قال إبراهيم الإمبابي رئيس الشعبة العامة للدخان والسجائر باتحاد الصناعات إن الشعبة ناقشت من قبل مع وزير المالي

مصر,الإعلامي عمرو أديب,الحكاية,نتيجة,السجائر,الشعبة العامة للدخان والسجائر,اسعار السجاير,اسعار السجائر

الأربعاء 23 سبتمبر 2020 - 12:29
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

شعبة الدخان تكشف حقيقة ارتفاع أسعار السجائر

السجائر_أرشيفية
السجائر_أرشيفية

قال إبراهيم الإمبابي رئيس الشعبة العامة للدخان والسجائر باتحاد الصناعات، إن الشعبة ناقشت من قبل مع وزير المالية زيادة السجائر والدخان في شهر فبراير الماضي.



وتابع إبراهيم الإمبابي، في مداخلة هاتفية ببرنامج "الحكاية" والمذاع على قناة "إم بي سي مصر"،مع الإعلامي عمرو أديب أنه رأى أثناء المناقشة أن نقوم بوضع خطة طويلة المدى، وعدم حدوث زيادة في الأسعار كل 6 أشهر.

وأضاف رئيس الشعبة العامة للدخان والسجائر باتحاد الصناعات: "أريد أن أطمئن التجار على أنه لن تحدث زيادة في الأسعار في شهر يوليو القادم".

وأشار الإمبابي إلي أن التدخين مسئولية كل مدخن، ووزير المالية أكد أنه لا توجد زيادة في السجائر بناءً على قانون 13 الصادر في شهر 2 سنة 2020 إلا بعد 18 شهرا.

ونوه إلي وجود الكثير من التجار الذين يقومون بتخزين كميات سجائر انتظاراً لزيادة الأسعار ولكن هذا لن يحدث ويجب أن تقوم الرقابة بدورها بالتفتيش على هذه المخازن وأخذ الإجراءات القانونية.

وواصل الإمبابي حديثه مشيراً إلي أن حظر الشيشة بسبب فيروس كورونا أدى إلى قلة العائد التي كانت تدره وزارة المالية من الأدخنة.

هذا وشهدت مختلف المحافظات زحام على محلات بيع السجائر من قبل التجار للبيع بالتجزئة وهو مايمثل خطورة في ظل الظروف التى تشهدها البلاد نتيجة فيروس كورونا.

وقالت وكالة رويترز في تقرير لها في وقت سابق إن سوق السجائر المحلية تعاني في مصر حاليًا نقصًا ملحوظًا في المعروض، وإن كان المنتج المحلي الوحيد للسجائر، الشركة الشرقية للدخان، يؤكد أنه لا مشكلات في الإنتاج، ويعزو الأزمة إلى ازدياد الطلب على منتجاته.

وصرح بعض المدخنون في هذا التقرير إن النقص يتركز في الأصناف ”الشعبية“ الرخيصة التي يقبل عليها المصريون بدرجة أكبر.

وتفاقمت أزمة نقص السجائر المحلية، في أسواق محافظة البحيرة، حيث ظهرت طوابير طويلة أمام تجار الجملة والموزعين، في ظل قلة الكميات المطروحة، وعدم تلبيتها لحجم الطلب، وهو ما أدى لانتعاش السوق السوداء وبيع أصناف الشركة الشرقية بأسعار تزيد كثيرًا عن أسعارها الرسمية.