رحبت عدد من الدول العربية بمخرجات اجتماع الرئيس عبد الفتاح السيسي مع المشير خليفة حفتر.

السيسي,حفتر,ليبيا,مصر,البرلمان,الإمارات,الأردن,اخبار مصر,ترهونة,اخبار ليبيا,اعلان القاهرة,المبادرة المصرية لحل الأزمة الليبية,بنود المبادرة المصرية لليبيا

الخميس 13 أغسطس 2020 - 16:18
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

دول عربية ترحب بإعلان القاهرة لحل النزاع في ليبيا

الرئيس عبد الفتاح السيسي والمشير خليفة حفتر
الرئيس عبد الفتاح السيسي والمشير خليفة حفتر

رحبت عدد من الدول العربية بمخرجات اجتماع الرئيس عبد الفتاح السيسي مع المشير خليفة حفتر، القائد العام للجيش الوطني الليبي، وعقيلة صالح، رئيس البرلمان الليبي، والتي تضمنت إعلان القاهرة لحل الأزمة الليبية، ضمن مخرجات مؤتمر برلين، وفق مصالح الشعب الليبي، والبعد عن الخيار العسكري لحل الأزمة في ليبيا



الأردن: إعلان القاهرة إنجاز مهم

أيدت السلطات الأردنية الإعلان الذي نتج عن اجتماع المشير خليفة حفتر مع الرئيس عبد الفتاح السيسي ورئيس مجلس النواب عقيلة صالح، اليوم السبت، بالقاهرة. ووصف أيمن الصفدي، وزير الخارجية الأدرني، الإعلان بالانجاز المهم، مؤكدًا أن إعلان القاهرة ينسجم مع المبادرات الدولية التي تم التوافق بشأنها للتوصل لحل سياسي للأزمة في ليبيا، والبعد عن التصعيد العسكري.

 

 

وقال الصفدي، عبر حسابه الرسمي بموقع التدوينات القصيرة تويتر، إنه يقدر الجهود المصرية في مبادرة إعلان القاهرة وهو مبادرة ليبية-ليبية؛ لتسوية الأزمة في ليبيا سياسيًا، مؤكدًا أن إعلان القاهرة يعد إنجازًا مهمًا لانسجامه مع المبادرات الدولية التي يلزم دعمها للوصول لحل يحمي وحدة ليبيا واستقرارها ومقدراتها عبر حوار ليبي.

الإمارات تؤيد إعلان القاهرة والوقف الفوري لإطلاق النار

أيدت الحكومة الإماراتية، الجهود المصرية المبذولة في إطار السعي للحفاظ على استقرار ليبيا والتوصل إلى حل سياسي بعيدًا عن التصعيد العسكري والوقف الفوري لإطلاق النار؛ للحفاظ على أمن ليبيا ومقدارتها، وإجراء انتخابات تستهدف تمثيل الأقاليم الليبية الثلاثة. 

وذكرت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية، في بيان رسمي، صدر اليوم السبت، توافق رؤية الإمارات مع إعلان القاهرة لحل الصراع في ليبيا، ولا سيما العودة للمسار الذي تقوده الأمم المتحدة، والذي يستهدف الحفاظ على السيادة الليبية بعيدًا عن كافة التدخلات الخارجية.

وطالبت الإمارات العربية المتحدة، كافة الأطراف الليبية وعلى رأسها حكومة الوفاق والجيش الوطني الليبي، للتجاوب مع المبادرة المصرية وبنود إعلان القاهرة، حقنًا للدماء، ولعودة الحياة للأراضي الليبية وإعادة بناء مؤسسات الدولة، والابتعاد عن التصعيد العسكري والقتال الذي يهدد مستقبل ليبيا ويطيل أمد الصراع على أراضيها.

ونص البيان على أن المسار السياسي هو النهج الوحيد المقبول لحل الأزمة الليبية، وتحقيق الاستقرار والأمن والإزدهار اللازمين لليبيا، وطالب كافة الأطراف بتغليب المصلحة الوطنية المشتركة، عبر التفاعل مع مبادرة إعلان القاهرة.

وصرح الرئيس عبد الفتاح السيسي، في مؤتمر عقده اليوم السبت بالقاهرة، على خلفية الأوضاع في ليبيا: بأن المبادرة إذا صدقت جميع النوايا وخلصت، ستكون بداية لمرحلة جديدة نحو عودة الحياة الطبيعية والآمنة إلى ليبيا.

وقال السيسي، إن اللقاء أسفر عن توافق القادة الليبين بشأن إطلاق إعلان القاهرة متضمنًا مبادرة ليبية- ليبية، كأساس لحل الأزمة في ليبيا في إطار قرارت الأمم المتحدة والجهود السابقة في باريس وروما وأبو ظبي وأخيرًا في برلين.

ويذكر أن مليشيات الوفاق تقدمت أمس الجمعة في مدينة ترهونة، بعد قصف 6 طائرات مسيرة تركية لمواقع الجيش الوطني الليبي في ترهونة، مما أجبر الأخير بضغط من المجتمع الدولي على التراجع؛ للحفاظ على أرواح السكان وممتلكاتهم، نظرًا لأن المدينة مكتظة بالسكان، وإعادة التمركز في منطقة آمنة.