تداول مواطنون ليبيون في مدينة سرت اليوم السبت صورا لبارجة حربية تركية في مياه سرت تقوم بقصف.. المزيد

السيسي,حفتر,الجيش الليبي,القوات المسلحة,القاهرة,تركيا,علي عبد العال,مجلس النواب,سامح شكري,وسائل الإعلام,حقوق الإنسان,المخابرات

الخميس 13 أغسطس 2020 - 18:24
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

لتحقيق السيادة الجوية لحكومة الوفاق

البارجة التركية في مياه سرت تقصف المدينة

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

تداول مواطنون ليبيون في مدينة سرت، اليوم السبت، صورًا لبارجة حربية تركية في مياه سرت تقوم بقصف للمدينة، وعمل تغطية دفاع جوي ضد طائرات الجيش الوطني الليبي وتحقيق السيادة الجوية لقوات الوفاق، كما نشروا صورًا لطائرات شحن عسكرية قطرية تحمل شحنات أسلحة من أسطنبول إلى ليبيا، منها دبابات وأنظمة دفاع جوي.



وأشارت تقارير نشرتها وسائل الإعلام الإيطالية، الشهر الماضي، أن طائرات قطرية تقوم بجسر جوي هو الأكبر في المنطقة لنقل معدات عسكرية لتأهيل قاعدة الوطية لتصبح قاعدة تركية .

الجيش الليبي يتصدى لميليشيات الوفاق

وتمكن الجيش الوطني الليبي، من التصدي لهجوم شنته ميليشيات حكومة الوفاق على مدينة سرت، الواقعة تحت سيطرة القيادة العامة للجيش الليبي.

ووفقًا لفضائية العربية، أجبرت غارات للجيش الليبي، تشكيلات الوفاق بقيادة تركيا على التراجع.

وقال المتحدث بِاسم الجيش الوطني الليبي اللواء أحمد المسماري، اليوم السبت، إن ‏القوات المسلحة تشن هجومًا مضادًا ضد الميليشيات المدعومة بقوات تركية في منطقة الهيشة شرق مصراته.

تفاصيل لقاء السيسي مع حفتر

واستقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم السبت بقصر الاتحادية، المشير خليفة حفتر، القائد العام للقوات المسلحة الليبية، ورئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، بحضور اللواء عباس كامل، رئيس المخابرات العامة، والدكتور علي عبد العال رئيس مجلس النواب، والفريق أول محمد زكي وزير الدفاع والإنتاج الحربي، ووزير الخارجية سامح شكري.

وأسفرت مباحثات الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم السبت، عن مبادرة تلتزم بمقتضاها الأطراف كافة بوقف إطلاق النار اعتبارًا من الساعة 6 صباح يوم 8 يونيو 2020، وترتكز بالأساس على مخرجات قمة برلين والتي نتج عنها حلًا سياسيًا شاملًا يتضمن خطوات تنفيذية واضحة المسارات السياسية والأمنية والاقتصادية واحترام حقوق الإنسان.

نص مبادرة إعلان القاهرة 

وتشمل المبادرة أيضًا، استكمال أعمال مسار اللجنة العسكرية 5+5 بجنيف برعاية الأمم المتحدة، وبما يترتب عليه إنجاح باقي المسارات السياسية والاقتصادية والأمنية، آخذًا في الاعتبار أهمية قيام الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بإلزام كل الجهات الأجنبية بإخراج المرتزقة الأجانب من كافة الأراضي الليبية، وتفكيك المليشيات وتسليم أسلحتها حتى يتمكن الجيش الوطني الليبي بالتعاون مع الأجهزة الأمنية من القيام بمسؤولياته العسكرية والأمنية في البلاد.