يعتبر الإنترنت المنزلي أحد أساسيات المعيشة خلال المرحلة الراهنة وذلكبعد تحويل معظم الأعمال.. المزيد

مصر,الاتصالات,وزير الاتصالات,المصرية للاتصالات,الامتحانات

الثلاثاء 22 سبتمبر 2020 - 03:17
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

في ظل أزمة كورونا

وزير الاتصالات يعلن بدء المرحلة الثانية لتطوير الإنترنت المنزلي

الانترنت المنزلي
الانترنت المنزلي

يعتبر الإنترنت المنزلي، أحد أساسيات المعيشة خلال المرحلة الراهنة، وذلك بعد تحويل معظم الأعمال والأنشطة إلى شبكة الإنترنت في ظل مواجهة حائجة فيروس كورونا المستجد، الذي انتشر في العالم خلال الفترة الأخيرة وأسفر عن إصابة ووفاة آلاف الأشخاص، وفي ضوء ذلك تعمل الشركة المصرية للاتصالات على تحسين مستوى الخدمة.



وأكد الدكتور عمور طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، اليوم الأحد، خلال مؤتمر صحفي عقدته الوزارة بحضور الرئيس التنفيذي للجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، أن الشركة المصرية للاتصالات تعكف على دراسة متطلبات المرحلة الثانية لتطوير الإنترنت المنزلي.

وأوضح الوزير، أن المرحلة الثانية لتطوير البنية التحتية للإنترنت المنزلي، من المقرر أن تبدأ خلال العام الجاري 2020 لاستكمال ما بدأ في المرحلة الأولى لتحسين مستوى خدمات الإنترنت المنزلي.

ومن المقرر، أن تعلن الشركة المصرية للاتصالات عن تفاصيل خطة عملها في تنفيذ المرحلة الثانية لتطوير البنية التحتية للإنترنت المنزلي خلال الفترة الراهنة.

صمود الإنترنت المنزلي أمام كثافة الدخول على الشبكة 

وخلال المؤتمر الصحفي، أكد الوزير أن ما تم إنجازه خلال فترة مواجهة جائحة كورونا في مصر كان واضحًا من خلال تطوير البنية التحتية للإنترنت المنزلي، وتحسين مستوى الخدمات، نتيجة للمجهود السابق من جانب المصرية للاتصالات وكل شركات الاتصالات والإنترنت في مصر.

وأشار في إطار الحديث عن البنية التحتية لخدمات الإنترنت المنزلي، إلى إجراء الامتحانات على الإنترنت، وتسليم الأبحاث، وإجراء العديد من الأعمال عن طريق الإنترنت المنزلي.

الضغط على شبكة الإنترنت المنزلي

وأوضح طلعت، أن كل هذه الاستخدامات للإنترنت المنزلي كانت تمثل ضغطًا كبيرًا على الشبكة، ولكن بفضل التطورات الراهنة في مستوى خدمات الإنترنت المنزلي، استمرت شبكة الإنترنت في الإتاحة بكل كفاءة.

وأكد وزير الاتصالات، أن الشركة المصرية للاتصالات، قد بدأت في مشروع تحسين مستوى خدمات الإنترنت المنزلي، وتطوير البنية التحتية للخدمة باستثمارات وصلت إلى 30 مليار جنيه خلال العام السابق 2019.

ولفت أن تطورات البنية التحتية لخدمات الإنترنت المنزلي، تهدف إلى تحسين سرعات الإنترنت، لتصل إلى 6 أضعاف السرعات السابقة.

وأكد الوزير، أن تطوير البنية التحتية للإنترنت المنزلي خلال الفترة السابقة، هو الذي أدى إلى صمود الشبكة أمام كثافة الدخول على الإنترنت التي شهدتها فترة مواجهة أزمة كورونا في كل القطاعات.

وأشار تقرير صادر عن الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات إلى إن نسبة الاعتماد على الإنترنت المنزلي وصلت إلى حوالي 99% من حجم الاستهلاك الكلي للإنترنت في مصر خلال فترة أزمة كورونا.