دعم المستشار تركي آل الشيخ رئيس هيئة الترفيه بالمملكة العربية السعوديةالكابتن محمود الخطيب رئيس الأهلي وذلك

الأهلي,الاهلي,الخطيب,محمود الخطيب,حسام عاشور,فيس بوك,تركي آل الشيخ,اعتزال

الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 - 19:53
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

تركي آل الشيخ يدعم محمود الخطيب بعد مرض حفيده

تركي ال الشيخ والخطيب
تركي ال الشيخ والخطيب

دعم المستشار تركي آل الشيخ، رئيس هيئة الترفيه بالمملكة العربية السعودية،الكابتن محمود الخطيب رئيس الأهلي وذلك في مرض حفيده، مؤكدا استعداده لتقديم كل ما بوسعه.



وقال آل الشيخ في منشور عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، اليوم الإثنين: "علمت بتعرض حفيد الكابتن محمود الخطيب لوعكة صحية".

وأضاف: "أتمنى من الله أن يشفيه ويعافيه ويحفظه من كل سوء، وعلى استعداد لتقديم كل ما بوسعي لتجاوز تلك الغمة".

وأتم الرئيس الشرفي السابق للأهلي قائلا: "ما أكتبه الآن كمحب لمصر وللأهلي، بعيدا عن أي خلافات".

 

 

كان حفيد الكابتن محمود الخطيب قد تعرض لوعكة صحية نقل على إثرها للمستشفي يوم الخميس الماضي، وهو الأمر الذي عطل الاتفاق على مباراة اعتزال حسام عاشور قائد الأهلي.

يذكر أن هناك أزمة كبيرة في الفترة الحالية بين آل الشيخ ومجلس إدارة النادي الأهلي، بعد الصدام الذي وقعه بينه وعضو مجلس إدراة الفريق الأحمر محمد سراج، والذي شهد تراشقا بين الطرفين على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام الماضية.

وأكد تركي آل الشيخ، أن محمود الخطيب طلب عودته من جديد للتواجد في منصبه بعدما تقدم باستقالتها طالبًا الرحيل عنها خلال الفترة الماضية.

وأشار آل الشيخ في تدوينة كتبها عبر صفحته الرسمية بموقع فيس بوك للتواصل الإجتماعي، إلى أن سبق وأن فضل التواجد في موقع المشجع مع الجماهير من قبل، وهو ما دفعه لتقديم استقالته وقتها.

وقال آل الشيخ: "رسالتي "قبل الأخيرة" في موضوع الرئاسة الشرفية وعلاقتي بالنادي الأهلي، عندما تقدمت باستقالتي سابقاً عن الرئاسة الشرفية كان حباً في انهاء اي خلافات بعد أن سامحت في كل ما مضي ليبقي حب الاهلي في قلبي كمشجع كما كبر معي منذ صغري".

وأكمل: "لم اتعامل ابداً في امور النادي كوزير لدولة شقيقة ولكن كمحب ومشجع متعصب حريص علي ناديه، فحسيت اني مكاني فعلاً اني ارجع كمشجع وسط الجمهور هيكون أفضل ليا وللنادي علشان اختلاف وجهات النظر وفرق السرعة في اتخاذ القرار كان كبير".

وأوضح: "لكن عندما تم رفضها و طلب مني رئيس النادي الرجوع مرة أخري للرئاسة الشرفية لم أتردد لحظة كمحب للنادي ان أعود للعمل علي تحقيق بعض امال واحلام الجماهير العريقة والعريضة اللي أنا هفضل منهم وأؤدي دوري علي أكمل وجه دون اي تدخل في أعمال مجلس الإدارة".

وأردف: "تم الاتفاق علي الملفات الاساسية والمشاريع المستقبلية اللي هنشتغل عليها الفترة القادمة ولكن حدثت نفس المشاكل القديمة، السؤال، ليه طلبتوا اني ارجع تاني كرئيس شرفي بعد ما استقلت بدون اتفاق بين اعضاء مجلس الادارة علي رجوعي؟ لأن ده واضح جداً الأن من البطولات الوهمية التي يمارسها البعض!... الرجوع كان رغبة من البعض و ليس الكل".

واختتم: "حابب أؤكد علي اني لم أطلب الرجوع ولكن طلب مني اني ارجع من قبلكم!! وعندما زرت رئيس النادي كان بسبب مرضه وزيارة مريض قمت بها لأن هذه هي تربيتي، علي العموم، حتي الأن لم يتم قبول استقالتي من النادي وانا حتي الأن لم اسحبها".