عقد وزير المياه والري والطاقة الإثيوبي سيليش بيكيلي اليوم الأربعاء اجتماعا مع نظيره السوداني ياسر عباس محم

مصر,القاهرة,السودان,رئيس الوزراء,الأمن,واشنطن,المخابرات,إثيوبيا

السبت 16 يناير 2021 - 20:05
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بشأن سد النهضة

تفاصيل اجتماع وزير الري الإثيوبي مع نظيره السوداني

سد النهضة
سد النهضة

عقد وزير المياه والري والطاقة الإثيوبي سيليش بيكيلي، اليوم الأربعاء، اجتماعًا، مع نظيره السوداني ياسر عباس محمد، عبر الفيديو كونفرانس، حول سبل استئناف المفاوضات الثلاثية لسد النهضة الإثيوبي، وتبادل الوزيران، وجهة النظر حول الجوانب الإجرائية لاستئناف المفاوضات الثلاثية والشواغل الرئيسية الأخرى من كل دولة.



وقالت الإذعة الإثيوبية، إن الطرفين ناقشا القضايا الرئيسية والمخاوف المتعلقة بالمفاوضات البارزة حول سد النهضة، كما اتفقا على عقد اجتماعات ثنائية متكررة تؤدي إلى مفاوضات ثلاثية في أقرب وقت ممكن لحسم الخلافات.

وزير الري السوداني يكشف هدف مذكرة بلاده لمجلس الأمن 

ومن جانبه، نفى وزير الري السوداني، أن تكون المذكرة التي رفعتها الخرطوم إلى مجلس الأمن بشأن سد النهضة تصعيدًا للأوضاع أو انحيازًا لأي طرف من الأطراف المعنيّة بالملف.

وأوضح عباس، أن رفع المذكرة يعتبر إثباتًا لحق السودان الأصيل في هذا الملف الهام، مضيفًا أن مصر وإثيوبيا رفعتا مسبقًا خطابات مماثلة لمجلس الأمن في شهر مايو الماضي، حسبما أوردت وكالة الأنباء السودانية الرسمية.

وأشار إلى أن الرسالة، التي بعثتها وزيرة الخارجية السودانية أسماء عبدالله إلى مجلس الأمن الدولي، طالبت فيها بحث جميع الأطراف على الامتناع عن اتخاذ أي إجراءات أحادية قد تؤثر على الأمن والسلم الإقليمي والدولي.

وكانت وزارة الخارجية السودانية أكدت، أمس الثلاثاء، أن موقف الخرطوم حيال السد لم يتغير، وذلك بعد رسالتها التي طالبت فيها بتشجيع جميع الأطراف المعنية بالملف على الامتناع عن أي إجراءات أحادية تؤثر على السلم والأمن الإقليمي والدولي.

السودان يرفض توقيع اتفاق ثنائي مع إثيوبيا 

وفي وقت سابق الشهر الماضي، رفضت الحكومة السودانية مقترحًا إثيوبيًا بتوقيع اتفاق ثنائي جزئي للملء الأول للسد، مبدية تمسكها بالاتفاق الثلاثي الموقع بين القاهرة والخرطوم وأديس أبابا.

وأكد السودان، في أبريل الماضي، على ضرورة التمسك بمرجعية مسار واشنطن بخصوص قواعد ملء وتشغيل السد، وذلك خلال استقبال رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك لعباس كامل رئيس المخابرات المصرية ومحمد عبدالعاطي وزير الري.

وتبدأ إثيوبيا ملء السد، الذي أنجزت إلى الآن 73% من عمليات بنائه، يوليو المقبل، ويعتبر ذلك تحديًا صارخًا للمواثيق الدولية.