تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي أمس شائعات عن وفاة المطرب الإماراتي حسين الجسمي آثر تعرضه لحادث سير على

حسين الجسمي,وفاة حسين الجسمي

الأربعاء 23 سبتمبر 2020 - 18:03
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بعد تعرضه لحادث

حقيقة وفاة حسين الجسمي

حسين الجسمي
حسين الجسمي

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، أمس الإثنين، أنباءً بشأن وفاة المطرب الإماراتي حسين الجسمي، إثر تعرضه لحادث سير على طريق المطار في الإمارات العربية المتحدة، ما أثار جدلًا كبيرًا على مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب عدم تأكيد أو نفي خبر وفاة حسين الجسمي لمدة كبيرة من الوقت.



نفي خبر وفاة حسين الجسمي

ونفى عدد من أقارب المطرب حسين الجسمي، خبر الوفاة، مؤكدين أنه يتمتع بصحة جيدة، كما نفت مجموعة قنوات الـmbc، هذا الخبر، مؤكدة أن ما يتم تداوله ما هو إلا شائعات.

حفل حسين الجسمي

وأحيا حسين الجسمي، حفلًا غنائيًا، نهاية شهر مايو الماضي، بمناسبة عيد الفطر المبارك، وذلك عن طريق اللايف، على قناته الرسمية بموقع اليوتيوب.

تعليق حسين الجسمي على أزمة كورونا

وتمنى حسين الجسمي، أن يعود كل شيء خلال الفترة المقبلة، في العالم أجمع، إلى أفضل من السابق، مؤكدًا أننا قادرين على تخطي الصعاب لأننا بالفعل تخطينا الأصعب، وأننا نسير في الطريق الصحيح لتخطي كل ما هو عائق في هذه الأزمة.

وأكد الجسمي، أن الثقافة والفن والموسيقى لهم دور بارز في عملية المساهمة في التصدي لهذا الأمر ودعم الجهود الحكومية والإنسانية، من خلال نشر مشاعر وأحاسيس الأمل والأمان، والتخفيف عن المجتمع في مثل هذه الظروف، معتبرها رسالة إنسانية لها الأثر الواضح والبارز في المجتمع، مثنيًا في نفس الوقت على دائرة الثقافة والسياحة في أبو ظبي، وحرصها على إقامة هذا الحفل الذي أدخل البهجة على الجمهور.

آخر أغاني حسين الجسمي

وكانت آخر الأغاني التي طرحها حسين الجسمي، خلال شهر رمضان الماضي، هي أغنية بنعدي، لإحدى شركات الأتصالات، وهي من كلمات أيمن بهجت قمر وألحان محمود العسيلي.

رد فعل المصريين على إعلان حسين الجسمي

ولاقى إعلان حسين الجسمي، ترحابًا كبيرًا من قبل المصريين، لما له من مكان خاصة في قلوب الشعب المصري، وعبر الجسمي عن سعادته بالمشاركة  في إعلان أورنج رمضان 2020، وقال: "انجذبت بشدة للفكرة.. السفر والسعي والتنقل هي سنة الحياة بالفعل". 

وأضاف الجسمي: "جاءت الأحداث لتؤثر على حركة كل البشر، لكن الدعم النفسي كان هو السلاح الأهم في مواجهة التداعيات الحالية".

وتابع حسين الجسمي: "عندما نقول نتمنى لحظة تجمعنا بحبايبنا، فإننا لا نبكي على الماضي، لكن نستدعي اللحظات الجميلة في حياتنا حتى يدفعنا الأمل لتكرارها على المقاومة والالتزام لحين زوال الغمة".