أكد محمد الحلو رئيس شعبة المطاعم بالغرفة التجارية في الإسكندرية أن قطاع المطاعم هو القطاع الأكثر تضررا جراء

الإسكندرية,إصابة,نتيجة,الغرفة التجارية

الخميس 1 أكتوبر 2020 - 17:57
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

شعبة المطاعم: نحن الأكثر تضررًا من كورونا والدليفري 10% فقط

المطاعم
المطاعم

أكد محمد الحلو، رئيس شعبة المطاعم بالغرفة التجارية في الإسكندرية، أن قطاع المطاعم هو القطاع الأكثر تضررًا جراء أزمة فيروس كورونا، نتيجة قرارات الإغلاق التي أعلنتها الحكومة، مشيرًا إلى أن خدمة "الدليفري" أو توصيل الطلبات لا تمثل 10% من إجمالي المبيعات اليومية.



وأضاف رئيس شعبة المطاعم، خلال اجتماعًا نظمته الغرفة التجارية بالإسكندرية عبر تطبيق zoom، لبحث في كيفية مساعدة منتسبي الغرفة من التجار والصناع ومؤدي الخدمات، في تلك الفترة الراهنة، أن المشكلة الحقيقة تكمن في التأثير السلبي على العمالة اليومية.

وأوضح أن  أصحاب المطاعم تحملوا الخسائر ودفع المرتبات والالتزامات المادية على مدار شهرين، ولكن الوضع يزداد صعوبة في الوقت الحالي، فهناك العديد من العمالة اليومية تم تسريحها، نتيجة عدم قدرة أصحاب المطاعم على دفع مرتباتهم اليومية، إضافة إلى عدم تعاون الكثير من الملاك "المولات التجارية" مع أصحاب المطاعم، وتقديم مساهمات أو تخفيضات في الإيجارات، ما زاد من الالتزامات المادية والقانونية على أصحاب المطاعم.

ولفت إلى أنه حتى الآن لم يتم الإعلان عن أي خطة واضحة لأوضاع المطاعم في الفترة المقبلة، مطالبًا بسرعة الإعلان عن بدء تشغيل المطاعم حتى ولو بنسبة 50% من التشغيل.

وفي سياق متصل، اقترح مصطفى الشيخ رئيس شعبة مطاحن البن، إنه يجب إصدار قرار أو قانون في أقرب وقت لتتخلي الدولة عن الضرائب الإضافية أو فوائد التأخير أو غرمات التأخير التي يتم تراكمها فوق الدين الأصلي، لمساندة القطاع التجارى في تخطي تلك الأزمة، هذا بالإضافة إلى ضرورة أن يكون للغرفة التجارية المصرية بالإسكندرية، مجموعة من الأسرة في عدد من المستشفيات يتم توفيرها للتجار في حالة إصابة أي تاجر، أسوة بنقابة الصحفيين.

كما اقترح بأن تعمل الأمانة العامة بالغرفة التجارية على تجميع مجموعة القرارات التي أصدرها مجلس الوزارء في مثل تلك فترات التوقف بسبب الحظر، على سبيل المثال في فترة ثورتي 25 يناير و30 يونيو، لعرضها على مصلحة الضرائب لخصم فترات التوقف، والحصول على موافقة من وزارة المالية لخصم فترات التوقف.

من جهتها، أوضحت ريهام عادل رئيس لجنة إدارة وتنمية الموارد البشرية بالغرفة، أن العمالة اليومية والموظفين هم الأكثر تضررًا نتيجة أزمة فيروس كورونا، مؤكدة أن تقليل الرواتب في الوقت الحالي، أفضل من تسريح العمالة، فتلك العمالة عليها الكثير من الالتزامات، ويجب أخذ ذلك في الاعتبار.