كشفت وزارة الدخلية على عثور قوات الأمن على إحدى استديوهات الصوت الغير مرخصة بالجيزة والتي.. المزيد

الداخلية,برامج,المصري,الأمن,سما المصري,حنين حسام

الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 19:57
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

قوات الأمن تضبط ستوديو صوت غير مرخص بالجيزة

الاستوديو المخالف
الاستوديو المخالف

كشفت وزارة الداخلية عن عثور قوات الأمن على أحد استديوهات الصوت، غير المرخصة بالجيزة، والتي تعمل على نسخ بعض الأعمال التي تنتمي لشركات عالمية، وذلك ضمن الإجراءات المكثفة التي تتخذها وزارة الداخلية، لمتابعة شركات الإنتاج، والاستديوهات الفنية، وألقت بالقبض على المحاسب بالاستوديو.



وجاء نص البيان على:

ضبط إستوديو صوت غير مرخص لتسجيل الأغانى بالجيزة.. وقيام القائمين عليه بإستخدام برامج مقلدة، ومنسوخة لكبرى الشركات العالمية .

واستمرارًا لجهود أجهزة وزارة الداخلية لمكافحة الجريمة بشتى صورها لاسيما جرائم المصنفات، وخاصة فى مجال البرمجيات من خلال متابعة شركات الإنتاج الفني، وإستديوهات الصوت، والتسجيل غير المرخصة.. فقد أكدت معلومات وتحريات الإدارة العامة لمباحث المصنفات، وحماية حقوق الملكية الفكرية قيام (أحد الأشخاص) بإنشاء، وإدارة إستوديو لتسجيل الأغانى كائن بأحد العقارات بدائرة قسم شرطة الدقى بالجيزة، دون الحصول على التراخيص اللازمة، ويقوم بإستخدام أجهزة حاسب آلى مُحمل عليها برامج مونتاج، وهندسة صوتية مقلدة، ومنسوخة منسوب صدورها لكبرى الشركات العالمية، بدون إذن أو تصريح أو موافقة أصحاب الحقوق المادية والأدبية لتلك البرامج.
 
عقب تقنين الإجراءات تم إستهداف مقر الأستوديو المشار إليه وضبط (محاسب بالإستوديو)، وبالتفتيش تم ضبط (وحدة معالجة مركزية مُحمل عليها برامج مونتاج وهندسة صوتية مقلدة ومنسوخة ومنسوب صدورها لكبرى الشركات العالمية)، وتم إتخاذ الإجراءات القانونية.
 

 

 

 

 

قوات الأمن تلقي القبض على المخالفين

وجدير بالذكر أن قوات الأمن في الفترة الأخيرة اتخذت العديد من الإجراءات بشان المخالفين سواء على المستوى الفني، أو الأخلاقي، فمؤخرًا ألقت القبض على العديد من رواد السوشيال ميديا، والفيديو بلوجر، والذي يتسببان في نشر قيم، وثقافة تخالف تقاليد وعادات المجتمع المصري.

ولعل البداية جاءت من خلال تحرك أجهزة الأمن للقبض على الفيديوبلوجر حنين حسام، وذلك بعد ظهورها بإحدى الفيديوهات، وإعلانها بالبث عن بعض الفتيات في سن المراهقة للعمل معها، بظهورهم على طريقة اللايف لاصطحاب الرجال، وقيامهم بأي شئ لكي تزيد المشاهدة، وكلما زادت المشاهدة زادت الأموال.

وتعرضت بعدها لهجم شديد عليها، واعتبره البعض بأنها تحرض على الفسق، والفجور، وقيامها بأعمال منافية للآداب العامة للمجتمع، واصطحابها للمراهقات، وبالفعل تم الفبص عليها وتوجيه هذه التهم إليها.

وبعد ذلك ألقى العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي  الضوء على سما المصري، وأشاروا على أنها تمارس أعمال منافية للآداب من خلال صفحات السوشيال ميدين وتنشر فيديوهات تخالف آداب المجتمع.