توجهت منى الشبراوي عضو مجلس النواب عن المصريين في الخارج بطلب مناقشة إحاطة إلى مصطفى مدبولي رئيس الوزراء وو

مجلس النواب,المصريين,الخارج,مصطفى مدبولي,رئيس الوزراء,التنمية,الصحة,القوى العاملة,رئيس مجلس النواب

الجمعة 18 سبتمبر 2020 - 09:26
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

طلب إحاطة حول خطة الحكومة لدمج العمالة العائدة في سوق العمل

توجهت منى الشبراوي، عضو مجلس النواب عن المصريين في الخارج، بطلب مناقشة إحاطة إلى مصطفى مدبولي رئيس الوزراء، ووزراء القوى العاملة والتخطيط والهجرة، حول خطة الحكومة لدمج المصريين العائدين من الخارج في سوق العمل.



وقالت الشبراوي، في بيان صحفي اليوم السبت، إن العالقين المصريين العائدين من دول الخليج، أغلبهم من العمالة الماهرة والتي تعد قوة بشرية هائلة يجب تعظيم الاستفادة منها بكل السبُل، بما يعود بالنفع عليهم وعلى بلدهم، عبر إشراكهم في عملية التنمية التي تجري على أرض الوطن من مشروعات قومية في كل المجالات، والتي من الممكن أن تكون بديلًا جيدًا لهم عن سفرهم وعملهم بالخارج بإقامة مخالفة أو دون إقامة، وتدر عليهم مبالغ مالية لائقة تعينهم على تدبير أمور معيشتهم.

وأردفت "الشبراوي"، أن هناك عدة سياسات يمكن للحكومة الأخذ بها للتعامل مع العمالة العائدة، منها تسهيل إجراءات العمل في الصناعات الصغيرة والمتوسطة وإقامة مشروعات خاصة بهم لاستثمار أى مبالغ مالية بحوزتهم ومنحهم التيسيرات اللازمة، وإعادة تدريب وتأهيل العمالة العائدة فى مراكز مختلفة للتدريب المهني والتعليم الفني في محافظات محل إقامتهم.

• طلب إحاطة بشأن إجازات رعاية الطفل للطبيبات

كانت النائبة إيفلين متى بطرس، تقدمت، اليوم، بطلب إحاطة إلى رئيس مجلس النواب علي عبدالعال، موجه إلى رئيس الوزراء مصطفى مدبولى، ووزيرة الصحة هالة زايد، بشأن إجازات رعاية الطفل للطبيبات.

وقالت النائبة، في طلبها اليوم، "إن العديد من جهات العمل امتنعت عن قبول طلبات إجازات رعاية الطفل للطبيبات؛ وذلك بحجة تأجيل قبولها لحين انتهاء مشكلة مواجهة فيروس كورونا المستجد، رغم من كونها إجازة وجوبية بنص قوانين الدولة (المادة رقم 72 من قانون الطفل، والمادة رقم 53 من قانون الخدمة المدنية)".

وأضافت أنه لا يجوز قانونا رفض أو حتى تأجيل قبول الإجازة لأنه من المعلوم قانونا أن تأجيل  بالحق في أكثر الأوقات احتياجا له هو بمثابة حرمان فعلي من هذا الحق، خاصة أن موعد انتهاء مواجهة فيروس كورونا لا يستطيع أحد التنبؤ به.  

ولفتت إلى أن هذه القوانين قد شرعت لحماية الطفل وتوفير الرعاية اللازمة له في المقام الأول، وفي هذه الظروف التي تتطلب التباعد الاجتماعي والحرص من انتقال العدوى، فإن الأمر يصبح أكثر أهمية".

وتساءلت: "كيف تترك الأم رضيعها بمفرده أو حتى عند إحدى قريباتها في ظل إغلاق الحضانات، وحتى إذا تم فتح الحضانات فمن التي ستجازف بترك طفلها في حضانة في ظروف انتشار العدوى".