أعلن وزير التربية والتعليم الدكتور طارق شوقي أنه لا نية لتغيير قرار امتحانات الصف الثالث الثانوي.. المزيد

وزير التربية والتعليم,الثانوية العامة,الصف الثالث الثانوي,إلغاء امتحانات الصف الثالث الثانوي

الأحد 25 أكتوبر 2020 - 01:02
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

وزير التعليم يحسم الجدل بشأن إلغاء امتحانات الثانوية العامة

وزير التربية والتعليم طارق شوقي
وزير التربية والتعليم طارق شوقي

أعلن وزير التربية والتعليم الدكتور طارق شوقي، اليوم الخميس، أنه لا نية لتغيير قرار امتحانات الصف الثالث الثانوي، سواء بالإلغاء أو استبدالها بالأبحاث، مؤكدًا أن الامتحانات ستبدأ كما أعلن عنها في 21 يونيو الجاري.



وأوضح شوقي، في مداخلة هاتفية ببرنامج حقائق وأسرار، المذاع عبر فضائية صدى البلد، الذي يقدمه الإعلامي مصطفى بكري، أنه تم طرح تلك الأفكار المتداولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي بشأن إلغاء الامتحانات، لتفادي الوجود باللجان لجميع السنوات العمرية، ولكنه سيتسبب في ظلم بعض الطلاب.

مقترح الأبحاث بديلًا للامتحانات

ووجّه وزير التربية والتعليم، رسالة لطلاب الثانوية العامة، بأنه إذا تم تنفيذ مقترح الأبحاث كحل بديل للامتحانات كنوع من التقييم بالمنزل، سيتم اشتراك الامتحان مع مجموعة من الطلاب، وهذا مخالف للقانون، موضحًا أن امتحان الثانوية العامة له قانون وهو امتحان عام واحد موحد ولابد أن يكون هناك عنصر تكافؤ الفرص.

وأشار إلى أن الامتحانات الإلكترونية، تطبيقها  يقتضي بنية تحتية ووجود أجهزة عند كل طالب، وهذا محقق لطلبة الأول والثاني الثانوي وليس لطلاب الصف الثالث الثانوي، التي تعد آخر سنة بالنظام التعليمي القديم.

وأضاف أن فكرة إجراء امتحان إلكتروني، تعد حرمانًا للطلاب الذين لم يتوفر لديهم أجهزة ووسائل إنترنت، موضحًا أن  الأحاديث ستبدأ في التداول بفكرة الظلم، مستطردًا: “هيبدأوا يشتكوا والأهالي هتبدأ تقول ابني اتظلم”.

وتابع أنه سيتم إجراء امتحانات الثانوية العامة لهذه السنة دون تغيير، متسائلًا: “إذا تم إلغاء الامتحانات كما يتداول  البعض، كيف سيتم دخولهم للجامعات إذن وهم على نمط النظام القديم؟”.

تأمين لجان الثانوية العامة

وأكد شوقي، أنه سيتم عرض فيلم يوم السبت المقبل، يكشف طريقة التعامل مع الطلاب لحظة الدخول من بوابة المدرسة.

وأوضح أن كل طالب سيقوم بعمل اختبار حرارة، وسيكون هناك بوابة تعقيم ومجموعة مطهرات سيحصل عليها الطالب في 56 ألف لجنة بالمجمهورية، وأن الوزارة طلبت 33 مليون كمامة، و17 ألف جهاز حرارة لطلاب الثانوية العامة.

ولفت إلى أن الطالب الذي يعاني من مشكلات صحية أو أحد أقاربه، أو ثبت حمله لفيروس كورونا المستجد، سيدخل دور ثاني وسيحصل على النتيجة كاملة وكأنه يدخل الامتحان لأول مرة، وأكد أن الطالب الذى يريد أن يجري الامتحان في العام المقبل سيكون متاح له ذلك، ولكن في هذه الحالة سيخسر عامًا.