تستعد محافظة كفر الشيخ لدخول قائمة أهم المقاصد السياحية في جمهورية مصر العربية وذلك من خلال التحضير لافتتاح م

السياحة,كفر الشيخ,محافظ كفرالشيخ,إسماعيل طه,متحف كفر الشيخ

الإثنين 30 نوفمبر 2020 - 01:24
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الافتتاح قريبا

متحف كفر الشيخ.. من مرتع للكلاب الضالة لموعد مع السياحة العالمية

متحف كفر الشيخ
متحف كفر الشيخ

تستعد محافظة كفر الشيخ لدخول قائمة أهم المقاصد السياحية في جمهورية مصر العربية، وذلك من خلال التحضير لافتتاح متحف كفر الشيخ الجديد، الفترة المقبلة؛ ليصبح مزارًا سياحيًا مهمًا للغاية.



ويستعرض "اليوم الجديد"، أبرز المعلومات عن متحف كفر الشيخ الجديد منذ قرار بداية إنشائه وحتى الآن.

• نهاية التجهيزات تقترب

أعلن اللواء جمال نور الدين، محافظ كفر الشيخ، في تصريحات صحفية سابقة مايو الماضي، بأن متحف كفر الشيخ سيتم افتتاحه بنهاية شهر يونيو 2020م، مشيرًا إلى أنه سيتم تشكيل لجنة تنسيقية للانتهاء من إجراءات الحماية المدنية، لتسليم المتحف نهائيا.

وأكد على سرعة المراجعة والانتهاء من الإجراءات الفنية والأمنية لشروط السلامة، لافتًا إلى أنه خلال الشهر الجاري سيقوم قطاع المتاحف بتجهيز واستكمال القاعات، ووضع القطع الأثرية.

وأشار المحافظ، في تصريحات سابقة، إلى أنه يجري حاليا وضع اللمسات الأخيرة لمتحف آثار كفر الشيخ.

• مكان المتحف

المتحف يقع في حديقة صنعاء بجوار جامعة كفر الشيخ على مساحة 6760 م2، ويتكون المبنى من عدد من قاعات العرض المتحفي، وقاعات للتهيئة المرئية والتربية المتحفية والندوات، بالإضافة إلى مبنى للخدمات، والذي يضم مجموعة من الكافيتريات والبازارات.

• سيناريو العرض المتحفي

من المقرر أن يسلط سيناريو العرض المتحفي الذي وضعته اللجنة العليا بوزارة الآثار، الضوء على أهمية وفضل وتأثير الحضارة المصرية القديمة على العلوم المختلفة مثل الطب، والصيدلة، والهندسة، والفلك، والزراعة، والتجارة، والصيد، حيث ستتناول القطع عرض تاريخ كل علم من هذه العلوم قديمًا، وما يقابله في العصر الحديث، كذا ستتناول قصة العرض تاريخ مدينة تل الفراعين.

• خريطة المتحف الداخلية

متحف كفر الشيخ يضم أقساما للعرض المتحفي، بالإضافة إلى 3 قاعات عرض متنوعة موضوعيًا وتاريخيًا، منها "قاعة بوتو"، وتضم نتائج أعمال الاكتشافات الأثرية من العصور المختلفة ومنطقة آثار تل الفراعين، وهي مدينة بوتو القديمة أقدم العواصم الفرعونية سنة 320 ق.م.

والقاعة الثانية الكبرى وهي "قاعة العرض الرئيسية"، وتضم عدة قاعات مقسمة تقسيمًا موضوعيًا وتاريخيًا حسب العصور التاريخية المختلفة، بما فيها عصر الأسر الفرعونية والعصرين اليوناني والروماني، بالإضافة إلى عصور الحكم البيزنطي والإسلامي، فضلًا عن العصر القبطي، حيث يتم ربط المعروضات بمسار العائلة المقدسة بكنيسة سخا.

والقاعة الثالثة وهي "قاعة العرض الدوري"، ويتم فيها عروض دورية متنوعة محددة فيها ديناميكية العرض المتحفي المتغير، بالإضافة إلى "قاعة التهيئة المرئية والندوات العلمية"؛ لتقديم بانوراما مرئية سينمائية متكاملة عن تاريخ كفر الشيخ والعرض المتحفي والقطع المعروضة بقاعات المتحف.

• معاناة المتحف للخروج إلى النور

بدأ العمل في إنشاء متحف كفر الشيخ ثم توقف في عهد المحافظين السابقين، وتحول إلى مرتع للكلاب الضالة؛ بحجة عدم وجود اعتمادات مالية، وتم تحويله لقاعة أفراح، وعُرِضت مشكلته للمحافظين واحدا تلو الآخر، حتى جاء اللواء سيد نصر، محافظ كفرالشيخ الأسبق، الذي قرر إعادة العمل به.

وفي عهد الدكتور إسماعيل طه المحافظ السابق، تفقد مع وزير الآثار خالد العناني، المتحف، الذي أبدى بدوره إعجابه بالمبنى وأعطى بعض ملحوظاته للمنفذين، وأعلن اهتمامه به، وأنه سيقوم والمحافظ بافتتاحه فور الانتهاء من تنفيذه.

• تعديلات على المتحف

أشار مؤمن عثمان، رئيس قطاع المتاحف، إلى أن وزير السياحة والآثار خالد العناني قد وجه بضرورة إجراء بعض التعديلات على المدخل الرئيسي للمتحف ومكان انتظار السيارات ومنطقة الاستعلامات والتذاكر وتعديل خط سير ومسار الزيارة، حتى يتسنى للزائر الاستمتاع بمشاهدة المعروضات والتمتع بجميع الخدمات المتوفرة بالمتحف من مكتبة ومدرسة للتربية المتحفية للأطفال والبازارات والكافيتريات.

• "السياحة والآثار" تستعد لافتتاحه

استعرض الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، خطة الافتتاحات الأثرية خلال الفترة الزمنية القادمة، وذلك خلال اجتماع مجلس إدارة المجلس الأعلى للآثار، يوم 2 يونيو الجاري، برئاسة الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار.

وأكد وزيري على التزام المجلس بالانتهاء من مشروعات ترميم وتطوير هذه المناطق والمتاحف وجاهزيتها للافتتاح وفقا للجدول الزمني المحدد لها مسبقا.

وتضم هذه الافتتاحات متاحف كل من العاصمة الإدارية الجديدة، وشرم الشيخ، وكفر الشيخ، والمركبات الملكية ببولاق والمتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط ومطار القاهرة وقصر البارون إمبان بحي مصر الجديدة.  

وخلال الاجتماع، وجه وزير السياحة والآثار بضرورة الالتزام بالجدول الزمني المحدد للافتتاحات والاستعداد لمرحلة إعادة فتح المتاحف والمواقع الأثرية للزائرين، وفقا لضوابط السلامة الصحية المعتمدة، لإقامة عنصر جذب فريد ومتميز للمقاصد السياحة الثقافية في مصر.