت في شرق آسيا في الصين

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

عثر علماء الآثار في الصين على تمثال صغير لطير على قاعدة، عمره 13 ألف سنة، ويعتبر هذا التمثال أقدم نموذج للنحت في شرق آسيا، وفقا لما جاء في موقع "روسيا اليوم".



وأفادت مجلة "PLOS ONE"، بأن علماء الآثار من جامعة شاندونج للتكنولوجيا عثروا على هذا التمثال الصغير المصنوع من العظم، ومعه قطع من حجر السيليكون الأسود وقطع خزفية مختلفة، وعظام محترقة للحيوانات، في عام 2005 في بلدة لينج جينج بمقاطعة خنان، خلال دراستهم لتتابع الترسبات المتكونة من 11 طبقة عمرها أكبر من 120 ألف سنة.

وقد كشفت نتائج تحديد التاريخ بالكربون المشع أن عمر 28 قطعة من العظام يتراوح بين 13.4 و13.2 ألف سنة، وهذا يعني أن هذا أقدم نموذج للنحت يكتشف في شرق آسيا، حيث كان عمر التماثيل المختلفة التي عثر عليها سابقا في شرق آسيا يتراوح بين 40 و38 ألف سنة.

 

 

ووفقا لتشانيانج لي، رئيس فريق علماء الآثار، يستعرض هذا الاكتشاف، التقاليد الفنية الأصيلة للفن الصيني، التي كانت سائدة في العصور القديمة. وهذا التمثال يختلف من حيث التكنولوجيا والطراز عن النماذج التي عثر عليها في غرب أوروبا وسيبيريا، لذلك يمكن أن يصبح حلقة وصل بين فن النحت الصيني الحديث وبين نماذج النحت الصينية التي تعود إلى العصر الحجري القديم.

وقد درس علماء الصين هذا التمثال بالتعاون مع علماء من فرنسا والنرويج وإسرائيل باستخدام طرق التحليل الحديثة المختلفة، ما سمح لهم بتحديد أساليب النحت التي استخدمت في العصر الحجري القديم، في عملية النحت وتقنيات معالجة المواد المستخدمة في العمل.

• اكتشاف بخصوص كليوباترا

وكان علماء آثار كشفوا في فيلم وثائقي جديد بعنوان "كليوباترا: الجنس والأكاذيب والأسرار"، عن احتمالية أن يقدم موقع "قصر أبو صير القديم" بالقرب من مدينة الإسكندرية، أدلة حديثة على مكان الراحة الأخيرة للملكة "كليوباترا".

ووفقا لما جاء في موقع "روسيا اليوم"، أعلن علماء الآثار أنه سيتم الكشف عن بحثهم من خلال عرض الفيلم الوثائقي في قناة العلوم الخاصة، والذي سيعرض لأول مرة، في 21 يونيو الجاري الساعة 8 مساء بالتوقيت الشرقي.

ويعمل العلماء على الحفر في موقع "قصر أبو صير" أو كما يعرف "تابوسيريس ماغنا"، على بعد 60 ميلا فقط من القاهرة، على أمل الكشف عن الغموض وراء هذه "الملكة المراوغة"، وكانت المدينة المحيطة بالمعبد، التي تحمل الاسم نفسه "أبو صير"، خارج الإسكندرية مباشرة، مدينة ساحلية بارزة خلال فترة حكم كليوباترا.

ولم يعثر علماء الآثار على قبر كليوباترا، لكنهم يعتقدون أنه يقع في مكان ما بالقرب من الإسكندرية.

وقالت قناة "Science Channel": "في مصر، على حافة دلتا النيل، تجري حفريات أثرية ضخمة في الوقت الذي يبحث فيه الخبراء عن قبر أشهر فرعون مصري"، مضيفة أن هناك نظرية جديدة حول مقبرة كليوباترا، قدمتها عالمة الآثار الدكتورة كاثلين مارتينيز، تشير إلى أنه "يمكن العثور على قبرها في مكان يعرف باسم تابوسيريس ماغنا".

وأضافت قناة "Science Channel": "بُنيت أرض تابوزيريس ماغنا قبل أكثر من 2000 عام، مليئة بالممرات والمقابر المخفية"، متابعة: "عندما يكشف الخبراء بشكل مثير للدهشة عن قبر غير مزعج مزين بورق الذهب، قد يكون هذا هو الجواب على اللغز الذي يرجع إلى 2000 عام من استراحة كليوباترا الأخيرة".