استعرض الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال اجتماع مجلس الأمن القومي آخر تطورات ملف سد النهضة.. المزيد

السيسي,ليبيا,الداخلية,مجلس النواب,السودان,المصري,الجيش,رئيس مجلس النواب,عبد الفتاح السيسي,سد النهضة,اخبار مصر,إعلان القاهرة,اخر اخبار مصر,اخبار سد النهضة,مجلس الأمن القومي

الإثنين 30 نوفمبر 2020 - 03:41
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

خلال اجتماع مجلس الأمن القومي

السيسي يستعرض تطورات سد النهضة والأوضاع في ليبيا

اجتماع مجلس الأمن القومي
اجتماع مجلس الأمن القومي

استعرض الرئيس عبد الفتاح السيسي، خلال اجتماع مجلس الأمن القومي، اليوم الثلاثاء، آخر تطورات ملف سد النهضة تزامنًا مع استئناف المفاوضات الثلاثية مع السودان وإثيوبيا، فضلًا عن متابعة آخر التطورات التي تشهدها ليبيا، عقب أيام من اجتماعه مع المشير خليفة حفتر، قائد الجيش الوطني الليبي، وعقيلة صالح، رئيس مجلس النواب الليبي، حيث صدر عنه إعلان القاهرة، الذي لقي ترحيب دولي واسع ببنوده وبالمسار السياسي الذي يتبعه بعيدًا عن التصعيد العسكري لحل الأزمة.



بيان مجلس الأمن القومي بشأن ليبيا وسد النهضة

ذكر بيان مجلس الأمن القومي المصري، الذي صدر اليوم الثلاثاء، عقب اجتماع المجلس بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، أن مصر حريصة دائمًا على الوصول إلى حل في أزمة سد النهضة عبر الطرق التفاوضية، بما يحقق مصالح كل من مصر والسودان وإثيوبيا، وتؤكد على استعدادها الدائم للتفاوض.

ولفت بيان مجلس الأمن القومي المصري، إلى أن الدعوة لعقد مفاوضات ثلاثية جاءت متأخرة، حيث يعقد الاجتماع بعد مرور 3 أسابيع على إطلاق الدعوى، مشددًا على ضروة تحديد إطار زمني للمفاوضات، كي لا تكون عقبة وأداة جديدة للمماطلة التي تستغل للتنصل من الالتزامات التي تضمنها إعلان المبادئ الذي وقعه كلا من مصر والسودان وإثيوبيا عام 2015.

وندد البيان، بإعلان السلطات الإثيوبية، أمس، المضي قدمًا في عملية ملء خزان سد النهضة دون التوصل لاتفاق مع دولتي المصب، حيث يتنافى هذا الأمر مع بنود إعلان المبادئ الذي وقعت عليه إثيوبيا. 

وأشار البيان إلى أن التصريحات السالف ذكرها صدرت في نفس اليوم الذي وجه فيه السودان الدعوة لاستئناف المفاوضات، بما قد يؤثر على عملية سير المفاوضات، وعلى النتائج التي يمكن أن يتوصل لها الاجتماع.

وأكد البيان أن، مشاركة مصر في الاجتماع الذي دعى إليه السودان يأتي ضمن التأكيد على حسن النوايا المصرية في هذا الملف، ومعرفة مدى توافر الرغبة السياسية في التوصل لاتفاق في هذا الصدد.

كما تطرق اجتماع مجلس الأمن القومي، لمناقشة آخر التطورات التي تشهدها الساحة اللليبة، بعد أيام قليلة من إعلان القاهرة، الذي دعا لضروة إقرار حل ليبي ليبي للأزمة ووقف إطلاق النار، وتفكيك المليشيات وتسليم أسلحتها، مع منع التدخلات الخارجية في الشؤون الداخلية الليبية.

ومن المقرر أن يجتمع كل من محمد عبد العاطي، وزير الري والموارد المائية المصري، و نظيره الإثيوبي سيليشي بيكيلي، ووزير الري السوداني ياسر عباس، بناء على دعوة وجهها الأخير لنظيريه المصري والإثيوبي؛ لاستئناف المفاوضات الثلاثية بشأن سد النهضة، والتي انسحبت منها إثيوبيا في فبرير الماضي.