أجرى الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار اتصالا هاتفيا مع وزير الدولة الألماني لشئون السياحة توماس بار

مصر,السياحة,سيناء,البحر الأحمر,عودة السياحة

الأربعاء 25 نوفمبر 2020 - 00:55
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

مصر وألمانيا تبحثان استعدادات استئناف حركة السياحة

الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار
الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار

أجرى الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، اتصالا هاتفيا مع وزير الدولة الألماني لشئون السياحة، توماس بارايس، حيث بحثا سبل التعاون بين البلدين في القطاع السياحي والاستعدادات والإجراءات الاحترازية في كلا الدولتين لاستئناف الحركة السياحية بينهما عند عودة الحركة السياحية بصفة منتظمة، وذلك مع التركيز على المقاصد السياحية المصرية ذات الأهمية للجانب الألماني وفي مقدمتها مدن البحر الأحمر وجنوب سيناء ومرسى علم وغيرها من المقاصد السياحية الشاطئية والترفيهية والتي يتوجه إليها أكثر من 90%؜ من السائحين الألمان.



جاء ذلك استكمالا للاتصالات التليفونية مع نظراء "العناني" من وزراء السياحة في كبرى الدول المصدرة للسياحة إلى مصر.

وحرص وزير السياحة والآثار في بداية الحديث، على تقديم عرض تفصيلي بضوابط السلامة الصحية التي اتخذتها الحكومة المصرية استعدادا لاستقبال السائحين والزائرين فور استئناف الحركة السياحية بصفة منتظمة، كما استعرض الجانب الألماني القواعد الخاصة باستئناف السياحة في ألمانيا وكذلك على صعيد الاتحاد الأوروبي. 

واتفق الجانبان على تكثيف التواصل على المستوى الفني بين ممثلي البلدين لضمان اتساق الضوابط المتعلقة باستئناف السياحة واستيفائها لكل المتطلبات الألمانية والأوروبية والمصرية على السواء.

• بحث عودة السياحة مع إسبانيا

أجرى الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، اتصالًا هاتفيًا مع نظيرته وزيرة الصناعة والتجارة والسياحة الإسبانية ماريا رايس ماروتو الليرا، 26 مايو الماضي، وبحثا سبل تعزيز التعاون بين البلدين في القطاع السياحي والاستعدادات والإجراءات الاحترازية في كلا الدولتين لاستقبال الزائرين، في ظل إعلان إسبانيا استعدادها لاستقبال السياحة الخارجية من بعض دول العالم مع بداية شهر يوليو المقبل.

وخلال الاتصال الهاتفي، ناقش الوزيران استئناف النشاط السياحي بين البلدين في ظل الإجراءات الوقائية المتبعة وضوابط السلامة الصحية المعتمدة من الجانبين لضمان سلامة صحة السائحين والعاملين بالقطاع في البلدين بعد عودة الحركة السياحية بصفة منتظمة.

كما بحثا سبل تبادل أجندة المناسبات السياحية والاستفادة من الخبرات الإسبانية في مجال سياحة المدن والترويج للمنتجات والمقاصد السياحية المصرية في هذا المجال.

واتفق الوزيران على العمل على تجديد وتطوير اتفاقية التعاون المشتركة في مجال السياحة بين البلدين والتي تم توقيعها عام 2001، بحيث تتناول تعزيز التكامل في المجال السياحي، وكذلك إبرام اتفاقيات ثنائية بين البلدين ذات ضوابط صارمة للحفاظ على سلامة صحة السائحين والعاملين بالقطاع السياحي، وذلك بعد عودة الحركة السياحية بصفة منتظمة.

وجدير بالذكر أن 100 ألف سائح إسباني زاروا مصر عام 2019.