استقبل اللواء خالد عبد العال محافظ القاهرة اليوم الأربعاءهشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام بمقر.. المزيد

مصر,القاهرة,الداخلية,محافظ,التعديلات,مجلس الوزراء,القوى العاملة,أخبار مصر,وزير قطاع الاعمال,أهم أخبار اليوم,أخبار عاجلة

الأحد 17 يناير 2021 - 13:35
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بمقر ديوان عام المحافظة

وزير قطاع الأعمال ومحافظ القاهرة يبحثان القضايا المشتركة 

وزير قطاع الأعمال ومحافظ القاهرة
وزير قطاع الأعمال ومحافظ القاهرة

استقبل اللواء خالد عبد العال محافظ القاهرة، اليوم الأربعاء، هشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام، بمقر ديوان عام محافظة القاهرة، وذلك لمناقشة عدد من الموضوعات المشتركة بين الجانبين.



وناقش الاجتماع تطوير المباني التابعة لشركة مصر لإدارة الأصول العقارية - إحدى شركات وزارة قطاع الأعمال العام، وذلك ضمن مشروع تطوير منطقة القاهرة الخديوية، بالإضافة لتطوير فندقي الكونتيننتال وشبرد بوسط القاهرة التابعين للشركة القابضة للسياحة والفنادق التابعة للوزارة، ودراسة عمل محطات شحن كهربائي للسيارات التي تعمل بالكهرباء بالمواقف والجراجات العامة.

وزير قطاع الأعمال يستعرض تعديلات القانون 203 لسنة 1991

استعرض هشام توفيق، وزير قطاع الأعمال العام، الفلسفة وراء مشروع القانون بتعديل بعض أحكام القانون رقم 203 لسنة 1991 المنظم لعمل شركات قطاع الأعمال العام، وأبرز التعديلات المقترحة، أمام لجنة الشئون الاقتصادية بمجلس النواب برئاسة النائب أحمد سمير، وذلك بعد إقراره من قِبل مجلس الوزراء.

وأوضح توفيق، أن أهم المحاور الرئيسية لتعديلات القانون تتمثل في وضع قواعد جديدة لتشكيل مجلس إدارة الشركات القابضة والتابعة، وتوسيع سلطات الجمعيات العامة فيما يتعلق بتقييم أداء الإدارة، وتحفيز العاملين ومجلس الإدارة لتحسين الأداء وزيادة أرباح الشركة، وتطبيق قواعد الحوكمة وزيادة مستويات الإفصاح والشفافية بشركات قطاع الأعمال العام ، والسعي نحو تماثل قواعد وأساليب الإدارة في شركات قطاع الأعمال العام مع الشركات الخاضعة للقانون (159) لسنة 1981.

ومن جانبها، وافقت لجنة الشئون الاقتصادية، خلال جلستها بالأغلبية ومن حيث المبدأ، على مشروع القانون بتعديل بعض أحكام قانون قطاع الأعمال العام، بحضور النائب جبالي المراغي رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال مصر، ورئيس لجنة القوى العاملة بمجلس النواب.

كما أكد وزير قطاع الأعمال، أن هناك تطويرا كبيرًا واستثمارات ضخمة يتم ضخها في الشركات التابعة في العديد من القطاعات منها الغزل والنسيج والأدوية والنقل والتجارة والسياحة والفنادق والتأمين والتشييد، وليس فقط تطوير على مستوى المعدات والماكينات وإنما يشمل العنصر البشرى، إلى جانب الإصلاح التشريعي حيث يمثل تعديل القانون محورًا رئيسيًا في تطوير الشركات وضمان استدامته.

وأشار إلى أن قانون قطاع الأعمال العام لم يشهد أي تعديلات منذ صدوره في عام 1991 أي قبل 29 عامًا على الرغم من حدوث العديد من المتغيرات خاصة على المستوى الاقتصادى التى تستوجب تطوير القواعد المنظمة للشركات المملوكة للدولة لمواكبة هذه المتغيرات.

فيما نوه أن الهدف من هذه التعديلات الإسراع في جهود تطوير الشركات التابعة والخاضعة للقانون وتحسين أدائها وهياكلها المالية وإدارتها واستغلالها الأمثل لأصولها لتحقيق الاستمرارية والاستدامة لنشاطها وزيادة مساهمتها في الاقتصاد القومي وزيادة قدرتها على المنافسة بالأسواق الداخلية والخارجية بما ينعكس بالإيجاب على نتائج أعمال هذه الشركات وما يستتبعه من زيادة عوائد الدولة في ملكيتها بهذه الشركات وكذلك زيادة الأرباح الموزعة على العاملين.