أعلن المجلس العلمي في فرنسا السيطرة على جائحة فيروس كورونا داخل الأراضي الفرنسية.. المزيد

فرنسا,فيروس كورونا,فيروس كورونا في فرنسا,بفيروس كورونا,علاج كوورنا,السيطرة على كورونا

السبت 31 أكتوبر 2020 - 03:22
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

لا يوجد لقاح لعلاج كورونا

فرنسا: فيروس كورونا تحت السيطرة

فيروس كورونا في فرنسا
فيروس كورونا في فرنسا

أعلن المجلس العلمي في فرنسا، السيطرة على جائحة فيروس كورونا، داخل الأراضي الفرنسية، مؤكدًا أن الفيروس ينتشر، ولكن بمعدل أقل من الشهور الماضية، وأن فرنسا لديها الآن الأدوات اللازمة التي ستمكنها من الكشف عن حالات جديدة، وذلك بعد أن ظلت فرنسا لشهور عدة ضمن أعلى 10 دول في معدل الإصابات بفيروس كورونا، لتتراجع الآن إلى المركز الثاني عشر عالميًا في أعداد الإصابات بفيروس كورونا.



السيطرة على فيروس كورونا في فرنسا

صرح جان فرانسو دلفريسي، رئيس المجلس العلمي في فرنسا، اليوم الجمعة، لراديو فرانس انتر الفرنسي، بأن فرنسا تمكنت من السيطرة على وباء كورونا داخل أراضيها، مؤكدًا أن الفيروس لايزال موجود وينتشر، ولكن ببطء، وذلك في ظل وجوج الأدوات اللازمة للكشف عن الحالات الجديدة في المستقبل.

ونشر المجلس العلمي الثلاثاء الماضي، تقريرًا مفصلًا، عن التصورات المستقبلية لوضع فيروس كورونا في فرنسا، وذلك عبر توقع أربع سيناريوهات لمستقبل الوباء في البلاد، حسبما أفادت قناة يورونيوز الأوروبية.

ويؤكد السناريو الأول، أن جائحة فيروس كورونا أصبحت تحت السيطرة في فرنسا وهو التصور الأكثر ملائمة وقربًا من الواقع، ولكنه أشار إلى أن استمرار بقاء الفيروس داخل الأراضي الفرنسية، حتى في حالة تراجع معدلات انتشاره، لازال يتطلب اتخاذ التدابير الوقائية الكافية لمكافحة الوباء.

وتنص السناريوهات المتبقية على احتمالية زيادة التوترات، فالسناريو الثاني يتخوف من وجود التجمعات، والثالث يتضمن إعادة تفشي الوباء بصورة متدرجة وهادئة بما يحول دون السيطرة عليه، بينما يشير السناريو الرابع إلى تدهور الأوضاع بصورة خطيرة بما قد يصاحبه من فقدان السيطرة على الوباء.

وأوضح المجلس العلمي الفرنسي، أن السناريو الرابع، سيضع السلطات في حيرة الاختيار بين الإغلاق الصارم أو ارتفاع حصيلة القتلى. 

وأشار رئيس المجلس العلمي في فرنسا، أن الهدف ن التقرير ووضع سناريوهات عن تصورات الأوضاع في المستقبل، يهدف للتوافق على الطريقة المثلى للأستجابة لمكافحة فيروس كورونا خلال الأشهر المقبلة، مؤكدًا على أن الاحتمالية الأكبر تتمثل في حدوث السناريو الأول.

وحذر الفرنسين من التهاون في التعامل مع فيروس كورونا، قائلًا: يجب أن تستمر الحياة، ولكن يجب أن نستمر أيضًا في اتخاذ التدابير الوقائية بعيدة المدى، خوفًا من حدوث السناريو الرابع الأكثر خطورة.

وأضاف رئيس المجلس العلمي الفرنسي: لانريد أن نرى السيناريو الرابع يتحقق، دعونا نفعل كل شيء لتجنب الوصول لهناك، مشيرًا إلى أنه سيكون من الصعب للغاية، أن يتم فرض إغلاق عام جديد.

ولفت إلى إمكانية فرض إجرءات صارمة في باريس خلال المرحلة المقبلة، نظرًا لأنها كانت المنطقة الأكثر تضررًا، مع ارتفاع عدد القتلى في باريس مقارنة ببقية البلاد.

وعلق رئيس المجلس العلمي على عدم وجود علاج فعال لمواجهة فيروس كورونا، قائلًا: في الوقت الحالي لايوجد علاج ثبت أنه فعال ولا لقاح، وفي مثل هذه الحالات التي يكون فيها الدواء محدودًا فإن تدابير الصحة العامة والمسؤولية الفردية تعتبر حاسمة في هذا الصدد. ويذكر أن فرنسا تحتل المركز الثاني عشر عالميًا في أعداد الإصابة بفيروس كورونا، حيث بلغ إجمالي عدد الإصابات بها 152.444 حالة، بينما بلغ إجمالي عدد الوفيات 29.065 حالة، وبلغ إجمالي عدد الحالات المعافاة 69.976 حالة.