لمواجهة تفشي فيروس كورونا بادرت وزارة البترول والثروة المعدنية في اتخاذ العديد من الإجراءات الاحترازية

الغاز,وزارة البترول,طارق الملا,كورونا,فيروس كورونا

الأحد 20 سبتمبر 2020 - 10:06
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

وزارة البترول تتخذ 20 إجراءً احترازيًا لمواجهة كورونا

وزير البترول
وزير البترول

بادرت وزارة البترول والثروة المعدنية، لمواجهة تفشي فيروس كورونا، في اتخاذ العديد من الإجراءات الاحترازية والوقائية بكافة المواقع والمنشآت البترولية بما يتماشى مع خطط ورؤية الدولة لمواجهة والتصدي لانتشار الفيروس، مع الحرص على عدم تأثيرها على العملية الإنتاجية في كافة الأنشطة البترولية والتي تلعب دورا حيويا واستراتيجيا، سواء في دعم الاقتصاد الوطني أو استدامة تلبية احتياجات السوق المحلي وقطاعات الدولة الاقتصادية المختلفة من المنتجات البترولية والغاز الطبيعي.



وفي هذا السياق، وجه المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، رسالة "متلفزة" إلى جميع العاملين بقطاع البترول والغاز والثروة المعدنية تم بثها من خلال الشبكة الداخلية الموحدة "إنترنت"، وكذلك على شاشات العرض بكافة الشركات والمواقع، حث الوزير خلالها، العاملين بالقطاع على الالتزام بتطبيق الإجراءات الاحترازية التي أقرتها الدولة حفاظاً عليهم وعلى أسرهم، وفق بيان لوزارة البترول اليوم الثلاثاء.

وفى إطار المتابعة المستمرة على أرض الواقع، قام الوزير يرافقه قيادات القطاع بزيارات ميدانية لعدد من المواقع البترولية للتأكيد على الالتزام بتطبيق كافة الإجراءات الاحترازية وطمأنة العاملين وتقديم الدعم النفسي والتشديد على تنفيذ اشتراطات السلامة والأمن الصناعي.

وتتضمن الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الوزارة، عقد الاجتماعات وأعمال الجمعيات العمومية لاعتماد نتائج أعمال الشركات بتقنية "الفيديو كونفرانس"، وخفض أعداد العاملين بكافة المقار والمواقع البترولية وفقاً لقرارات مجلس الوزراء وبما لا يؤثر على العملية الإنتاجية مع الحرص على قياس درجات الحرارة لكافة العاملين عند دخولهم لمقار العمل والتزامهم بارتداء الكمامة والالتزام بالتباعد الاجتماعي، واستبدال أجهزة البصمة للحضور والانصراف للعاملين بالكروت الممغنطة، ووضع بوابات التعقيم على الأبواب الرئيسية، مع التأكيد على توفير المطهرات وأدوات التعقيم في كافة المكاتب.

وفيما يتعلق بالعمل في المواقع الإنتاجية -حسب البيان- يتم الاحتفاظ بالقوة البشرية اللازمة للعملية الإنتاجية في الحقول البترولية والمواقع الإنتاجية ومتابعة الكشف الدوري عليهم من خلال الإدارات الطبية بهذه المواقع وتوفير كافة الإمكانيات والاحتياجات اللازمة، ولكل جهة تحديد الأعداد الضرورية واللازمة للتشغيل لضمان استمرارية العملية الإنتاجية.

كما تم منح كافة العاملات التي ترعى أطفال حتى 12 عاماً والسيدات الحوامل، وأيضاً العاملين المصابين بأمراض مزمنة، إجازة استثنائية بأجر كامل، وتم تشكيل مجموعات عمل للتطهير في جميع المواقع والمباني التابعة لشركات قطاع البترول والمرور الدوري المنتظم وتوفير مستلزمات التطهير والعناية بالنظافة الخاصة بالمباني والأسطح، وتكليف شركتي التعاون ومصر للبترول بتوفير منتجات الجل المطهر والمعقمات بتركيز كحول 70% بكافة منافذها وبمحطات التموين الخاصة بهما وبأسعار مناسبة تيسيراً على المواطنين، كما تسهم ايضاً شركة "بتروتريد" في توفير "الجل" المطهر والمعقمات بالسوق المحلي.

وقامت الوزارة بإيقاف كافة الأنشطة الرياضية والترفيهية، وإصدار خطة طوارئ متكاملة لمواجهة جائحة كورونا وتم تدشينها باللغتين العربية الإنجليزية على البوابة الإلكترونية للتواصل الداخلي للعاملين بالبترول والموقع الرسمي للوزارة بالإضافة إلى صفحات الوزارة الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي لتكون متاحة لجميع الشركات والمواقع الإنتاجية.

وأشار البيان إلى عقد ندوات توعية بكافة شركات القطاع من خلال تقنية "الفيديو كونفرانس" ، بالإضافة إلى لصق الملصقات وعرض أفلام تعريفية وتوعوية لطرق الوقاية والحماية من عدوى فيروس كورونا بشكل متواصل على كل شاشات العرض الداخلية بالوزارة والهيئات وكافة الشركات التابعة لها وأيضاً أماكن الإعاشة للعاملين بالمواقع الإنتاجية للحد من انتشار العدوى.

وأعلنت الوزارة عن توقف أخذ قراءات عدادات الغاز من داخل المنازل حرصاً على الصحة العامة، وعرض طرق للتيسير على المواطنين لإدخال قراءة عداد الغاز وتسديد قيمة الفاتورة الكترونياً بالاستفادة من منظومة التحول الرقمي والتكنولوجيات الحديثة.

كما سيرت وزارة البترول عدة رحلات طيران لتيسير عودة العاملين التابعين لشركات القطاع التي تنفذ مشروعات خارج مصر من مواقع عملهم بالسعودية والإمارات والأردن، مع مراجعة حالات الوافدين من الخارج والعاملين بالشركات التي تعمل خارج مصر والعائدين ومتابعة حالاتهم الصحية وعمل الحجر الطبي اللازم.

وأصدرت الوزارة، تعليمات لجميع الشركات العاملة بالقطاع ومحطات التموين ونشاط توصيل الغاز بالمنازل والمواقع الإنتاجية البرية والبحرية بضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية والوقائية خلال فترة تواجدهم بعملهم.

كما تمت بالاستعانة بالمراكز الطبية التابعة لقطاع البترول في القاهرة والإسكندرية والسويس في علاج أعداد العاملين بالبترول من فيروس كورونا للمساهمة في تخفيف الضغط على مستشفيات العزل والمستشفيات الأخرى واتباع بروتوكول العلاج لوزارة الصحة في حدود الطاقات، والاتفاق على تجهيز عدد من الأماكن المملوكة لقطاع البترول جغرافياً، والتي تصلح كأماكن عزل طبي لمواجهة الزيادة في أعداد المصابين للحالات التي يتم تصنيفها من قبل المراكز الطبية للعاملين بقطاع البترول وتوفير كميات مناسبة من الأدوية المطلوبة بالتنسيق مع وزارة الصحة في هذا الشأن - حسبما جاء في بيان وزارة البترول اليوم.

وأوضح أنه تتم المتابعة المستمرة من خلال المجلس الطب الأعلى لقطاع البترول للوضع الراهن واتخاذ ما يلزم من إجراءات، وتشكيل غرفة طوارئ فرعية لمتابعة الموقف بكل شركة وإخطار غرفة الطوارئ الرئيسية بأية إصابات والإجراءات المتخذة يوميا، والتواصل مع العاملين فيما يتعلق بالتعامل مع حالات أسرهم التي قد تتعرض للإصابة، وجاري اتخاذ الإجراءات المطلوبة لتصنيع الكمامات الوقائية باستخدام إمكانيات شركة "السويس لتصنيع مهمات السلامة المهنية" للمساهمة في توفيرها وفقاً للمواصفات التي أعلنتها "الهيئة المصرية للمواصفات والجودة"، كما يتم إصدار تقرير يومي بالحالات والأعداد المصابة بفيروس كورونا والحالات التي تم شفاؤها، ويتم إبلاغ المجلس الطبي الأعلى للقطاع بشكل يومي، وهو في حالة انعقاد دائم ومستمر.