علاج الزكام بطرق طبيعية في المنزل يعتمد على أمور بمتناول الجميع يمكن الاستعانة بها للتخفيف من حدة الزكام......

الأطفال,البرد,الزكام,علاج زكام منزلي للأطفال,علاج منزلي للزكام عند الرضع,علاج منزلي للزكام عند القطط

الأربعاء 2 ديسمبر 2020 - 07:36
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

تبحث عن علاج منزلي للزكام؟ إليك الحل

الزكام
الزكام

علاج الزكام بطرق طبيعية في المنزل يعتمد على أمور بمتناول الجميع يمكن الاستعانة بها للتخفيف من حدة الزكام وأعراضه، وفي حالات كثيرة علاجه في حال كان بسيطًا ويمكن السيطرة عليه دون الحاجة لزيارة الطبيب وتناول الادوية.



الزكام

والزكام هو نوع من أنواع أمراض الجهاز التنفسي، ينجم عن التهاب فيروسي يصيب الأنف والبلعوم وهو مرض معدي ويمكن أن تتراوح مدته بين أيبوع وعشرة أيام، أما في الحالات الشديدة فيمكن أن يظل الزكام حوالي ثلاثة أسابيع.

ويعد الزكام مرضًا شائعًا بين الناس وأكثر المصابين به هم الأطفال، ويحدث بشكل خاص مع تغير الطقس بين فصول العام أو نتيجة العدوى المنقولة من شخص مصاب بالزكام عن طريق التنفس أو التقبيل.

العلاج المنزلي للزكام عند الاطفال

من الشائع أن زكام الأطفال يصاحبه ارتفاع في درجات الحرارة، مع الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا في بعض الأحيان، ناهيك عن شعور الطفل بالإنزعاج الدائم، وعدم القدرة على التنفس بسبب احتقان الأنف، بالإضافة إلى العطس المستمر.

وهناك بعض العلاجات المنزلية التي يمكن استخدامها لعلاج الزكام عند الأطفال.

 الماء والملح

 ويكون ذلك بخلط نصف ملعقةٍ كبيرةٍ من الملح، في كوب من الماء الدافئ، وجعل الطفل يتغرغر بها، كما يمكن عمل بخاخ للأنف من الماء والملح، لتخليص الطفل من احتقان الأنف، وتسهيل سيلان المخاط والتخلّص منه سريعاً.

 شراب ماء النانخة

وذلك بعد غلي بعض بذور النانخة، في كوب من الماء، ثم يشرب الطفل مغلي النانخة على مراحل.

 التدليك بالثوم وزيت الخردل

 يجب تسخين كمية قليلة من زيت الخردل، مع بضع فصوصٍ من الثوم، بعدها يتم استعمال الخليط لتدليك صدر الطفل وظهره، بالإضافة إلى الجزء أو السطح الخارجي لمنطقة الحلق، وقدمي الطفل، وتُعتبر هذه الطريقة فعالة من حيث المحافظة على جسم الطفل دافئاً، وبالتالي مكافحة نزلات البرد.

 الحليب واللوز

تضاف كمية من الحليب الدافئ إلى عجينة اللوز، ويُطلب من الطفل لعقها ثلاث أو أربع مرات خلال اليوم، وستخف حدة الزكام بفعل ذلك.

الثوم

يعد عصير الثوم مفيد جداً لعلاج الزكام، ولتخفيف حدة مذاقه لدى الطفل وجعله مستساغاً، يتم تخفيفه بالقليل من الماء، أو بإضافة ملعقة من العسل إليه.

 العسل

يصاحب الزكام في بعض الأحيان الإصابة بالكحة، لذا يُنصح بتقديم العسل للطفل في هذه الحالة، كأن يتناول ملعقة من العسل في الصباح، وأخرى في المساء حتى زوال الكحة.

كما يمكن خلط العسل مع القليل من عصير الزنجبيل، أو غلي الخليط مع ملعقتين من عصير الليمون وشربه.

العلاج المنزلي للزكام عند الرضع

- الحرص على نوم الطفل لساعات طويلة وتوفير الراحة التامة له، لأن الجسم يحتاج للطاقة لمحاربة المرض.

- استعمال الشفاط لشفط المخاط من أنف طفلك الرضيع خصوصًا إذا كان عمر الطفل أيام قليلة ولا يستطيع أن يخرج المخاط من الأنف من خلال النفخ.

- استعمال بعض قطرات الأنف التي تحتوي على محلول ملحي أكثر من مرة باليوم.

- استعمال جل يحتوي على المنثول لدهن صدر الطفل من الخارج.

- دهن أنف الطفل بالفازلين من الخارج ليبقى طريًا ولحمايته من التحسس والتهيج والجرح.

- الاستعانة بجهاز الترطيب، والتأكد من ترطيب الهواء في الغرفة التي يتواجد فيها الطفل، ليتمكن من التنفس بشكل أفضل والنوم لساعات أطول خلال الليل.

- محاولة إبقاء الطفل بوضعية عامودية قدر الإمكان، ويمكنك رفعه بالوسائد عند نومه بحيث لا يختنق من المخاط لكن لا ينصح الجميع بهذه الطريقة إذ تشير بعض الدراسات إلى أنها تؤدي لاختناق الطفل.

- حرص الأم على إرضاع الطفل من حليب ثديها قدر الإمكان فحليب الأم غني بالمضادات الحيوية.

- الاستحمام يفيد في تخفيف ألم العضلات للطفل، ما يساعده على الاسترخاء، فبخار الماء الساخن يساعد على تدفئة جسمه وتنقية الجزيئات الداخلة والخارجة إلى الأنف ولكن يجب ألا تزيد المدة عن ربع ساعة.

العلاج المنزلي للزكام عند القطط

- حافظ على منزلك رطبًا فستساعد زيادة الرطوبة القط على التنفس أثناء إصابته بنزلة البرد، واستخدم جهاز ضبط رطوبة الهواء إذا كنت تمتلك واحدًا أو ضع القط في حمام بخاري عدة مرات في اليوم لمدة 10 أو 15 دقيقة في المرة الواحدة.

قد تكره بعض القطط الحصار، وتلجأ لالمواء أو تحك الباب للخروج، لذا حال قام القط بذلك لفترة تزيد عن 3 لـ5 دقائق، لا تجبره لأن هذا قد يسبب التوتر الذي يؤدي إلى تفاقم المرض وإطالة فترة الشفاء.

- نظف وجه القط عندما يمرض، وقد تلاحظ وجود تفريغ حول العينين والأنف والأذنين، لذا نظف الوجه بضع مرات في اليوم عن طريق استخدام منشفة رطبة وغسل وجه القط بلطف مع تهدئته بالكلمات المحببة، لأن القطط تتفاعل مع لهجة الصوت وقد يساعد هذا الأمر على هدوئها.

ويفضل استخدام الماء الدافئ، مع التأكد أن الماء الذي تستخدمه ليس باردًا أو ساخنًا جدًا لعدم التسبب بصدمة للقط.

- شجع القط على تناول الطعام، فإذا كان القط مريضًا فقد لا يرغب في تناول الطعام، مع ذلك من المهم الحصول على الغذاء المطلوب لتبقى قوية خلال فترة المرض، لأنها تفقد شهيتها عادة عند المرض وتسير بعيدًا عن الطعام المحبب إليهم.

وإذا كان القط غير مهتم بالأكل فحاول تسخينه لعدة دقائق في الميكروويف، حيث قد ينشر هذا رائحة الطعام في المكان ويشجع القط على تناول الطعام، كما يمكن أيضًا محاولة تقديم طعام خاص لذيذ قد يحبه القط أكثر.

- افصل الحيوانات المنزلية الأخرى، فإذا كنت تمتلك حيوانات أليفة أخرى فافصلها بعيدًا عن القط خلال فترة المرض لتجنب العدوى؛ حيث تستمر فترة الحضانة من 2 لـ 10 أيام.

وربما يدخل الحيوان الأليف في سبات ويأكل بشكل أبطأ من الطبيعي، وسيقلل إبعاد الحيوانات الأخرى خلال وقت الطعام من فرصة تناول طعام القط المريض قبل إنهاء طعامه.

- وفر الكثير من المياه، وتأكد من تجدد ونظافة المياه في جميع الأوقات، حيث يحتاج القط المريض إلى الحفاظ على جسده رطبًا، لذا يجب الانتباه إلى وعاء الماء وإعادة تعبئته أو تنظيفه عند الحاجة