يعتبر احتقان الأنف أو انسداده من الأمراض الشائعة التي تصيب الجهاز التنفسي والذي يمتاز بتراكم المخاط وألم....

البرد,قتل,حادث,الأمراض,نتيجة,انسداد الأنف,علاج انسداد الأنف

الثلاثاء 11 أغسطس 2020 - 14:54
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

أسباب تؤدي إلى انسداد الأنف وطرق العلاج والوقاية منها

انسداد الأنف
انسداد الأنف

يعتبر احتقان الأنف أو انسداده من الأمراض الشائعة التي تصيب الجهاز التنفسي، والذي يمتاز بتراكم المخاط، وألم الجيوب، وتورم الأنسجة الأنفية، وحتي مع التمتع بمناعة قوية، يصعب تحصين الجسم من الفيروسات والبكتريا بشكل تام، ونقدم في هذا التقرير أسباب انسداد الأنف وطرق العلاج والوقاية منه.



أسباب انسداد الأنف

التهابات الجيوب الأنفية

هناك مجموعة من الأعراض التي تظهر عند الإصابة بالتهابات الجيوب الأنفية، مثل ألم في منطقة الجيوب الأنفية، سواء أعلى الأنف أو في منطقة الجبين، وخلف العين والخدين، بالإضافة إلى ألم الأذن، والصداع، وانسداد الأنف، وتحدث الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية، نتيجة الحساسية، أو المهيجات البيئية، أو الفيروسات، أو البكتيريا، ولذلك تنتشر بصورة أكبر في موسم الشتاء.

نزلات البرد

تعد نزلات البرد من أبرز الأسباب التي تؤدي إلى انسداد البرد، وتحدث نزلات البرد نتيجة أنواع مختلفة من الفيروسات، وهذا يعني أن المضادات الحيوية يكن لها تأثير في علاجها، وفي حالة التمتع بمناعة قوية وصحة جيدة، يتم التعافي من البرد في غضون 7 إلى 10 أيام، وقد يستمر لفترة أطول من ذلك لدى بعض الأشخاص، ويعتبر انسداد الأنف من الأعراض الأساسية لنولات البرد، بالإضافة إلى التهاب الحلق، ويمكن أن تؤدي إلى الكحة.

الحساسية

الحساسية أو التهاب الأنف التحسسي من الأسباب الشائعة لحدوث انسداد الأنف، والتي تحدث نتيجة ملامسة أو استنشاق أحد المواد المثيرة للحساسية، مثل حبوب اللقاح، أو الغبار، وتسبب الحساسية في سيلان الأنف وانسدادها، والعطس، ودموع العين، وتزداد في موسم الربيع، وموسم الخريف نتيجة التقلبات الجوية، خلال هذه المواسم من السنة.

مشاكل هيكيلية داخل الأنف

تتسم ممرات الجيوب الأنفية بحجمها الصغير، وأي تشوهات في العظام بمنطقة الجيوب الأنفية، أو تجويف الأنف، ويمكن أن تؤدي إلى انسداد مزمن ومشاكل صحية آخرى، ويعد الحاجز الأنفي المنحرف هو أبرز المشاكل الهيكلية الشائعة في الأنف، حيث يتكون الحاجز الأنفي من الغضروف والعظام، ويقوم بفصل تجويف الأنف إلى جانبين، وبالتالي فإن الإصابة بحاجز الأنف المنحرف، يمكن أن يسبب مشاكل الأنف وأبرزها الانسداد.

يمكن أن يولد الشخص بالحاجز الأنفي المنحرف، أو قد يحدث نتيجة حادث أو إصابة، تسبب في اصطدام الأنف وحدوث الإنحراف، كما أن الإصابة بلحمية الأنف، يمكن أن يزيد من انسداد الأنف، وهي مشكلة صحية تصيب العديد من الأشخاص، وتسبب صعوبة التنفس من الأنف، وتحتاج إلى استئصال إذا كان لها تأثير كبير على الجهاز التنفسي.

علاج انسداد الأنف

الإكثار من شرب الماء

إن الحفاظ على السوائل في الجسم، يمكن أن يخفف من المخاط في الممرات الأنفية، مما يؤدي إلى سهولة إخراج السوائل من الأنف.

الحصول على الراحة

إن الراحة تعزز صحة ووظائف الجهاز المناعي، في مقاومة العدوى المسببة لانسداد الأنف.

المحلول المحلي

يقوم المحلول المحلي بزيادة رطوبة الأنف، وتقليل التهاب الأوعية الدموية، وإفراغ السوائل من الأنف، ولكن يجب عدم الإفراط في استخدامه.

استنشاق البخار

يساعد استنشاق البخار على تخفيف انسداد الأنف، ولكن يجب عدم التعرض إلى الهواء البارد، حتى لا يتسبب في تفاقم المشكلة.

الكمادات الدافئة على الأنف

يمكن القيام بعمل كمادات دافئة على الأنف، لتساعد في فتح الممرات الأنفية، وذلك من خلال وضع منشفة قطنية مبللة بماء دافئ على الأنف والجبين.

طرق الوقاية من انسداد الأنف

تناول الأطعمة الصحية

كلما تمتع الجهاز المناعي بصحة جيدة، كلما زادت فرص مقاومة الأمراض المختفلة، وخاصة أمراض الجهاز التنفسي التي تؤدي لانسداد الأنف، ولتقوية الجهاز المناعي، ينصح بتناول الفواكه والخضراوات الغنية بالفيتامينات.

تجنب مسببات الحساسية

عدم التعرض لمسببات الحساسية مثل الأتربة، والغبار، والحيوانات الأليفة، والمواد الكيميائية، ولذلك يجب الحفاظ على نظافة المنزل، وتهويته جيدًا وتغيير أغطية الأسرة باستمرار، وغسلها بماء مغلي ثم تعريضها لأشعة الشمس، التي تساعد في قتل البكتيريا والجراثيم.

غسل اليدين باستمرار

أحد أهم الطرق لمنع الإصابة بالتهابات الجهاز التنفسي، والعدوى البكتيرية والفيروسية، ويجب التأكد من غسل اليدين جيدًا بالماء والصابون لمدة 20 ثانية، وعدم ملامسة اليدين إلى الوجه حتى لا تنتقل العدوى إلى الجسم.