قال نائب رئيس اتحاد أصحاب الفنادق في تركيا تاج الدين أوزدن إن الفنادق التركية بدأت في استقبال حجوزات للموسم

الداخلية,تركيا,السياحة,وفاة,إصابة,الثقافة

الخميس 24 سبتمبر 2020 - 16:55
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

مع عودة الحياة لطبيعتها

الفنادق التركية تستقبل حجوزات السائحين

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

قال نائب رئيس اتحاد أصحاب الفنادق في تركيا، تاج الدين أوزدن، إن الفنادق التركية بدأت في استقبال حجوزات للموسم السياحي الحالي من سائحين من دول أخرى، مع عودة الحياة الطبيعية تدريجيا إلى العديد من بلدان العالم.



ونقلت، اليوم الأحد، وكالة "الأناضول" التركية عنه القول: "نهدف لتحقيق نسبة إشغال 70% بالفنادق خلال يوليو المقبل".

وأكد “أوزدن” أن الفنادق تواصل استعداداتها لاستقبال ضيوفها بما يتماشى مع معايير شهادة السياحة الصحية لوزارة الثقافة والسياحة التركية.

وأشار إلى أن اتحاد أصحاب الفنادق يبذل كل ما يلزم لتوفير أقصى درجات الراحة والرفاهية والصحة للنزلاء.

وأكد أن ما أضيف لسلسلة إجراءات الفنادق هو قياس درجة حرارة كل ضيف قبل دخول الفندق، وتسجيله ضمن سجلات يحتفظ بها الفندق، مع وضع لافتات تؤكد على ضرورة الحفاظ على مسافة التباعد الاجتماعي بـ1.5 متر في المسابح والشواطئ والمطاعم.

وأضاف: "مع عودة الحياة إلى طبيعتها شيئا فشيء في العالم، وتخلص الناس من هذا الخوف، نتلقى حجوزات جديدة، ونتوقع حركة جيدة- في السياحة، بدءا من يوليو المقبل".

وتابع: "حاليا نتلقى حجوزات من ألمانيا وهولندا ودول البلقان، ونتوقع أن يصل معدل إشغال الفنادق إلى 70% خلال يوليو المقبل".

واعتبارا من الأول من يونيو الجاري، خففت الحكومة التركية إجراءات الوقاية من فيروس كورونا، بعد أكثر من شهرين على إجراءات أدت إلى انحسار انتشار الفيروس.

وضمن خطة العودة إلى الحياة الطبيعة سمحت الحكومة باستئناف الرحلات الداخلية بين كافة المدن، وفتح المطاعم والمقاهي والمتاحف وصالات الحلاقة بضوابط.

وتحرص الحكومة على إعادة إطلاق قطاع السياحة الذي تضرر، شأنه شأن قطاع التجارة، بتدابير الإغلاق التي فرضتها تركيا ومختلف الدول لاحتواء جائحة كورونا.

• إلغاء حظر التجول

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أعلن، الجمعة، إلغاء حظر التجول الذي كان مطبّقا نهاية كل أسبوع ضمن الإجراءات الاحترازية للحد من تفشي فيروس كورونا.

وأشار إردوغان، عبر تغريدة على تويتر، إلى أن السبب الرئيسي لقراره هو الخوف من تكبد تركيا خسائر اقتصادية هائلة، مناشدا الأتراك الالتزام بإرتداء الكمامات الواقية. ولقد سجل البلد حتى الآن أكثر من 167 ألف إصابة بوباء كوفيد-19 ونحو 4630 وفاة.