هاجم الأنبا أغاثون أسقف كرسي مغاغة والعدوه ورئيس رابطة خريجي الكلية الإكليريكية كل الأقاويل التي خرجت خلال ا

الأطفال,القدس,فيس بوك,القمح,الكنيسة القبطية الأرثوذكسية

السبت 19 سبتمبر 2020 - 15:48
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الأنبا أغاثون يهاجم البابا تواضروس بسبب حديثه عن إلغاء "الماستير"

الأنبا أغاثون
الأنبا أغاثون

هاجم الأنبا أغاثون، أسقف كرسي مغاغة والعدوه ورئيس رابطة خريجي الكلية الإكليريكية، كل الأقاويل التي خرجت خلال اليومين الماضيين عن إمكانية تغيير آلية التناول المقدس، من خلال تغيير طريقة "الماستير" أي المعلقة، والتي ارتبطت بقول البابا تواضروس الثاني حول إمكانية مناقشة طريقة تغيير الماستير، خلال حوار صحفي نُشر أمس.



وقال الأنبا أغاثون، خلال عظته المباشرة عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، إن الكنيسة على مدار مئات السنين الكلام في المسلمات الإيمانية  يحيطه محاذير، مشددًا أنه يجب على من يتكلم على هذا الأمر أن يتكلم بحرص شديد.

وعبر الأسقف عن غضبه من تصريحات البابا دون التطرق إليه بشكل مباشر، قائلًا: "إن إيمان الأطفال أحسن من إيمان الإكليروس (الرتب الكهنوتية) في هذا العصر"، لافتاً أن المشكلة من وجهة نظره أن الناس تناقش الأسرار بشكل علمي وهو أمر غير صحيح على حد قوله.  

وأوضح أن في سر التناول، هناك القمح الذي يتم اعداده إلى قربان، ومثلها العنب الذي يتحول إلى خمر، ومثلها رفع الحمل، كلها أمور إذا تم التركيز عليها فمن الممكن أن تشك بإحتمالية نقل العدوى في أي مرحلة منها.

وأكد أن جسد الله لا يمكن أن ينقل العدوى، حتى نطالب بتغيير “الماستير”، لافتًا أن الرسل سلموا الآباء طريقة تدشين المستير، تقول: "مجدا وكرامة وقوة ونور وتقديس" وهو ما يعكس مدى إيمان المسيحيين بذك السر، مشددًا أن التناول للوقاية ولحفظ حامله ولشفاء المرضى دون أدنى شك في أنه قد ينقل عدوى، وفي نهاية الصلاة التي يصليها سرًا: "يعطى عنا خلاصًا وشفاءًا".

وأشار إلى أن على مدار التاريخ لم تسجل أي حالة نقل عدوى عن طريق الأسرار المقدسة، ولم  يتكلم أي رجل من الإكليروس عن أسرار الكنيسة وكونها تنقل العدوى.

ولفت إلى أن المعمودية لا يمكن أن تنقل عدوى من طفل لآخر، ومثلها سر الميرون، فبعد عماد الطفل يتم دهنه بأصبعه 36 رشمة، لافتًا إلى أن على مدار التاريخ لم يتم نقل أي عدوى من طفل لآخر أو من كاهن لطفل والعكس صحيح.

واختتم: سر الكهنوت بكافة الدرجات، يتم من خلال وضع اليد والنفخة المقدسة، فيضع البطريرك يداه على رأس المرشوم، لافتًا: "هل نقدر نقول أن لمسة اليد تنقل العدوى".

وكان البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية، أكد أنه لن يتم مناقشة ما تم تداوله عبر بعض مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص المطالبة‏ ‏بإلغاء‏ "‏الماستير" ‏عند‏ ‏التناول ، بعد عودة الصلاة بالكنائس.

وقال خلال حوار صحفي، إن إلغاء‏ "‏الماستير" قد يحدث، لكننا لم نتباحث حوله خلال اجتماعات اللجنة الدائمة للمجمع المقدس، مضيفا: "خلال الأزمات الصحية يقوم الكهنة بتناول المرضى دون ‏استخدام‏ ‏الماستير‏، ‏وفي إطار الأزمة الصحية التي تعيشها البلاد بسبب فيروس كورونا، قد نطرح هذا للمناقشة، وذلك كون الديانة المسيحية لا تعرف الجمود، وطقوسها لا تستند إلى أفكار ولكن تستمد من الآباء ومن إرشاد الروح القدس الذي يعمل فينا”.

واختتم: مفيش ما يمنع من الاعتماد على ما يخلص إليه العقل والتطور لتسيير شؤون الكنيسة طالما لن نمس العقيدة وجوهر إيماننا المستقيم .