أعلن الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما موقفه من الاحتجاجات التي تشهدها الولايات المتحدة الأمريكية.. المزيد

الشرطة,دونالد ترامب,جورج فلويد,الاحتجاجات الأمريكية,باراك أوباما

الخميس 9 يوليو 2020 - 00:33
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

دعا إلى إصلاح أجهزة الشرطة

أوباما عن الاحتجاجات الأمريكية: نتيجة العبودية والعنصرية

جورج فلويد
جورج فلويد

أعلن الرئيس الأمريكي السابقباراك أوباما، موقفه من الاحتجاجات التي تشهدها الولايات المتحدة الأمريكية في الأيام الأخيرة بعد مقتل المواطن الأمريكي من أصل أفريقي جورج فلويد، من جانب شرطي.



وأكد أوباما، من خلال تصريح عبر الفيديو بثته نيويورك تايمز، أنه يدعم المحتجين والمتظاهرين ودعا إلى إحداث إصلاحات في أجهزة الشرطة في أمريكا.

وقال أوباما، "ينبغي أن نشكر الأشخاص الراغبين بطريقة سلمية ومنضبطة على تواجدهم هناك في الاحتجاجات لإحداث الفرق".

وأوضح الرئيس الأمريكي السابق أن الغالبية الكبرى من ضباط الشرطة الأمريكية ليسوا عنيفين، ومن المتوقع أن يدعم الكثيرون منهم الإصلاحات في البلاد، مضيفًا، "ما حدث هو أن المشكلات والتحديات ظهرت في البلاد بكامل طاقتها، وليست نتيجة لحظة فورية ونتيجة عدد من الأسباب الكثيرة منها العبودية والخطوط الحمراء والعنصرية المؤسساتية".

نتائج التشريح الرسمي لجثمان جورج فلويد

كشفت شبكة أي بي سي نيوز الإمريكية، عن النتائج الرسمية لتشريح جثمان الأمريكي جورج فلويد، والذي توفي على يد الشرطة الأمريكية في مدينة مينيابوليس.

وأشار الدكتور مايكل بادن، وهو أحد الطبيبان اللذان قاما بتشريح جثمان فلويد بناء على طلب عائلته خلال مؤتمرًا صحفيًا في منيابوليس، أن فلويد لم يكن يعاني من أية مشاكل أو أزمات طبية أدت إلى وفاته.

وأكد بادن، أن وفاة فلويد كانت بسبب ضغط ركبتي ضابطي شرطة على عنقه وظهره، وشدد على أن سبب الوفاة اختناق ميكانيكي، ووفاته كانت جريمة قتل.

وكان التشريح الرسمي للجثة أوضح أن الوفاة لم تحدث نتيجة الاختناق، كما يظهر مقطع الفيديو المتداول عبر مواقع التواصل الاجتماعي وأن الوفاة حدثت ربما نتيجة مشاكل صحية وتناول الكحول.  

قُتل بسبب علبة سجائر.. من هو جورج فلويد؟

فاتورة مزورة بقيمة 20 دولارًا، لشراء علبة سجائر، دفع جورج فلويد حياته ثمنًا لها، فلفظ أنفاسه الأخيرة مكبل الأيدي ورقبته تحت ركبة رجل الشرطة، يصرخ متوسلًا: لا أريد الموت، لا تقتلني، لا أستطيع التنقس، لتتحول الجملة الأخيرة لشعار يشعل الاحتجاجات التي اندلعت بكافة أرجاء الولايات المتحدة الأمريكية، منذ بداية الإسبوع الماضي.

يبلغ جورج فلويد من العمر 46 عامًا، وولد في نورث كارولينا، وعاش حياته في هيوستن بولاية تكساس، وانتقل قبل عدة سنوات لمينيابوليس؛ للعثور على عمل. وكان جورج فلويد متزوج من روكسي واشنطن، ولديه ابنه واحدة تُدعى جينا، وتبلغ من العمر ست سنوات، وقالت زوجة جورج فلويد إنه كان أبًا رائعًا، حسبما أفادت قناة سكاي نيوز البريطانية.

وصرحت زوجة جورج فلويد، بأنه كان رياضيًا موهوبًا، وتفوق في كرة القدم بصورة ملحوظة، كما كان بارعًا في لعب كرة السلة في المدرسة، مؤكدة أن فلويد لم يكمل دراسته، واتجه للعمل في صناعة للموسيقى مع فرقة للهيب هوب.