أجرى السفير الدكتور هاني سليم مساعد وزير الخارجية للشئون الآسيوية اليوم الأربعاء مباحثات هاتفية.. المزيد

برامج,المصري,وزير الخارجية,دعم,الصحة,قناة السويس,اليابان,فيروس كورونا

الجمعة 27 نوفمبر 2020 - 04:55
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

للتوسع بالسوق الأفريقي

مصر تدعو اليابان لإقامة منطقة صناعية في قناة السويس

أجرى السفير الدكتور هاني سليم، مساعد وزير الخارجية للشؤون الآسيوية، اليوم الأربعاء، مباحثات هاتفية مع السفير "كاتسوهيكو تاكاشي" مساعد وزير الخارجية مدير عام إدارة الشرق الأوسط وأفريقيا بوزارة الخارجية اليابانية.   



وقد دعا السفير هاني سليم، الجانب الياباني إلى النظر في إقامة منطقة صناعية يابانية في المنطقة الاقتصادية لقناه السويس في ظل تطلع بعض الشركات اليابانية للتوسع بالسوق الأفريقي.

وتناولت المكالمة، استعراض الجهود المبذولة لمكافحة جائحة فيروس كورونا المُستجد، والتعاون والتنسيق القائم بين البلدين فيما يتعلق بدعم الإمكانيات الطبية وسياسات الصحة العامة؛ لمواجهة تلك الجائحة.

وأعرب مساعد وزير الخارجية للشئون الآسيوية عن تقديرهم للمساعدات المقدمة من الجانب الياباني؛ لتوفير الاحتياجات الطبية ودعم برامج تنميه القدرات البشرية في مجال الصحة العامة بمصر.

تطرقت المباحثات أيضا إلى بحث سبل تطوير مجالات التعاون الثنائي، واتفق الجانبان على أهمية توطيد الحوار السياسي خلال الفترة المقبلة والبناء على مخرجات الجولة الأخيرة للحوار الاستراتيجي القائم بين البلدين.

 كما تناولت المباحثات سبل تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري، بما في ذلك الجهود المبذولة لتذليل كافة العقبات التي تحول دون اجتذاب مزيد من الاستثمارات والارتقاء بحجم التبادل التجاري. 

وقد استعرض مساعد وزير الخارجية للشؤون الآسيوية في هذا الصدد الإجراءات التي اتخذتها مختلف الأجهزة المصرية، بتوجيهات من مجلس الوزراء، بهدف تيسير بيئة الأعمال وتذليل أية معوقات تواجه الشركات اليابانية المستثمرة في مصر، بما يستهدف جذب مزيد من الاستثمارات اليابانية إلى السوق المصري. 

وتناول المسؤولان ملف التعاون الإنمائي الذي يُعد من ركائز التعاون الثنائي بين البلدين، حيث أعرب مساعد وزير الخارجية للشؤون الآسيوية عن التقدير لما يقدمه الجانب الياباني من دعم لمصر في هذا الإطار. 

كما حرص الجانبان على تناول مواقف البلدين إزاء عدد من القضايا الإقليمية المحورية، والملفات ذات الاهتمام المُشترك، حيث اتفقا على أهمية استمرار تبادل الرؤى إزاء تطورات تلك الملفات ودعم كافة الجهود الرامية إلى تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة.

وتعمل الخارجية المصرية في الوقت الجاري على توطيد العلاقات مع الدول الأجنبية فيما يخص أزمة انتشار فيروس كورونا المستجد كوفيد 19، والحد من انتشاره، ومدى الدعم بين جميع البلاد.