تصدر محسن السكري عناوين الأخبار من جديد خاصة بعد حصوله على عفو رئاسي في قضية سوزان تميم.. المزيد

السيسي,الشرطة,قضية,غسيل أموال,المصري,قتل,القضاء,وسائل الإعلام,نتيجة,هشام طلعت مصطفى,محسن السكري,سوزان تميم

الخميس 6 أغسطس 2020 - 21:34
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بعد خروجه بعفو رئاسي

من سوزان تميم إلى غسيل الأموال.. محسن السكري ما بيحرمش

محسن السكري
محسن السكري

تصدر محسن السكري عناوين الأخبار من جديد، خاصة بعد حصوله على عفو رئاسي في قضية سوزان تميم، بعد مرور 12 عاما على سجنه، ليعود مرة أخرى إلى محاكم القضاء في قضية غسيل أموال تقدر بمليون و995 ألف دولار.



وتعود تفاصيل قضيةسوزان تميم  إلى عام 2008، حينما تم العثورعليها مقتولة داخل شقتها بدبي، حيث ضجت وسائل الإعلامحينها نظرا لتفاصيل الجريمة المروعة، حيث قام القاتل بقطع رقبتها وطعنها عدة طعنات بجسدها.

المؤبد في جريمة قتل سوزان تميم

 

واتهمت النيابة العامة المصرية هشام طلعت مصطفى في سبتمبر من عام 2008، بقتل سوزان تميم، وتم إحالته إلى المحاكمة كمتهم ثان برفقة محسن السكري.

وقضت محكمة جنايات القاهرة، في العام التالي، بالحكم على المتهمين في قضية سوزان تميم بالإعدام شنقًا، لكن بعدها مباشرة تم الطعن على حكم المحكمة فتم إلغاء الحكم، وأُحيلت الأوراق إلى دارة أخرى، حتى تم تخفيف الحكم إلى السجن 15 عامًا لمصطفى والمؤبد للسكري أي 25 عامًا، ليطعن هشام طلعت مصطفى مرة أخرى أمام المحكمة،  والتي قامت بتأييد الحكم ليصبح نهائيًا.

قضية هزت الرأي العام

 

أثارت قضية مقتل سوزان تميم في هذا التوقيت الكثير من الجدل، حول السبب الرئيسي لمقتلها، حيث أن هشام طلعت مصطفى حينها كان يشغل منصب وكيل اللجنة الاقتصادية في مجلس الشورى، فضلًا عن أنه كان عضوًا في المجلس الأعلى للسياسات في عهد الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، ومنصبه كرئيس مجلس إدارة مجموعة طلعت مصطفى في قطاع تشييد العقارات، لذا كان من الغريب أن يكون رجلًا بهذه النفوذ والسلطة متهمًا رئيسيًا في مقتل فنانة.

العفو الرئاسي عن متهمي سوزان تميم 

 

أصدر الرئيس عبد الفتاح السيسي، عام 2017، قررًا جمهوريًا بالعفو عن بالمحبوسين في قضايا مختلفة، وكان من من بينهم رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى، الذي يُقضي سنوات سجنه بسبب اتهامه في قتل المطربة اللبنانية سوزان تميم.

وبعد مرور 12 عامًا من قضاء سنوات العقوبة، أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي، في مارس الماضي من هذا العام، بالإفراج والعفو عن 3157 مسجونًا من المحكوم عليهم في قضايا مختلفة، وكان من بينهم محسن السكري الضابط السابق، والمتهم الأساسي في قتل سوزان تميم.

العودة إلى أسوار السجن مرة أخرى

 

أعاد القضاء المصري الضابط السابق محسن السكري إلى السجن مرة أخرى، وذلك بعد الإفراج عنه بعفو رئاسي، ولكن التهمة في هذه المرة مختلفة هي قضية غسل أموال.

وأوضح قرار الإحالة في القضية، أن المتهم محسن السكري، الضابط السابق، صاحب شركة تُدعى "رد سي"، والتي تعمل في التسويق العقاري، حيث أنه ارتكب جريمة غسيل أموال قيمتها تصل إلى مليون و995 ألف دولار.