اقتحمت مليشيات حكومة الوفاق المدعومة من أردوغان والمكونة من المرتزقة والإرهابيين.. المزيد

حفتر,ليبيا,الاتصالات,تركيا,طرابلس,مسيرة,سرت,الجيش الوطني الليبي,اخبار العالم,اخبار دولية,ترهونة,اخبار ليبيا

الأحد 9 أغسطس 2020 - 16:45
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الطائرات التركية تستهدف النازحين

رسميًا.. أردوغان يعترف بدوره في قصف ترهونة

مليشيات الوفاق في ترهونة
مليشيات الوفاق في ترهونة

اقتحمت مليشيات حكومة الوفاق المدعومة من أردوغان، والمكونة من المرتزقة والإرهابيين الذين نقلتهم تركيا إلى ليبيا، مدينة ترهونة الليبية، التي يُسيطر عليها الجيش الوطني الليبي، مما أجبر الأخير على التراجع للحفاظ على السكان والممتلكات من قصف الطائرات المسيرة التركية، والتي اعترف أردوغان رسميًا بدورها في الحرب الليبية والسيطرة على ترهونة، والتي استمرت حتى الآن في أعمالها التخريبية في ترهونة وقذفت النازحين قرب مدينة سرت.



أردوغات يعترف بدوره في قصف ترهونة

 

اعترف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بدوره في الحرب الليبية وقصف مدينة ترهونة والسيطرة عليها؛ لاحراج فايز السراج ومنعه من نسب الانتصارات لنفسه ومليشياته، والتي تتكون مما يزيد عن 10 آلاف من المرتزقة السوريين التي نقلتهم تركيا إلى ليبيا.

وقال أردوغان، على هامش كلمته بحفل افتتاح مجموعة من حدائق الشعب ببعض المحافظات التركية، أمس الجمعة: إن جنودنا وقفت بجانب الأشقاء الليبين، ولعبت دورًا كبيرًا  في العمليات العسكرية التي استهدفت السيطرة على طرابلس وترهونة، مؤكدًا على استمرار المسلسل التخريبي لبلاده في ليبيا، قائلًا: “إن القوات تسير الآن نحو تحقيق هدفها المنشود”.

كما تطرق أردوغان للإفصاح عن نواه الحقيقية وأسباب مشاركته في الحرب الليبية، مشيرًا إلى توطيد العلاقات مع حكومة فايز السراج يستهدف بالدرجة الأولى الاستفادة من الموارد الطبيعة بمنطقة شرق المتوسط، والبحث والتنقيب عن الغاز والموارد الطبيعة بهذه المنطقة.

وأفاد موقع أحوال تركية، بأن أردوغان تعمد إحراج فايز السراج، عبر التأكيد على أن الفضل الأول يعود له في المكاسب التي حققها السراج، وأن مشاركته تستهدف الحصول على مكاسب مباشرة وكبيرة، وذلك بعد تصريحات السراج الخاصة باستمرار المعركة للسيطرة على كافة الأراضي الليبية.

الطائرات التركية تستهدف النازحين من ترهونة

 

صرح شهود عيان، اليوم السبت، لقناة العربية، بأن الطائرات المسيرة التركية تستهدف النازحين من ترهونة جنوب مدينة سرت، ووقع ضحية القصف أحد شباب المدينة المنوط بهم تقديم المساعدات للنازحين، فضلًا عن أفراد أسرتين نازحتين.

وجاءت هذه الأنباء تزامنًا مع إعلان مليشيات الوفاق تنفيذ الطائرات التركية لخمسة ضربات جنوب مدينة سرت، لاستهداف قوات الجيش الوطني الليبي.

واستهدفت الطائرات المسيرة التركية بعض تمركزات الجيش الوطني الليبي قرب البوابة 70 بجنوب سرت، وذلك بعد دخول مليشيات الوفاق لمدينة بني وليد أعقاب دخولها مدينة ترهونة.

مليشيات الوفاق تنشر الفوضى في ترهونة

 

أفاد شهود عيان لقناة العين الإخبارية، بأن مليشيات الوفاق ومرتزقة أردوغان، ارتكبوا جرائم إنسانية فور دخولهم ترهونة، حيث أحرقوا مقابر شهداء الجيش الوطني الليبي في ترهونة، في إطار عملياتهم الانتقامية من المدينة التي صمدت وقاومتهم بشدة قرابة ثلاثة أشهر.

من جانبه قال اللواء أحمد المسماري، المتحدث الرسمي بِاسم الجيش الوطني الليبي، في مؤتمر صحفي أمس، إن مليشيات الوفاق تعمدت قصف محطة الكهرباء بمدينة ترهونة، مما تسبب في انقطاع التيار الكهربي بمعظم أرجاء المدينة، فضلًا عن الاتصالات الأرضية والإنترنت.

ولم تتوقف الأعمال التخريبة لمليشيات الوفاق عند هذا الحد، بل كثفت أعمالها الانتقامية ضد أهالي ترهونة، فنهبت منازلهم ومحالهم التجارية، وسرقت الممتلكات الخاصة بالسكان، كما أن الصيدليات لم تسلم من أعمالهم التخربية رغم انتشار وباء كورونا في البلاد.

ويذكر أن مليشيات الوفاق تقدمت أمس في مدينة ترهونة، بعد قصف 6 طائرات مسيرة تركية لمواقع الجيش الوطني الليبي في ترهونة،  مما أجبر الأخير بضغط من المجتمع الدولي على التراجع؛ للحفاظ على أرواح السكان وممتلكاتهم، نظرًا لأن المدينة مكتظة بالسكان، وإعادة التمركز في منطقة آمنة.