أكد المتحدث الرسمي بإسم وزارة الصحة الكويتية الدكتور عبد الله السند أن الجهات المسئولة عن الصحة في البلاد..

كوفيد19,مناعة القطيع

الجمعة 27 نوفمبر 2020 - 05:02
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

مع غياب الدواء.. هل تنجح مناعة القطيع في مواجهة كورونا؟

أكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة الكويتية الدكتور عبد الله السند، أن الجهات المسئولة عن الصحة في البلاد لم تعتمد على سياسة مناعة القطيع في مواجهة فيروس كورونا، وأنها منذ الظهور الأول للفيروس في البلاد اتخذت كافة الإجراءات الاحترازية وشددت عليها من أجل الحفاظ على المجتمع والتصدي لتفشي فيروس كورونا المستجد في البلاد.



ويسرد "اليوم الجديد" في السطور التالية معلومات عن سياسة مناعة القطيع، ومعنى هذا المصطلح، ورأي العلماء في تطبيقه على الشعوب.

متى ظهر مصطلح مناعة القطيع؟

ظهر مصطلح مناعة القطيع، في منتصف شهر مارس الماضي وذلك بعد حديث رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، إلى اتباع تلك الاستراتيجية من أجل مواجهة فيروس كورونا المستجد، ولكن فشلت تلك السياسة مع الانتشار الواسع لذلك الفيروس حتى أصبح وباءً يهدد العالم كله، ومنذ الظهور الأول للفيروس في شهر ديسمبر من العام الماضي في الصين سجل الفيروس في مختلف دول العالم إصابات بلغت 7,334,728، بالإضافة إلى 413,981 حالة وفاة.

ماذا يعني مصطلح مناعة القطيع؟ 

مناعة القطيع، تعني أن يظل أفراد المجتمع في ممارسة الحياة بشكل طبيعي ويصاب معظم الأفراد بالفيروس حتى يتعرف الجهاز المناعي لأجسادهم عليه، ثم يحاربونه إذا حاول إصابتهم مجددًا، وتعتمد مناعة القطيع، عند التعامل مع فيروس كورونا المستجد، أن يكون هناك مناعة جماعية بين أفراد المجتمع حال تفشي الفيروس ببطئ، وبحسب المعهد الوطني البريطاني للحساسية والأمراض المعدية فإنه حال لم يكن هناك لقاح أو علاج لفيروس كورونا فإن مناعة القطيع ستؤدي إلى تحقيق نسب كبيرة بين السكان للإصابة والتعافي.

الصحة العالمية تحذر من مناعة القطيع

 في مايو الماضي، خرج المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ الصحية بمنظمة الصحة العالمية الدكتور مايك رايان، في مؤتمر صحفي، ليؤكد على أن اتباع سياسة القطيع هو أمر خطير، وأن في حالة اتباع تلك السياسة ستصل لبعض من مناعة القطيع ولكنها ستفقد عدد كبير من كبار السن، مما يجعل الأمر خطير.

وأوضح رايان، أن الناس تهتم بالصحة العامة للقطيع وليست الحيوانات الفردية، وهذا ما يعينه مصطلح مناعة القطيع، مضيفا: "البشر ليسوا قطعانًا".

وحذر جيريمي روسمان، أستاذ علم الفيروسات في جامعة كينت البريطانية، من اتباع سياسة مناعة القطيع أيضا، مؤكدا أنها لن تكون فعالة في مواجهة فيروس كورونا المستجد، بسبب إمكانية الفيروس من التطور جينيًا وهو الأمر الذي يجعل من المطلوب إيجاد طرق جديدة لمكافحته.