العلاج عن طريق بلازما الدم من المتعافين من فيروس كورونا هي الوسيلة العلاجية التي تتجه لها.. المزيد

بلازما المتعافين

السبت 19 سبتمبر 2020 - 19:49
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

السيطرة على المرض داخل المصابين

30 تجربة على استخدام بلازما الدم في علاج كورونا 

بلازما الدم ـ صورة توضيحية
بلازما الدم ـ صورة توضيحية

 العلاج عن طريق بلازما الدم من المتعافين من فيروس كورونا، هي الوسيلة العلاجية التي تتجه لها حاليًا كل الدول ومن ضمنها مصرلعلاج المصابين، وخلال الأيام الأخيرة تم إجراء تجارب في مصر على 30 مصابا من مصابي فيروس كورونا، وتمت الاستجابة للعلاج عن طريق بلازما المتعافين والسيطرة على المرض داخل المصابين.



صلاحيات بلازما الدم القابلة للاستخدام

 

وأكد الدكتور حسام حسني، رئيس اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا بـ وزارة الصحة، خلال مداخلة هاتفية في برنامج صباحك مصري على MBC مصر، أن بلازما واحدة تكفي لعلاج 2 من مصابي فيروس كورونا.

وأوضح ان بلازما الدم هي مكون من مكونات الدم، يحمل نسبة عالية من الأجسام المضادة المتواجدة داخل الدم في المريض المتعافي من فيروس كورونا، بعد فترة لا تقل عن 14 يوما بعد التعافي.

وأضاف حسني أن مفعول بلازما المتعافي ينتهي بعد 30 يوما من التعافي، ولذلك يُفضل أن يكون استخدام بلازما المتعافين خلال فترة من 14 ـ 30 يوما وليس قبل أو بعد هذه الفترة، لأنها أعلى فترة يتحوي خلالها الدم على الأجسام المضادة لفيروس كورونا.

وأشار رئيس اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا بوزارة الصحة، إلى أنه ليس كل المتعافين يمكن استخدام بلازما الدم الخاصة بهم في علاج المصابين، وهذا الأمر يتم تحديده بناء على قياس نسبة الأجسام المضادة في بنك الدم بالمستشفيات.

وناشد كافة المتعافين للتوجه إلى فروع مركز الدم القومي المتواجد في كل المحافظات؛ لتوفير بلازما المتعافين لعلاج فيروس كورونا.

شروط الحصول على بلازما الدم من المتعافين 

 

وأوضح رئيس اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا بوزارة الصحة، عدة شروط من الضروري أن تتوافر للحصول على بلازما الدم من المتعافي، وهي ألا يكون المتعافي المتبرع بالبلازما من هذه الفئات: السيدات الحوامل، مرضى الفشل الكلوي، مرضى الأورام، نظرًا لأن بلازما الدم الخاصة بهم ليس بها الكميات المناسبة من الأجسام المضادة.

وقال إن التزام المتعافين من فيروس كورونا بتوفير بلازما الدم لعلاج باقي المصابين، هو التزام وطني وأخلاقي وليس قانوني، مشيرًا إلى أن كل المصريين لديهم الإحساس بهذه بالمسؤولية، ولكن من الضروري التوضيح العلمي بأن بلازما الدم هي وسيلة علمية للعلاج من فيروس كورونا.

وأوضح أيضًا أن بلازما الدم من شخص متعافي كافية لعلاج حالتين من المصابين بفيروس كورونا، وهذا الأمر ليس به أي ضرر على صحة المتبرع.

تجارب مصر في علاج كورونا عن طريق بلازما الدم 

 

وأشار إلى أنه تم عمل هذه التجارب على 30 مريضا من مصابي فيروس كورونا، وأ نسبة السيطرة على المرض ممتازة في هذه التجارب، وقللت بلازما المتعافين من حدة المرض، وعدم الحاجة إلى أجهزة التنفس الصناعي، وبالتالي سُرعة خروج المرضى من المستشفيات.

وأوضح ان مراحل الحالات المصابة التي حددتها منظمة الصحة العالمية، هي: خفيفة، متوسطة، خطيرة، شدية الخطورة، وأن الأولوية في العلاج عن طريق بلازما الدم تكون للحالات الشديدة، ونأمل أن يتوافر لدينا كميات أكبر من البلازما لعلاج الحالات الخطيرة والمتوسطة. 

وأكد أنه في هذه المرحلة فإن التركيز الأكبر يكون على الحالات شديدة الخطورة، التي تحتاج إلى أجهزة تنفس صناعي وأجهزة دعم التنفس.