انتقد كولن باول الجنرال البارز ووزير الخارجية الأمريكي الأسبق بشدة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لما وصفه با

الدستور,وزير الخارجية,انتخابات,الانتخابات,الجيش

الأربعاء 23 سبتمبر 2020 - 04:54
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

كولن باول: ترامب خطر على الديمقراطية.. وسأصوت لبايدن في الانتخابات

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

انتقد كولن باول، الجنرال البارز ووزير الخارجية الأمريكي الأسبق، بشدة، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لما وصفه بالأكاذيب المتكررة من البيت الأبيض، وقال إنه سيصوت لمرشح الحزب الديمقراطي جو بايدن في الانتخابات الرئاسية في نوفمبر . 



وقال باول، الذي ينتمي إلى الحزب الجمهوري اليوم الأحد، إن ترامب "ينجرف" بعيدا عن الدستور وأصبح "خطرا على ديمقراطيتنا، خطرا على بلادنا".

وحث باول المواطنين الأمريكيين على عدم التصويت بناء على الاقتصاد، وهي نقطة قوة نسبية لترامب، ولكن على المصلحة الإجمالية للبلاد.

وعلى الرغم من أن باول، الذي خدم في البيت الأبيض لمدة ثلاث ولايات مع الجمهوريين، لم يصوت في انتخابات 2016 لصالح ترامب، إلا أن انتقاداته للرئيس الحالي أصبحت أكثر حدة، حيث اتهم ترامب بالسعي لتقسيم الأمة.   وأضاف باول، لشبكة "سي إن إن" الإخبارية الأمريكية: "أنه يكذب بشأن أمور ويفلت بفعلته لأن الناس لن يحاسبوه"، معربا عن شعوره بتفاقم المشكلة بسبب الجمهوريين في الكونجرس الذين تجاهلوا في الغالب سلوك الرئيس.

ومع ذلك، هناك إشارات متزايدة على أن بعض الجمهوريين البارزين يعيدون التفكير في موقفهم.  

وكان من أبرز هؤلاء جيم ماتيس، أول وزير دفاع يعمل مع ترامب، والذي هاجم الرئيس علانية الأسبوع الماضي.

وقال ماتيس في توبيح مذهل: "دونالد ترامب هو أول رئيس أراه في حياتي لا يحاول توحيد الشعب الأمريكي، ولا حتى يتظاهر بأنه يحاول. وبدلا من ذلك، إنه يحاول تقسيمنا". كما انتقد ترامب بشدة لاستخدام الجيش ضد المتظاهرين.  

وانتقد ترامب على الفور باول، بعد دقائق من بث المقابلة، حيث هاجم الوزير الأسبق (83 عاما) ووصفه بأنه "متكبر ومتصنع حقيقي".

وألقى باللائمة على باول في الوجود العسكري الأمريكي الكبير في الشرق الأوسط، وأشار إلى أن وزير الخارجية الأسبق ذهب إلى الأمم المتحدة لزعم أن العراق كان لديه أسلحة دمار شامل في الفترة التي سبقت حرب العراق عام 2003. 

وعلى الرغم من تركيز ترامب في حملته الرئاسية على خفض الوجود العسكري الأمريكي المكلف في الخارج، وبشكل خاص في الشرق الأوسط، فقد زاد ترامب الوجود الأمريكي في الخليج حيث صعد من التوترات مع إيران.