الإمارات فى اول مهمة فضائيةتطلق الإمارات مسبار فضائي بدون طيار أطلقت عليه جزيرة الأمل الأحد المقبل من جزيرة

الإمارات,الامارات,الفضاء,صاروخ,المريخ,كوكب الأرض,مسبار الأمل,مهمة فضائية,كوكب,ابحاث الفضاء,إطلاق صاروخ

الأحد 29 نوفمبر 2020 - 12:45
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

لاستكشاف المريخ.. الإمارات تطلق أول مسبار فضائي عربي

الإمارات تطلق مسبار الإمل
الإمارات تطلق مسبار الإمل

تستعد الإمارات لإطلاق مسبار فضائي بدون طيار أطلقت عليه “جزيرة الأمل” الأحد المقبل، من جزيرة تايجاسيما اليابانية، خلال نافذة إطلاق ضيقة مدعومة بصاروخ ياباني.



ووفقًا لموقع ديبكا الإسرائيلي فإن مديرة البرنامج سارة العامري قالت للصحفيين، إن الطائرات ستحمل ثلاث أنواع من أجهزة الاستشعار لقياس جو الكوكب الأحمر في الفضاء.

وأضافت مديرة المشروع، أن أحد مشاريع المهمة هو البحث عن بيانات حول كيفية هروب الأكسجين والهدروجين ومكونات الماء من الكوكب، وسيدور المسبار حول كوكب المريخ لمدة 687 يومًا كاملة ليرسل بيانات مناخية جديدة إلى الأرض.

تفاصيل مسبار الأمل

أعلنت وكالة الإمارات للفضاء ومركز محمد بن راشد للفضاء في يوليو 2019، أن مسبار الأمل هو محور مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ وسيطلق لأول مرة بعد أقل من عام في منتصف شهر يوليو الجاري وسيصل مدار الكوكب الأحمر خلال الربع الأول من عام 2021.

وأوضحت أن الوقت المحدد لإطلاق المسبار هو أفضل توقيت حيث يكون كوكب الأرض والمريخ في أقصي نقطة تقارب لهما خلال دورانهما حول الشمس وفي خط مستقيم معها، وهو الأمر الذي يحدث مرة واحدة فقط كل عامين.

ووفقًأ لسكاي نيوز، فسينطلق المسبار من الأرض في مدار إهليجي ليلتقي في النهاية مع مدار المريخ، ويتم إطلاق المسبار من مركز تانيغاشيما الفضائي في جزيرة جنوبية باليابان وسيوضع في مقدمة الصاروخ حامل مشابه للصواريخ المستخدمة في إطلاق الأقمار الاصطناعية.

ومن المفترض أن يستغرق وصول المسبار إلى المريخ من بين 7 إلى 9 أشهر، وخلال رحلة المسبار يحتاج إلى تغيير موضعه من أجل توجيه ألواحه الشمسية باتجاه الشمس لإعادة شحن بطارية المسبار وإعادة توجيه لاقط الموجه الخاصة به باتجاه كوكب الأرض للمحافظة على الاتصال مع مركز العمليات والمراقبة.

والهدف الأساسي للمشروع الإماراتي هو جمع معلومات حول طبقات الغلاف الجوي للمريخ ودراسته لمعرفة أسباب فقدان غازي الهيدروجين والأوكسجين وهم المكونات الأساسية للماء من الطبقة العليا للغلاف الجوي لكوكب المريخ.

وتعد هذه المرة الأولي التي تزود فيها مهمة فضائية المجتمع العلمي الدولي بصورة متكاملة للغلاف الجوي لكوكب المريخ، ومن المفترض أن يرسل المسبار أكثر من 1000 غيغا بايت من البيانات الجديدة عن كوكب المريخ.