أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس عن مبادرة القاهرة للحل السياسي فى ليبيا خلال مؤتمر صحفي فى.. المزيد

السيسي,حفتر,ليبيا,الجيش الليبي,القاهرة,فرنسا,تركيا,السعودية,المصري,الإمارات,دعم,أمريكا,الوفاق,مبادرة القاهرة

الأحد 20 سبتمبر 2020 - 21:52
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بين مؤيد ومعارض

"الوفاق" عن مبادرة القاهرة: نحن من يحدد زمان نهاية الحرب

السيسي وخليفة حفتر
السيسي وخليفة حفتر

أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس، عن “مبادرة القاهرة” للحل السياسي في ليبيا خلال مؤتمر صحفي بالقاهرة مع رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح وقائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر والتي تؤكد وقف إطلاق النار في ليبيا وإخراج المرتزقة منها، ولاقت المبادرة ردود أفعال مؤيدة ومعارضة لها.



تركيا والوفاق يرفضان المبادرة

وردًا على المبادرة التي أعلنها السيسي أمس، قال رئيس المجلس الأعلى للدولة في حكومة الوفاق المدعومة من تركيا، خالد المشري: ”نرفض أي مبادرة لا تقوم على الاتفاق السياسي الليبي”، وفقًا لوكالة سبوتنيك الروسية.

وذكر المتحدث باسم قوات حكومة الوفاق الليبية محمد قنونو، “نتابع قواتنا البطلة بقوة”، وتابع “نحن لم نبدأ هذه الحرب لكننا من يحدد زمان ومكان نهايتها”.

أما عن تركيا، فقال المتحدث باسم خارجيتها، حامي أقصوي لوكالة الأناضول التريكة، “نرفض الاتهامات المصرية التي لا أساس لها من الصحة والعائق الأكبر للاستقرار في ليبيا هو خليفة حفتر ودعم القاهرة”.

ومن جانبه، نشر مستشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ياسين أقطاي عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي تويتر، صورة للرئيس السيسي مع خليفة حفتر وعلق عليها قائلًا: "من المحزن والمؤسف أن نرى مثل هذه المؤتمرات الصحفية التي يسعى منظموها بكل ما أوتوا من قوة لنفخ الروح في أبدان قد ماتت ونفوس قد بليت.. إكرام الميت دفنه”، في إشارة منه لخليفة حفتر، وفي تغريدة أخرى صرح أقطاي أن: “السياسي أي سياسي مثل المنتجات الموجودة في السوق له تاريخ صلاحية وحين ينتهي هذا التاريخ يجب سحبه فورا لأنه أصبح منتهي المفعول وخطرا على صحة المجتمع”.

دول أيدت مبادرة القاهرة

رحبت أمريكا بالمبادرة، حيث قالت وزارة الخارجية الأمركية في بيان لها: “نرحب بالجهود المصرية لدعم وقف النار في ليبيا. ونطلب من الأطراف الليبية دعم وقف النار والعودة للتفاوض”.

وخلال اتصال هاتفي بين وزير الشؤون الخارجية الفرنسية جان إيف لودريان ونظيره المصري سامح شكري، أعلنت فرنسا دعمها للمبادرة المصرية وترحيبه بالنتائج التي تحققت خلالها.

ونشرت السفارة الروسية لدي مصر تغريدة عبر موقع تويتر، رحبت فيها بالمبادرة، وقالت خلالها: “تقدمت مصر اليوم بالمبادرة الهامة لإنهاء الأزمة في ليبيا.. نرحب بكل الجهود الرامية إلى تسوية النزاع واستعادة السلام في كافة الأراضي الليبية”.

وأعربت كلًا من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات عن تأيدهم للمبادرة المصرية لوقف إطلاق النار، وتثمين المساعي المصرية نحو الحل السياسي.