قدم البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية اليوم الخميس 1000 قطعة من الملابس الواقية

مصر,القاهرة,المسيح,الخارج,الإسكندرية,الكنائس,دعم,كنيسة,البابا تواضروس الثاني,الكنيسة القبطية الأرثوذكسية,فيروس كورونا

الخميس 24 سبتمبر 2020 - 03:15
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

لمساندة الجيش الأبيض

الكنيسة القبطية تقدم 1000 طاقم واقي من كورونا للأطباء

البابا يسلم الملابس الواقية
البابا يسلم الملابس الواقية

قدم البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، اليوم الخميس، 1000 قطعة من الملابس الواقية للأطقم الطبية المعالجة لفيروس كورونا المستجد في مستشفيات العزل بعدد من المحافظات، منها القاهرة والجيزة والإسكندرية والبحيرة. ويأتي ذلك وتنفيذًا لآية الكتاب المقدس: "الْمُعْطِيَ الْمَسْرُورَ يُحِبُّهُ اللهُ"، حيث سبق و أعلنت الكنائس المصرية بمختلف طوائفها الثلاث، عن دعم صندوق تحيا مصر، بمبلغ مالي بلغ مجموعه  6 ملايين جنيه؛ لمواجهة تداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 والعمل على الحد من تفشيه، وتوفير وسائل طبية مناسبة للمرضى.



وقرر المجمع المقدس برئاسة قداسة البابا تواضروس الثانى، تقديم التبرع المالي باسم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، وقدره 3 مليون جنيه لصندوق تحيا مصر؛ للمساهمة في شراء أجهزة التنفس الصناعي، كما تم توجيه مشاغل الخياطة بالإيبارشيات؛ للمساهمة في إعداد الملابس الطبية ومستلزماتها، التي تحتاجها الطواقم الصحية في عملها الوطني، الذي نقدره كثيرًا.

وقررت الكنيسة الكاثوليكية في مصر، التبرع بمليوني جنيه لدعم صندوق تحيا مصر، وسط بيانها عن وقف الصلوات، كما فعلت الكنيسة الأرثوذكسية، وهو الأمر ذاته الذي فعلته الطائفةُ الإنجيليةُ بمصر حين أعلنت عن دعم ذات الصندوق بمليون جنيه.

وأعلن المجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية برئاسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية،  السبت الماضي، عن استمرار تعليق الصلوات بالكنائس حتى يوم السبت 27 يونيو على أن تنعقد اللجنة مرة أخرى في هذا التاريخ لدراسة الموقف. 

جاء ذلك خلال اجتماع اللجنة الدائمة للمجمع المقدس برئاسة قداسة البابا تواضروس الثاني لمناقشة موضوع عودة الصلوات الطقسية والخدمات التعليمية في ضوء انتشار وباء فيروس كورونا المستجد، لافتاً أن  الكنيسة تتابع بكل اهتمام طوال الفترة الماضية مجريات الأمور فيما يخص انتشار فيروس كورونا المستجد، وتزايد أعداد الإصابات اليومية واتجاه منحني الإصابات نحو الذروة التي ستستغرق زمنا غير معلوم حتى الآن.

وأكد المجمع المقدس، في بيانه، إنه کاستثناء يسمح بإقامة قداس عيد دخول السيد المسيح أرض مصر يوم الاثنين الموافق 1 يونيو، بعدد ستة أفراد فقط من الكهنة والشمامسة معا، وايضا قداس عيد العنصرة الأحد 7 يونيو، بنفس العدد.

وقرر المجمع المقدس استمرار العمل بالقرار الخاص بصلوات الجنازات، والذي يقصر المشاركة في الصلوات على أسرة المنتقل ويفضل الصلاة علي المنتقل بالمدافن مع تعليق صلوات الثالث وذكرى الأربعين.

وأكد أنه تمارس المعموديات بالكنائس بحضور أسرة المعمد فقط، وبالنسبة لصلوات الاكاليل يستمر العمل بالقرار الخاص اسابق إصداره، المقرر بحضور 6 أفراد فقط، داخل الكنائس أو المنازل.

وشدد المجمع المقدس، الاهتمام بالخدمات التعليمية والرعوية عبر شبكة الإنترنت من قبل کھنة وخدام كل كنيسة لتوصيل رسالة الكنيسة لأبنائها في كل مكان.

ولفت أن هذا البيان يخص كنائسنا في مصر وعلي كنائسنا في الخارج مراعاة الظروف المحلية لكل دولة، مع ضرورة الالتزام بكافة الإجراءات الصحية الواجبة لكل هذه الممارسات.