شهدت منظومة الكارت الذكي للفلاح تعثرا كبيرا في عملية صرف الأسمدة الصيفية المدعمة التي تطبق.. المزيد

وزير الزراعة,نتيجة,البحيرة

الثلاثاء 22 سبتمبر 2020 - 02:08
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

نقيب الفلاحين يحذر من كارثة خلال صرف الأسمدة بالجمعيات الزراعية

نقيب الفلاحين
نقيب الفلاحين

شهدت منظومة الكارت الذكي للفلاح، تعثرا كبيرا في عملية صرف الأسمدة الصيفية المدعمة، التي تطبق حاليا في 6 محافظات، هم البحيرة والشرقية وسوهاج وأسيوط وبورسعيد والغربية، نتيجة مشكلات تقنية في تطبيق الكارت، وتضارب القرارات بين وزارة الزراعة والمديريات الزراعية في تلك المحافظات.



وأكد نقيب عام الفلاحين، محمد عبد الستار، أن 30% من الأراضي الزراعية تواجه مشكلات فى استخراج الكارت الذكي لها لصرف الأسمدة المدعمة أو حتى على الأقل استيفاء الشروط دون استخراج الكارت وبالتالي تتوقف عملية صرف الأسمدة، لافتا إلى أن سبب ذلك يعود إلى تشابك مشكلات الحيازات وتفتيتها ووفاة الحائز ومشكلات الورثة فيما بينهم، مشيرا إلى أن استخراج الكارت الذكي يتضمن إدخال رقم قومي واحد فقط.

وأوضح نقيب الفلاحين، في تصريحات له اليوم، أن أزمة انتشار فيروس كورونا تهدد الفلاحين والمزارعين، حيث يتجمع المئات أمام الجمعيات الزراعية لصرف الأسمدة، مما ينذر بكارثة خلال الأيام المقبلة، لذلك يتوجب حل تلك المشكلة لعدم تزاحم المزارعين أمام الجمعيات أثناء صرف الأسمدة.

وأشار إلى أن هناك صعوبة في تنفيذ قرار وزارة الزراعة بتسهيل صرف الأسمدة المدعمة في المحافظات الـ6 التي تطبق فيها "منظومة كارت الفلاح الذكي"؛ نظرا لتعثر صرف الأسمدة بالكارت في ظل عدم استلام جميع المزارعين له في هذه المحافظات، حيث تضمن القرار عدة بنود تتلخص في صرف الحصة بالكارت للمزارعين الذين تسلموه من الجمعيات، ومن لم يتسلمه يتم التأكد من مسوغات تقدمه للحصول على الكارت، وأخيرا أن تقوم الجمعية بتفويض أحد الورثة باستخراج الكارت باسمه.

وطبقا لتقرير صادر عن وزارة الزراعة ممثلا في إدارة شؤون المديريات، تم صدور قرار للجمعيات الزراعية في البحيرة بصرف الأسمدة المدعمة لغير الحاملين على الحيازة الإلكترونية، حيث استجاب وزير الزراعة لشكاوى المزارعين وقرر صرف الأسمدة بدون الانتظار الكارت الذكي خصوصا بعد أزمة انتشار فيروس كورونا، ولذلك نطالب بتطبيق نفس القرار للمحافظات الخمس الحالية، للتيسير على المزارعين ومنعا لانتشار الوباء بين الفلاحين.

ولفت النوبي أبواللوز، الأمين العام لنقابة الفلاحين، إلى أن صرف الأسمدة متوقف على الرغم من تكدس الأسمدة في مخازن الجمعيات في محافظات تطبيق الكارت الذكي، ورفض الجمعيات صرف الأسمدة للفلاحين، وتوقف حركة تسليم المقررات لأول موسم في تطبيق المنظومة، منوها أن وكلاء الوزارة بعدد من المحافظات يرفضون تطبيق قرار وزير الزراعة؛ لتسهيل عملية صرف الأسمدة.

وناشد أمين عام الفلاحين، وزير الزراعة الدكتور السيد القصير، بالتيسير على الفلاحين، وصرف الأسمدة، دون تعرض حياة المزارعين للخطر، وإعطاء توجيهاته بصرف الأسمدة بدون انتظار الكارت الذكي خصوصا بعد أزمة انتشار فيروس كورونا، لأن أغلبية الجمعيات الزراعية بالقرى منهارة وضيقة وسعة المخازن صغيرة للغاية مما قد يتسبب في كوارث، نتيجة الزحام الذى سوف يحدث أمام تلك الجمعيات.

وأوضح أننا في موسم زراعات صيفي وفيه كل المحاصيل الصيفية التي تحتاج إلى حصتها من الأسمدة في توقيت واحد، مما قد يشجع على انتشار السوق السوداء التي تتكرر كل عام في هذا التوقيت.