نشرت دار الإفتاء المصرية سؤالا بشأن حكم إخراج زكاة المال للمحجور عليها وما هي النسبة الشرعية

يوتيوب,الافتاء,دار الافتاء المصرية,اخبار مصر اليوم,اخبار اليوم,اخبار عاجله,اخبار مصر الآن,إخراج زكاة المال,زكاة المال للمحجور عليها

الجمعة 18 سبتمبر 2020 - 13:25
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

هل يجوز للمحجور عليها إخراج زكاة المال؟.. الإفتاء تجيب

دار الإفتاء
دار الإفتاء

نشرت دار الإفتاء المصرية، سؤالا بشأن حكم إخراج زكاة المال للمحجور عليها، وما هي النسبة الشرعية؟، حيث سأل أحد المتابعون، هل يجوز للمحجور عليها إخراج زكاة المال، مع بيان النسبة والإفادة للأهمية؟.



وردت دار الإفتاء المصرية، قائلة: للمحجور عليها إخراج زكاة المال إذا بلغ النصاب وحال عليه الحول، مع مراعاة ألَّا ينقُص عن النصاب في أثناء الحول، وأن يكون فاضلًا عن الحاجة الأصلية، فالمال المُعَدُّ لشراء الحاجة الأصلية لا زكاة فيه، وعلى عدالة المحكمة أن تَنظر أَوَّلًا في بلوغ مالِ المحجور عليها النِّصابَ؛ والنصابُ الشرعي هو ما قيمتُه 85 جرامًا من الذهب عيار21، والله سبحانه وتعالى أعلم.

 الإفتاء تجيب.. هل قراءة القرآن على الماء ورشه بالبيت تمنع الحسد؟

وفي وقت سابق، كانت قد أجابت دار الإفتاء المصرية، عبر فيديو نشرته على القناة الرسمية الخاصة بها على موقع الفيديوهات الشهير "يوتيوب"، على سؤال هل قراءة القرآن على الماء ورشه في البيت تمنع الحسد والسحر؟.

وقال الشيخ محمود شلبي، أمين الفتوى بدار الإفتاء، إن إرادة الله هي أول ما يمنع الحسد والسحر، مستشهدًا بقوله - عز وجل-: وَمَا هُم بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ۚ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنفَعُهُمْ ۚ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ ۚ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنفُسَهُمْ ۚ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ.

وطالب أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، كل مسلم ومسلمة بالمحافظة على الصلاة، وقراءة القرآن، وذكر الله بما في ذلك الرقية الشرعية، وبقية الأذكار كالصباح والمساء، وذلك للوقاية من العين والحسد والسحر. 

الوقاية من العين والسحر والحسد

أوضح الشيخ أحمد ممدوح، مدير إدارة الأبحاث الشرعية، وأمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أن الحماية من الحسد والعين تكون باللجوء إلى الله، وهذا أول ما ينبغي للمسلم الحرص عليه.

وأضاف ممدوح، أما بشأن كيفية الحماية من الحسد والعين؟، فعلينا أن نحافظ على قراءة المعوذتين سورتي الفلق والناس تقينا من كل مكروه وسوء.

ويأتي ذلك في إطار حرص الإفتاء على تقديم كافة الأحكام الشرعية للمسلمين بجميع جوانب الحياة الدينية.