تبرع الأمريكي مايكل جوردان أسطورة كرة السلة بمبلغ 100 مليون دولار أمريكي خلال الـ10 سنوات لمحاربة العنصرية

امريكا,المظاهرات,كرة السلة,مايكل جوردان,جورج فلويد

الثلاثاء 11 أغسطس 2020 - 15:20
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بعد مقتل جورج فلويد

لمحاربة العنصرية.. مايكل جوردان يتبرع بـ100 مليون دولار

مايكل جوردان
مايكل جوردان

تبرع الأمريكي مايكل جوردان أسطورة كرة السلة، بمبلغ 100 مليون دولار أمريكي، خلال الـ10 سنوات القادمة وذلك لمؤسسات متخصصة في دعم المساواة العرقية ورفض العنصرية بعد قضية مقتل جورج فلويد.



مايكل جوردان يتبرع بـ100 مليون جنيه لمحاربة العنصرية

وأعلن مايكل جوردان تبرعه هو وعلامته التجارية بالمبلغ الكبير، بعد الاحتجاجات التي خرجت في الولايات المتحدة الأمريكية، ضد العنصرية التي تعرض لها الأمريكي جورج فلويد ذو الأصول الأفريقية الأسبوع الماضي، ولقي مصرعه تحت ركبة شرطي في مدينة مينابوليس.

وأشار جوردان نجم السلة الأمريكية، أن "حياة السود تهم، وهذا ليس بيانًا لإثارة الجدل، وحتى القضاء تمامًا على العنصرية المتأصلة سنواصل التزامنا بحماية وتحسين حياة السود".

 

جوردان أسطورة السلة وتضامنه مع جورج فلويد

فاز مايكل جوردان بالدوري الأمريكي 6 مرات، بخلاف ما قدمه مع فريق مع شيكاجو بولز، حيث قاده للتتويج بلقب دوري السلة الأمريكي للمحترفين ست مرات في التسعينات، ليصبح من مشاهير كرة السلة.

ويملك جوردان ثورة كبيرة، بالإضافة إلى امتلاكه لفريق تشارلوت هورنتس، الذي يشارك في دوري كرة السلة الأمريكي.

جوردان يعبر عن حزنه وغضبه من مقتل فلويد

وعقب وفاة جورج فلويد، عبر مايكل جوردان عن حزنه وغضبه الشديد، قائلا إنه "متألم وغاضب جدا، وأدعم كل المطالبين بالتخلص من العنصرية المتأصلة والعنف تجاه الأشخاص بسبب اللون في بلاده".

وظهر جورج فلويد في مقطع مصور وهو يحاول بصعوبة التنفس، بينما كان شرطي أبيض البشرة يجثو بركبته على عنقه، في مدينة منيابوليس بولاية مينيسوتا الأمريكية، الإثنين الماضي.

وقال جوردان، إن "قلبه مع عائلة فلويد وكل من توفي بمثل هذه التصرفات العنصرية، أشعر بحزن كبير وألم بالغ وغضب شديد، أرى وأشعر بمشاعر الجميع وغضبهم وإحباطهم".

وأكمل أسطورة السلة، أنه يدعم  كل المطالبين بالتخلص من العنصرية المتأصلة والعنف تجاه الأشخاص بسبب اللون في بلدنا، لدينا ما يكفي، وطالب الجميع بإظهار التماسك والتعاطف والتعبير عن مشاعرهم بطريقة سلمية.

وانطلقت المظاهرات في كافة شوارع الولايات المتحدة الأمريكية احتجاجًا على مقتل جورج في مدينة مينابوليس، وشهدت البلاد أحداث عنف شديدة بين قوات الشرطة والمتظاهرين.