تأمل إدارة السياحة على بحيرة جاردا في إيطاليا أن يقضي عدد من المصطافين من ألمانيا هذا العام إجازتهم الصيفية ه

السياحة,البحيرة,إيطاليا

السبت 28 نوفمبر 2020 - 07:45
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

رغم تفشي كورونا

بحيرة جاردا في إيطاليا تستعد لاستقبال السائحين

منطقة بحيرة جاردا بإيطاليا
منطقة بحيرة جاردا بإيطاليا

تأمل إدارة السياحة على بحيرة جاردا في إيطاليا، أن يقضي عدد من المصطافين من ألمانيا هذا العام إجازتهم الصيفية هناك على الرغم من تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19)، والذي انتشر في العالم خلال الفترة الأخيرة، وأسفر عن إصابة ووفاة آلاف الأشخاص حول العالم، وصنفته منظمة الصحة العالمية بالوباء.



وبدأت الفنادق والمعالم السياحية والعبارات على البحيرة في استئناف العمل تدريجيًا.

وقال أنطونيو مارتينيللي عمدة بلدية، Limone sul Garda، لوكالة الأنباء الألمانية "د.ب.أ": “يمكن للزائرين للمنطقة أن يشعروا بالأمان التام هنا، لدينا حالة كورونا واحدة فقط، ولن يضطر المصطافون إلى الاستمتاع بالشاطئ وهم يرتدون أقنعة الأنف والفم أو عند جلوسهم بالمطاعم، ولكن هناك إجراءات صحية ووقائية نتبعها من أجل حماية الزائرين والمحافظة على صحتهم".

وأضاف مارتينيللي، أن المنطقة تحظى بشعبية خاصة ووجهة محببة للسائحين الأجانب خاصة الألمان، مشيرًا إلى أن السوق الألماني يمثل حوالي 70% من حجم الحركة السياحية الوافدة إلى المنطقة، والذين قضوا العام الماضي 2019 ما مجموعه 1.3 مليون ليلة سياحية.

وتابع: "نريد أن نرسل رسالة إلى أصدقائنا الألمان المحبوبين بأننا ننتظرهم بفارغ الصبر".

ويستمر الموسم السياحي في تلك المنطقة خلال الفترة من مارس وحتى أكتوبر من كل عام، ويخشى أصحاب المشروعات السياحية والأشخاص الذين يعتمد مصدر رزقهم على السياحة، من ضياع موسم الصيف الحالي، وبالتالي الانتظار إلى العام المقبل، وهو ما سوف يسبب أزمات كبيرة لهم.

ويأمل مارتينيللي، في إنقاذ الموسم الحالي، وأن يأتي عدد من الزائرين الألمان، خاصة من ولاية بافاريا، إلى البحيرة الإيطالية الشمالية التي تقع في مناطق فينيتو ولومباردي ومقاطعة ترينتينو، مع ميعاد رفع الحظر اعتبارًا من 15 يونيو الجاري.

وقال باولو أرتيليو "Paolo Artelio"، رئيس الاتحاد السياحي بمنطقة لاغو دي غاردا فينيتو، إن الوضع في المنطقة هادئ، ولم تكن هناك حالة طوارئ على الإطلاق.

بحيرة جاردا

بحيرة جاردا، هي أكبر بحيرة في إيطاليا، وتقع في شمال إيطاليا في منتصف الطريق بين فينيسيا وميلانو تقريبًا.

وشكلت الأنهار الجليدية هذه المنطقة في جبال الألب في نهاية العصر الجليدي، ويحدّ البحيرة مقاطعات فيرونا من الجنوب الشرقي وبريشيا من الجنوب الغربي وترينتو من الشمال.

ويمكن الوصول إليها بسهولة من الشمال عن طريق طريق برينر. والبحيرة وجهة سياحية رئيسية، فهي تضم عددًا من الفنادق والمنتجعات على طول شواطئها.

 ولقربها من ميلانو، كان لبحيرة جاردا تأثير على عالم الموضة.

ونزح إليها الإنسان قبل نحو 4000 سنة.