ساهم عدد كبير من الشعراء فى كتابة الأغانى الوطنية الحماسية التى تعيش حتى يومنا هذا.. المزيد

مصر,حراس الهوية,نزار قباني,النكسة,نكسة يونيو,شعراء النكسة,الأبنودي

الثلاثاء 1 ديسمبر 2020 - 03:52
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

أولئك هم حراس الهوية

شعراء رفعوا الهِمة بعد هزيمة 67

عبد الرحمن الأبنودي
عبد الرحمن الأبنودي

ساهم عدد كبير من الشعراء فى كتابة الأغانى الوطنية الحماسية التى تعيش حتى يومنا هذا، ونستخدمها فى كل مناسبة وطنية ونفخر بها، لكنَّ كثيرين لا يعلمون هؤلاء الشعراء الذين ساهموا فى مسح دمعة المصريين بعد الهزيمة وشحذ همتهم منهم:



مجدى نجيب

بدأت أولى الأغانى تظهر بعد الهزيمة للفنانة شادية بعنوان «بلدى يا بلدى يا حبة عينى»، وهى من كلمات الشاعر مجدى نجيب، الذى نسجها فى ثوب غزلى، وتقول كلمات الأغنية: «بلدى يا بلدى يا حبة عينى يا بلدى يا أمى وأبويا وولدى يا عزيز عينى وعينى بتحرس بلدى»، وأجيزت للإذاعة فى 21 نوفمبر 1967.

والفنان الكبير مجدى نجيب، شاعر وفنان تشكيلى بارز، ينتمى إلى جيل الستينيات، ولد فى 29 مايو 1936، فى محافظة القاهرة، كتب العديد من الأغانى لأكبر المغنين المصريين، كما قدَّم مجموعة من أجمل الكتب والأشعار والأغانى فى أدب الطفل العربى.

الشاعر محمد العجمى

قدَّم الشاعر محمد العجمى رائعة «تعيشى يا بلدى» مع الملحن إبراهيم رجب، وغناء المجموعة، وهو فى سن صغيرة.

الأخوان رحبانى

الأخوان رحبانى كتبا ووزعا أغنية محمد عبدالوهاب، وبعدها بفترة وجيزة أرسل

 نشيداً آخر هو «سواعد من بلادى تحقق المستحيلا» من كلمات وتوزيع الأخوين رحبانى أيضاً.

الأخوان رحبانى هما عاصى ومنصور ومنذ طفولتهما كانا أشبه بتوأمين، ولد عاصى سنة 1923، ومنصور سنة 1925، وبقيا دائماً فى ظل والدهما حنا عاصى الرحبانى أحد القبضايات.. كان محكوماً عليه بالإعدام من قبل العثمانيين؛ نظراً إلى تبادل إطلاق النار على الجنود العثمانيين، لكنه تمكن من الهرب، والالتجاء فى أنطلياس إلى الشمال من بيروت؛ حيث فتح مقهى فى منطقة تدعى الفوار على تخوم البلدة.

عبدالجليل وهبى

قدَّم عبدالجليل وهبى قصيدة «شعبنا يوم الفدا»، التى غناها فريد الأطرش. عبدالجليل وهبى شاعر الخمسة آلاف أغنية، وساهم فى شهرة العديد من المطربين والمطربات، ويتميز شعره بسهولته.

عبدالرحمن الأبنودى

يعتبر الأبنودى بطل هذه المرحلة بلا منازع، يكفيه ما كتبه فى أيقونة التغلب على الهزيمة، فكلماته الرائعة فى «عدى النهار» أشعلت الحماس بعد أن ذرفت الدموع، وكانت من أفضل الأغاني، وغيرها من الأغانى التى كتبها ولحنها الطويل وغناها عبدالحليم.

عبدالوهاب محمد

وهو صاحب القنبلة الأخرى التى رفعت الهمة بالفعل، وأخذت المصريين ليدوسوا على كل ما يواجههم من صعاب، بأغنية «دوس على كل الصعب»، وتقول كلمات الأغنية: «قوم بإيمان وبروح وضمير دوس على كل الصعب وسير».

محسن الخياط

لا يعرف الكثيرون، أنَّ أغنية «البندقية اتكلمت» هى للشاعر محسن الخياط، وكان من كُتَّاب جريدة الجمهورية، وقدَّم مجموعة من الأغانى الوطنية التى غناها نجوم الغناء.

نزار قبانى

بالفعل قدَّم شاعر العاطقة أغانى وطنية، فكتب لأم كلثوم بعد الهزيمة أغنية بعنوان «أصبح عندى الآن بندقية».

صالح جودت

كتب صالح جودت أغنية للفنانة فايزة أحمد بعنوان «حبيبتى قاهرتى»، وصالح جودت، شاعر مصرى راحل ولد فى 12 ديسمبر عام 1912 بالقاهرة. وتوفى بها عام 1976 عن أربعة وستين عاماً حافلة بالتغنى فى حب مصر والعالم العربى.

فتحى سعيد

وكتب فتحى سعيد أغنية لمحرم فؤاد بعنوان «مصر لم تنم ما انهار شعبها العظيم ما انهزم».

فتحى محمود سعيد هو شاعر مصرى ولد فى 12 يوليو، بقرية الروقة التى تتبع صفط الحرية، فى إيتاى البارود بمحافظة البحيرة.