عقد الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة جلسة خاصة مع محمود الخطيب.. المزيد

الأهلي,الخطيب,تركي آل الشيخ,اشرف صبحي,اخبار الاهلي

الإثنين 30 نوفمبر 2020 - 09:46
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بعد قرارات أمس

الخطيب يجتمع بأشرف صبحي لإعادة أموال تركي آل الشيخ

محمود الخطيب وأشرف صبحي
محمود الخطيب وأشرف صبحي

عقد الدكتور أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة، جلسة خاصة مع محمود الخطيب رئيس مجلس إدارة النادي الأهلي، مساء اليوم الأربعاء؛ لبحث طريقة تنفيذ قرارت مجلس إدارة الأحمر أمس، بشأن إعادة الأموال والهدايا العينية والتبرعات المالية للمستشار تركي آل الشيخ، رئيس هئية الترفيه السعودية، والتي دخلت خزينة القلعة الحمراء.



اجتماع وزير الشباب والرياضة ومحمود الخطيب

وخاطب مجلس إدارة النادي الأهلي أمس الثلاثاء، وزارة الشباب والرياضة، من أجل إعادة  كل ما قدمه آل الشيخ، بعدما أصبحت هذه التبرعات والهدايا بقيمتها المالية والعينية من ممتلكات النادي ولا يجوز التصرف فيها إلا بموافقة الجهة المختصة "وزارة الشباب والرياضة".

وقال المتحدث الرسمي لوزير الشباب والرياضة، عبر صفحته الرسمية، إن أشرف صبحي استقبل محمود الخطيب، وتم التباحث حول مختلف الطرق والجوانب القانونية والإدارية المتعلقة بطلب النادي الأهلي، وذلك لرد جميع ما تبرع به آل الشيخ، وفقًا لقرار مجلس الإدارة.

وتابع: "لقاء وزير الرياضة ومحمود الخطيب تناول دراسة كافة الآليات القانونية؛ لتنفيذ قرار المجلس بذات الشأن والصادر بتاريخ 2 يونيو 2020".

وأكد أن الوزارة ستقوم بالرد على طلب الأهلي بعد الانتهاء من دراسة كافة الجوانب، على أن يكون هناك اجتماعا بين الإدارات القانونية بالوزارة والنادي؛ لبحث هذا الأمر، وفقًا للوائح والقوانين.

واختتم البيان، بكلمة لمحمود الخطيب الذي أكد على تقديره لدور وزير الشباب والرياضة أشرف صبحي، وما يقوم به لمساندة كافة أندية الدولة المصرية، وتهيئة الأجواء الصحية لها.

الأهلي يطلب من وزارة الرياضة إعادة أموال آل شيخ

وجاء في قرار الأهلي، أمس الثلاثاء، برفع اسم السيد تركي آل الشيخ، من القائمة الفخرية لرؤساء شرف النادي.

وأكد تركي آل الشيخ، صباح اليوم، على حبه لمصر ونيته المساهمة في بناء مشروع مدينة رياضية يتم افتتاحها في عهد السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وكتب تركي: "البوست الأخير في هذا الموضوع، محبتي وأي عربي لا حدود لها لمصر، مصر بلدي الثاني، التي لها و لقائدها فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي معزة خاصة في قلبي".

وأضاف: "وكنت أتمنى أن أُساهم في بناء مشروع مدينة رياضية وتفتتح في عهد هذا القائد الكبير، الذي وقف في وجه المخططات الشريرة على بلدنا مصر وعلى أمته بشجاعة وقوة ونظافة قلب وأيد، ولكن حدث الذي حدث".

 واختتم: "ومن هذا المنطلق قررت أنهو بعد حصر الأموال والهدايا العينية المقدمة واسترجاعها بالكامل أن أساهم بكامل المبلغ أن سمح لي من قبل الجهات ذات العلاقة في مصر الحبيبة في صندوق تحيا مصر لما لمصر ولقائدها الكبير من معزة وحب وتقدير، عاشت المملكة ومولاي الملك وسيدي ولي العهد وعاشت مصر وقائدها الرئيس عبد الفتاح السيسي، وكلنا أيد واحدة في المرة قبل الحلوة".