صرح مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة بأن إعلان القاهرة يقضي على أطماع تركيا في المنطقة.

ليبيا,مصر,القاهرة,الإرهاب,سوريا,تركيا,مجلس النواب,دعم,الجيش,الأمن,داعش,مرصد الإفتاء,رئيس مجلس النواب,اخبار دولية,اخبار ليبيا,إعلان القاهرة,بلاد بره,اخر اخبار ليبيا,اخر اخبار مصر

السبت 19 سبتمبر 2020 - 13:47
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

مرصد الإفتاء: إعلان القاهرة يقضي على الأطماع التركية بالمنطقة

اجتماع إعلان القاهرة
اجتماع إعلان القاهرة

صرح مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية، بأن إعلان القاهرة يقضي على الأطماع التركية في المنطقة، ويعكس دور مصر الريادي في مكافحة الإرهاب والحفاظ على ركائز الأمن والاستقرار بالمنطقة، مؤكدًا على أهمية التوقيت الذي صدر فيه الإعلان والذي تزامن مع قصف المدن السكانية ولا سيما ترهونة، والسيطرة عليها وإشاعة أعمال النهب والفوضى بأراضيها.



مرصد الفتاوى يشيد بإعلان القاهرة

ذكر مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية، في بيان صدر على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، اليوم الإثنين، أن إعلان القاهرة الذي تنص بنوده على الحل الليبي للأزمة، يعد انعاكسًا لدور مصر الريادي على المستويين الإقليمي والدولي، في مكافحة المخططات الإرهابية بالمنطقة.

وشدد البيان على أهمية الوقت الذي صدر فيه إعلان القاهرة، والذي أعلن عنه يوم السبت الماضي، عقب لقاء جمع كل من الرئيس عبد الفتاح السيسي، والمشير خليفة حفتر قائد الجيش الوطني الليبي، وعقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي، والذي جاء عقب سيطرة مليشيات الوفاق ومرتزقة الأتراك على مدينة ترهونة، وإشاعة الفوضى وأعمال النهب بها، عقب انسحاب قوات الجيش الوطني الليبي، حفاظًا على حياة السكان، بما يهدد بإشعال فتيل الأزمة بشكل كامل في كافة ربوع البلاد.

وأشاد بيان مرصد الإفتاء، ببنود إعلان القاهرة، والتي عملت على إيجاد حلا سياسيا للأزمة بعيدًا عن التصعيد العسكري، ومحاولة المبادرة المصرية حل الأزمة بين الطرفين دون تدخل خارجي وعبر إجراء حوار ليبي ليبي بإشراف أممي، وسعت إلى تحقيق التوازن بين الأطراف المتنازعة، في خطوة تهدف لتحقيق استقرار ووحدة الأراضي الليبية، للأهمية التي يمثلها أمن ليبيا للدول الجوار ولا سيما مصر.

 

 

وندد مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية، بالتدخلات التركية في الشؤون الليبية، وخاصة مخططاتها الرامية للسيطرة على الثروات الطبيعية والاستفادة من مواردها الطبيعية والبشرية، ولاسيما النفط الليبي وهو ما يثير حفيظة القبائل الليبية.

كما استنكر البيان، سعي النظام التركي لنشر إرهابي تنظيم داعش بالأراضي الليبية، ونقل المرتزقة من سوريا لإشاعة الفوضى في الأراضي اللليبية، بهدف ارهاق الجيش الوطني الليبي، وتحقيق أطماعها التوسعية في المنطقة، ولا سيما إحياء المشروع العثماني الإمبراطوري بالشرق الأوسط بمساعدة جماعة الإخوان المسلمين التي فشلت في مصر، ولكنها عادت لتجد ما تبحث عنه في حكومة الوفاق الليبية، والتي تعد جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية النواة الأساسية لها، فضلًا عن عناصر داعش والقاعدة وغيرهم من الجماعات الإرهابية.

وحث مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية، على أهمية دعم الجهود السياسية المصرية الساعية لحل الأزمة الليبية ولا سيما إعلان القاهرة، والوقوف بكل حزم أمام الأطماع التركية التي تهدد المنطقة بسلسلة من العنف والفوضى والإرهاب والفساد على الصعيدين الإقليمي والدولي.