اتهمت سيلفي جينيسيا سارة زوجة رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو بتعذيبها.. المزيد

قضية,الاتصالات,رئيس الوزراء

الجمعة 25 سبتمبر 2020 - 14:37
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

لكي تشعر بالسعادة

طلبت تقبيل قدميها.. تفاصيل تعذيب زوجة نتنياهو لخادمتها

نتنياهو وزوجته
نتنياهو وزوجته

اتهمت سيلفي جينيسيا، سارة زوجة رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو، بتعذيبها، حيث عملت عدة أشهر كخادمة في منزلهما، وأكدت أنها امرأة متسلطة، تعشق تعذيب الآخرين، لدرجة أنها طلبت منها في أحد المناسبات تقبيل قدميها، لكي تشعر بالسعادة.



وكشفت جينيسيا في حديث لها مع قناة العبرية 12، عن بعض الأسرار في منزل نتنياهو، منها طريقة معاملة سارة مع العاملات، وقالت عندما طلبت مني زوجة نتنياهو تقبيل قدميها شعرت بالخجل الشديد، ووقفت مصدومة أمام هذا الطلب الغريب، فلدي أطفال وأحفاد.

وتابعت الخادمة: "أصل في الصباح ولا أعرف أبدًا متى سأخرج، 12 ساعة بدون طعام، بدون شراب، وحصلت في بعض الأوقات على راحة لمدة عشر دقائق”.

ولفتت إلى أنها تعرضت للإهانة باستمرار من زوجة رئيس الوزراء، قائلة: “كنت أبكي كثيرا”.

وأشارت جينيسيا إلى أنه عندما عُرض عليها العمل بمنزل رئيس الوزراء تلقت نصائح بتفادي زوجة نتنياهو، التي لا تعرف سوى إهانة الموظفين ومسؤولي مقر رئيس الوزراء.

وبسؤالها لماذا لم تترك العمل وتقدم استقالتها، قالت جينيسيا: “لماذا لم أغادر؟ من كان سيدفع ثمن راتبي”.

سارة نتنياهو طلبت دليفري بـ 50 ألف دولار

 

وفي العام الماضي، تصالحت سارة نتنياهو، مع المدعي العام الإسرائيلي، في الاتهامات الموجهة لها بالفساد، بعد أن طلبت وجبات غذائية، دليفري، إلى منزل رئيس الوزراء الإسرائيلي، وهو الأمر الذي يمنعه القانون الإسرائيلي، حيث يوجود طاه خاص لخدمة رئيس الوزراء وأسرته.

واعتبر المدعي العام في إسرائيل طلب سارة نتنياهو وجبات غذائية بقيمة تعادل نحو 50 ألف دولار، على الرغم من وجود طاه خاص برئيس الوزراء، إهدارًا للمال العام، حيث تم دفع قيمة الطعام من أموال الدولة.

وأكد يهوشوا ريسنيك، أحد المحامين المشاركين في الدفاع عن زوجة رئيس الوزراء الإسرائيلي، حينها، أن على موكلته أن تدفع حوالي 55 ألف شيكل إسرائيلي أي ما يعادل 15300 دولار أمريكي، لإتمام هذا التصالح على أن يُعاد أغلبية هذا المبلغ إلى خزينة الدولة، فضلا عن غرامة مالية.

 

 

 

 

محاكمة نتنياهو في قضايا فساد

 

وخضع رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، للمحاكمة، مايو الماضي؛ لاتهامه في قضايا فساد، وذلك بعد أيام من بدء ولاية جديدة كرئيس لحكومة وحدة وطنية، فيما رفض نتنياهو، زعيم حزب الليكود اليميني، دعوات معارضينه؛ للتنحي أثناء إجراءات محاكمته.

ونتنياهو الذي يُعد الأطول خدمة في إسرائيل، فهو مستمر في منصبه منذ عام 2009، كما أنه تولى في فترة سابقة رئيسا للحكومة بين عامي 1996 و1999، يواجه لائحة اتهام بثلاث قضايا تتعلق بالغش والرشوة وخيانة الأمانة، والتي نفاها نتنياهو قائلا: “إنها حملة من خصومه السياسيين ضده”.