لاحظت جمعية الرفق بالحيوان والمحامي مصطفي شعبان اختفاء كلاب الشارع وبعض الحيوانات الضالة

مصر,وزير الزراعة,قتل,القضاء

الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 - 09:26
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

لاحظت اختفاء الكلاب

"الرفق بالحيوان" تخسر معركة إنقاذ كلاب الشوارع

الكلاب الضالة
الكلاب الضالة

لاحظت جمعية الرفق بالحيوان ، اختفاء كلاب الشارع وبعض الحيوانات الضالة وبالبحث ومن خلال الباحثين الميدانيين علموا بأمر مهم وهو قيام بعض الجهات التابعة لوزارة الزراعة بـاصطياد الكلاب لذبحها وتصديرها للدول المستهلكة لها.



 وأوضحت أنها قامت برفع دعوي قضائية في ديسمبر عام 2018 وحملت رقم 17788 لسنة 73 ق، وكانت ديباجة الدعوي تنص على ”المدعين فوجئوا بحملات ممنهجة وشرسة في مصر، تستهدف إبادة قطط وكلاب الشوارع بالمخالفة للقانون، وممارسة كل أنواع الإبادة لهذا النوع من الحيوانات، بالقتل عن طريق الطعم المخلوط بالسموم، أو قتلها بالرصاص والخرطوش أو حتى اصطيادها والسماح بتصديرها خارج البلاد لبعض الدول، التي يباح فيها أكل مثل هذه الأنواع من الحيوانات“.

استمرت الدعوى في محكمة القضاء الإداري وتأجلت عدة مرات، حتى رفضت محكمة القضاء الإداري في مصر، اليوم الثلاثاء، دعوى تُطالب بإلزام الحكومة بوقف قتل كلاب وقطط الشوارع بصورة عشوائية وإبادتها، ووقف تصدير لحومها لدول تسمح بأكلها.

وأضافت: ”هذا الأمر لا يتم بصورة عشوائية بل بصورة ممنهجة، وفي آن واحد في كل المحافظات المصرية، ما ينم عن اتجاه القرار الإداري في الدولة المصرية على إبادة هذه الأنواع من الحيوانات (قطط وكلاب الشوارع) بالمخالفة للشرع والقانون وأحكام الشريعة الإسلامية الغراء، وبما يضر بعملية التوازن البيئي“.

20 مليون كلب بمصر

وتابعت: ”يُساعد ذلك في ظهور الحيوانات ذات الدم الدافئ مثل الثعابين والفئران والقوارض بمختلف أنواعها، وأنواع أخرى من الحيوانات المفترسة مثل الذئاب والثعالب التي تعيش في المناطق الجبلية المحيطة بالمدن العمرانية، ما يفقد التوازن البيئي".

وتقول السلطات إنها لا بد أن تستجيب لشكاوى هجوم الكلاب الضالة على الأشخاص، والتي يزداد عددها، وتقدر السلطات أعداد الكلاب بنحو 15 إلى 20 مليون كلب في مصر، ونحو 200 ألف بلاغ سنوي بالتعرض للعقر.

يجوز قتل الكلاب إذا تحقق منها الضرر

وعن رأي دار الإفتاء أباحت  قتل الكلاب الضالة وأي حيوان ضال تحقق منه الضرر للمجتمع، وذلك في ردها على سؤال عبر موقعها الرسمي بشأن حكم استخدام وسائل قتل الحيوانات الضَّالَّة في الشوارع، التي من بينها السُّم، الذي يؤدي إلى التخلص من الحيوان بشكل ينافي الرحمة.

وقالت الدار، إنه لا يجوز قتل الحيوانات الضالَّة إلَّا ما تحقق ضرره منها؛ كأن تهدِّد أمن المجتمع وسلامة المواطنين، بشرط أن يكون القتل هو الوسيلة الوحيدة لكفِّ أذاها وضررها، مع مراعاة الإحسان في قتلها؛ فلا تُقتَل بطريقة فيها تعذيب لها، ومع الأخذ في الاعتبار أن الأَولى هو اللجوء إلى جمعها في أماكن مخصصة لإنقاذها مِن عذاب الجوع حتى تستريح بالموت أو الاقتناء.