يا حلو صبح يا حلو طل.. يا حلو صبح نهارنا فلمن أد إيه وأنا بستناك وعيني ع الباب والشباكعشان أقولك واترجاك يا..

برامج,عمر,عبد الحليم حافظ,أم كلثوم,محمد قنديل

الإثنين 21 سبتمبر 2020 - 18:19
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الراحل محمد قنديل ..مطرب "الست " المفضل

محمد قنديل
محمد قنديل

يا حلو صبح يا حلو طل.. يا حلو صبح نهارنا فل..كلمات أغنية “يا حلو صبح” للمطرب " محمد قنديل صاحب الألف حنجرة" كما تم تلقيبه، وهو صاحب الصوت الشعبي الحنون والمميز والذي استطاع أن يكسب طبقة جماهيرية عريضة ليست من الجمهور فقط، ولكن أيضًا من المطربين.



يعد محمد قنديل من سلالة عائلة فنية بامتياز حيث كانت جدته المطربة سيدة السويسية، أو كما أطلق عليها"مطربة علية القوم" وعمل شقيقه عبد الله مطربًا لفترة إلى أن نجح شقيقه فانسحب هو، وزوج عمته هو الملحن والمطرب عبد اللطيف عمر.

قدم محمد قنديل ما يقرب من 800 أغنية منهم من ترك آثره لليوم بين الجمهور، ومنهم من فشل ولم يسمع عنهما أحد إلا بعد أن تم إحياءهم على أيدي مطربين آخرين، ومنهم مطربي برامج مسابقات الأغاني، التي دائمًا ما تتغنى بأحد أغنيات قنديل.

ومن أشهر أغنياته” سحب رمشه” و”يا حلو صبح” و”جميل وأسمر” و”بين شاطين ومايه” وغيرهم الكثير من الأغاني التى علقت بأذهان الجمهور.

 

 

 

 

علاقة محمد قنديل وأم كلثوم

تمتد علاقة محمد قنديل بكوكب الشرق أم كلثوم لسنوات عديدة من عمر الطرفين، فهي أول من وقف خلفها "قنديل" كورال في فيلم "عايدة" بناء على اختيارها له.

ومع وصول محمد قنديل إلى عالم الشهرة والنجومية، كان له النصيب الأكبر في أن يكون مطرب "الست"، فحين ردت أم كلثوم بأحد اللقاءات عن أفضل مطرب بالنسبة لها، كانت إجابتها محمد قنديل.

واستمرار لحب ودعم "الست" لمحمد قنديل، تمت دعوتها لإحياء إحدى الحفلات في المملكة المغربية لتعتذر لسوء ظروفها الصحية و ترسل قنديل بدلًا منها لإحياء هذا الحفل.

محمد قنديل وعبد الحليم حافظ

على النقيض من علاقة محمد قنديل بأم كلثوم، نجد علاقته بالعندليب عبد الحليم حافظ، الذي بدأ الأمر بينهما بغيرة الأخير من الأول بسبب لحن أغنية "يا رايحين الغورية"، الذي لحنه كمال الطويل لـ"قنديل"،وطمع به العندليب كعادته.

رفض محمد قنديل الذي هوى رياضة كمال الأجسام، أن يتنازل عن الأغنية الخاصة به، ووقع شجار بينه وبين عبد الحليم حافظ، انتهى بضرب قنديل له، وحصوله على الأغنية وقطع علاقته بالعندليب وكمال الطويل.

مع مرور السنوات قرر محمد قنديل أن يصفي خلافاته فتصالح مع حليم والطويل وسمح للعندليب بتسجيل الأغنية بصوته.

وكان قد وصفه العندليب، بأنه الصوت الذي لا يخدع الأذن.