يستأنف كل من مصر والسودان وإثيوبيا المفاوضات الثلاثية بشأن سد النهضة الإثيوبي لمناقشة القضايا الخلافية.

مصر,السودان,رئيس الوزراء,المصري,جنوب أفريقيا,إثيوبيا,سد النهضة,اخبار مصر,مفاوضات سد النهضة,اخر اخبار سد النهضة,اجتماع سد النهضة

الإثنين 21 سبتمبر 2020 - 15:08
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بحضور مراقبيين دوليين

اليوم.. اجتماع ثلاثي لاستئناف مفاوضات سد النهضة

سد النهضة الإثيوبي
سد النهضة الإثيوبي

يستأنف كل من مصر والسودان وإثيوبيا، المفاوضات الثلاثية بشأن سد النهضة الإثيوبي؛ لمناقشة القضايا الخلافية بشأن ملء سد النهضة، وذلك عقب الجهود التي بذلها السودان بين الطرفين لاستكمال المفاوضات التي انسحبت منها إثيوبيا في فبراير الماضي، والتي كانت ترعاها واشنطن، وطالبت السودان بتوقيع اتفاق ثنائي لملء سد النهضة، ولكن رفض الأخير التوقيع على اتفاقية تتعلق بالسد دون مصر.



اجتماع ثلاثي بشأن سد النهضة

يجتمع اليوم الثلاثاء، عبر تقنية الفيديو كونفرانس، كل من محمد عبد العاطي، وزير الري والموارد المائية المصري، ونظيره الإثيوبي سيليشي بيكيلي، ووزير الري السوداني ياسر عباس، بناء على دعوة وجهها الأخير لنظيريه المصري والإثيوبي، في إطار الجهود السودانية المبذولة لاستئناف المفاوضات التي توقفت منذ فبراير الماضي عقب انسحاب إثيوبيا.

وذكر بيان وزارة الري السودانية، الذي صدر مساء أمس الإثنين، أن الاجتماع المقرر عقده في وقت لاحق من اليوم بشأن سد النهضة، يأتي استكمالًا لجهود عبد الله حمدوك، رئيس الوزراء السوداني، في التوصل لاتفاق يرضي كافة الأطراف ولا يؤثر على مصالح أي منها، ويحقق التطلعات المشروعة لشعوبها ويحفظ أمنهم المائي.

ومن المقرر أن يحضر اجتماع سد النهضة، مراقبيين دوليين من الولايات المتحدة الأمريكية، وجنوب أفريقيا ومفوضية الاتحاد الأوروبي؛ للتباحث حول الدول المنوط بالمراقبين في مفاوضات سد النهضة، فضلًا عن القضايا الخلافية التي لازالت عالقة بين إثيوبيا ودولتي المصب.

من جانبه، قال ياسر عباس وزير الري السوداني، إن لديه ثقة تامة في قدرة الأطراف الثلاثة على تجاوز العقبات الراهنة، ومعالجة القضايا الخلافية المتعلقة بملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي، مشددًا على تمسك السودان بموقفه الخاص بحسن النية في التفاوض واحترام القانون والمواثيق الدولية.

يذكر أن اجتماع اليوم، يُعد استكمالًا للمسار التفاوضي الذي انسحبت منه إثيوبيا في فبراير الماضي، ورفضت التوقيع المبدئي على مسودة اتفاقية تراعها الولايات المتحدة الأمريكية والبنك الدولي، تتضمن بنود تتعلق بملء سد  النهضة الإثيوبي.

كما رفض كل من مصر والسودان في 13 مايو الماضي، اقتراحًا مبدئيًا من إثيوبيا لتوقيع اتفاق جزئي للبدء في ملء بحيرة السد في يوليو المقبل.

والجدير بالذكر، أن الأطراف الثلاثة تمكنت عبر سبع أعوام متصلة من المفاوضات، بداية من عام 2013 وحتى الآن، من التوصل إلى وجهات نظر متقاربة بشأن غالبية القضايا الخلافية التي طرحتها الأطراف الثلاثة على مائدة المفاوضات، ولكن لازال هناك بعد القضايا الخلافية العالقة بشأن سنوات ملء سد النهضة والشروع في عملية التشغيل والملء.