أصدرت بطريركية الاقباط الارثوذكس متمثلة في أبرشية أمريكا الشمالية وأبرشية نيويورك ونيو انجلاند اليوم الأربعاء.

المسيح,قتل,الكنائس,وفاة,ضحايا,كنيسة,أمريكا,العنصرية,الكنيسة القبطية الأرثوذكسية,جورج فلويد

الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 08:21
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

مطالبة بالمساواة العرقية

الكنيسة القبطية: موت جورج فلويد يستصرخ الجنة للعدل

البابا تواضروس الثاني
البابا تواضروس الثاني

أصدرت بطريركية الأقباط الأرثوذكس مُتمثلة في أبرشية أمريكا الشمالية وأبرشية نيويورك ونيو إنجلاند، اليوم الأربعاء، بيانا مشتركا حول وفاة جورج فلويد، معبرين خلاله عن صرخات المواطن الأمريكي الذي قُتل على يد ضابط شرطة أمريكي خلال الأيام الماضية.



وأكدت الكنيسة القبطية، في بيانها، اليوم الأربعاء، أنه من  واجبها الروحي والأخلاقي أن تتكلم على لسان كلمات جورج فلويد الذي طلب المساعدة وصرخ  قائلا: "لا أستطيع التنفس"، موضحين أنه لابد أن يجعل ذلك صدى في ضمائرنا الجماعية.  

وقالت الكنيسة إن موت "فلويد" الظالم يستصرخ  الجنة للعدل، واصفة ما حدث له بـ"المهزلة"، مؤكدين أنهفي مواجهة هذه المهزلة يجب أن "نتعلم أن نفعل الخير؛ نطلب العدالة، ونوبخ الظالم، وأن نقف متضامنين مع جميع الأصوات التي تنادي بالعدالة والمساواة العرقية". 

وأدانت الكنيسة القبطية، جميع أشكال العنصرية، سواء كانت علنية أو سرية، وشجب جميع أي إساءة استخدام السلطة والقاسية، وتجاهل الحريات المدنية والكرامة الإنسانية والحياة باعتبارها كنيسة تتبع جذورها إلى رسل المسيح، يعلمنا إيماننا المتجذر في الكتاب المقدس أن قصد الله للبشرية جمعاء هو العيش بسلام ومحبة ووئام ومساواة.  

وأكدت أن جميع أشكال القمع تتعارض تمامًا مع مبادئ إيمان الديانة المسيحية، مشيرة إلى أن تدفق الألم غير العادي الذي شهدناه في جميع أنحاء البلاد خلال الأيام القليلة الماضية عزز أحد أهم التزاماتنا كمسيحيين.

وتابعت الكنيسة: "قلوبنا مع إخواننا وأخواتنا الأمريكيين من أصل أفريقي الذين سحقوا إهانة العنصرية والتمييز لفترة طويلة جدا، ومع الرجال والنساء الكرام في تطبيق القانون، الغالبية العظمى منهم يؤدون واجباتهم بإخلاص لخدمة وحماية مجتمعاتنا".

واستكملت: "قبل كل شيء، نصلي أن يجد بلدنا الشفاء في محبة ربنا الوفيرة لأولاده، كل عرق ومشي في الحياة، والراحة والوحدة مع العلم أن هذا الحب أقوى وأقوى أكثر ديمومة من أي تحيز أو فعل جهل، نرجو أن يمنح ربنا الحكمة لقادتنا، ويملك السلام قلوب كل مواطن ومُقيم في هذا البلد المبارك".

وكانت اللجنة التنفيذية لجمعية أساقفة الكنائس الأرثوذكسية في الولايات المتحدة، قد دعت إلى وقفة تضامنية مع ضحايا العنف العنصري، اليوم الأربعاء، الساعة 12.00 بتوقيت أمريكا، بعد الأحداث والاضطرابات الأخيرة التي شهدتها العديد من الولايات الأمريكية بسبب مقتل جورج فلويد.