كشف النائب هشام محمد عبد الواحد رئيس لجنة النقل والمواصلات والأمين العام المساعد لحزب مستقبل.. المزيد

مستقبل وطن,كورونا,اخبار مصر اليوم,مصابي كورونا,مستشفيات العزل,اخبار عاجلة,اهم اخبار اليوم,اخبار مصر الان

الجمعة 18 سبتمبر 2020 - 12:55
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

تجهيز مستشفى التكامل بالمنوفية لاستقبال مصابي كورونا

تجهيز مستشفى التكامل لاستقبال مصابي كورونا
تجهيز مستشفى التكامل لاستقبال مصابي كورونا

كشف النائب هشام محمد عبد الواحد، رئيس لجنة النقل والمواصلات، والأمين العام المساعد لحزب مستقبل وطن بمحافظة المنوفية، اليوم الإثنين، أنه تم التنسيق مع مديرية الشؤون الصحية بمحافظة المنوفية من أجل تجهيز مستشفى التكامل بميت سراج من أجل استقبال حالات العزل لمصابي فيروس كورونا المستجد.



وأكد رئيس لجنة النقل والمواصلات والأمين العام المساعد لحزب مستقبل وطن بمحافظة المنوفية، أنه أرسل مدير مكتبه من أجل إتمام عملية النظافة وتجهيز المبنى ودهان السور، استعدادًا لبدء فرش وتجهيز المبنى لاستقبال الحالات، وسيتم أيضًا البدء في تجهيز مستشفيات التكامل بنطاق المحافظة خلال أيام.

زايد: تراجع أعداد وفيات كورونا

ومن جهة أخرى، أكدت وزيرة الصحة والسكان الدكتور هالة زايد، أن أعداد المصابين بفيروس كورونا المستجد، بدأت في الاستقرار، فضلًا عن أن البلاد ستشهد تراجعًا في أعداد الوفيات خلال الفترة المقبلة، وذلك بفضل البروتوكول الخاص بالوزارة، والذي أعلنت الوزبرة خلال الفترة الماضية، أنه يتضمن توصيل العلاج إلى الحالات المشتبه بإصابتها حتى باب المنزل.

واستكملت هالة، أن بروتوكول الحالات الشديدة، ضم 320 مستشفى جديدة، وبالتالي هذا الأمر ساهم في استيعاب الزيادة الكبيرة التي حدثت مؤخرًا مُنذ نهاية شهر رمضان وحتى أول أيام العيد.

وزيرة الصحة: العالم في انتظار علاج لكورونا

وأوضحت وزيرة الصحة والسكان خلال لقائها عبر قناة النيل للأخبار، أن العالم أجمع ينتظر ظهور المصل المضاد لهذا الفيروس المستجد، والذي يكون سببًا أساسيًا في حل المشكلة بشكل كبير، مشيرة إلى أن هناك العديد من الأبحاث واللقاحات التي تعمل عليها الكثير من الدول، وتجرى عليها التجارب، لافتة أن مصر مستعدة للدخول في المحاولات البحثية من أجل اعتماد هذه اللقاحات، فضلًا عن ذلك أنه لا يوجد تاريخ محدد وواضح لظهور هذا المصل حتى وقتنا هذا.

وكشفت أن مصر لم تقم بتنفيذ الحظر الكلي كباقي دول العالم التي اتجهت لهذا الحل، وذلك لأن أضرار هذا القرار ستكون كبيرة للغاية والحظر الجزئي كان فعالًا، مشيرة إلى أن الفترة الحالية تشهد فتحًا تدريجيًا، ولكن وفقًا للمعايير الطبية لحماية المواطنين، مضيفة أنه لا يوجد أي موانع لتواجد المواطنين في كافة الأماكن، لكن من الضروري أن يتم ذلك وفقًا للالتزام بالإجراءات الوقائية والتي يكون من أهمها ارتداء الكمامات، وغسل اليدين جيدًا بالماء والصابون.