وفي ظل المكانة الهامة التي تحتلها الإعلانات حاليا بسبب تطورها الدائم وتأثيرها المباشر على المشاهد... المزيد

اليوم الجديد,اعلان,إعلانات,اعلان قطونيل,اعلانات

الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 22:37
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى
عالم إعلانات.. إتفرج ببلاش

إعلانات إعلانات

كواليس عالم الإعلانات.. إتفرج ببلاش

لم تكن شركة قطونيل وإعلاناتها المثيرة للجدل مؤخرا هي أحدث صيحات الضجة في الإعلانات، إذ تستحوذ الإعلانات على الجزء الأكبر من ميزانية أي مؤسسة منذ ظهورها، فنجد في مصر مثلًا الصرف المهول على الإعلانات، من جانب شركات الإتصالات.



لذا فمن أهم أعمدة المؤسسة الرئيسية، هو إدارة حديدية للتسويق والإعلان لديها القدرة على الإبهار، إذا وُجدت فضمنت نجاحك في السوق، وإذا لم تلاقي دعاياك، مرئية كانت أو مسموعة أو حتى مقروءة، القبول المطلوب، إذن تنخفض أسهمك تلقائيًا، ويجب التفكير في كيفية استعادة ثقة العملاء مرة أخرى، فأهمية الإعلان لا تكمن في التعريف بالمنتج فقط، بل هو وسيلة انتشار واسعة ومضمونة، سبب رئيسي لزيادة نسبة المبيعات، تستطيع من خلاله تمييز منتجك عن أي منتج أخر في السوق، والتحذير من وسائل التقليد والنصب.

وفي ظل المكانة الهامة التي تحتلها الإعلانات حاليًا بسبب تطورها الدائم وتأثيرها المباشر على المشاهد، يقتحم اليوم الجديد  في هذا الملف كواليس هذا العالم الخفي عالم كله إعلانات، وسنعرض في البداية أفضل 5 إعلانات وأكثرهم ابتكارًا.

أقل إعلان بـ9 مليون دولار!

رأت الشركات التالية، أن التكلفة الكبيرة جدًا للإعلان، هي الوسيلة الأبرز لجذب العميل، واستعرض تقرير نشره موقع Alux الإنجليزي، أكثر 5 إعلانات تكلفة حول العالم.

إعلان بيرة كارلتون

اعتمد إعلان البيرة الأسترالية على روح الكوميديا، ودار حول منطاد كبير على شكل كأس من بيرة كارلتون يسقط من السماء، ويقفز منه رجال بمظلات يصنعون أشكالًا في الهواء، وتصفق لهم مجموعة من الجماهير على الأرض، في حين يدمر المنطاد الكبير السيارات والمنازل، حتى يستقر في بيت زوجين مسنين. بلغت تكلفة الإعلان 9 مليون دولار، ولكن مقارنة بما جنت الشركة بعده، فهو مبلغ لا يذكر، فوصلت المبيعات إلى 36 مليون دولار في أقل من أسبوع. 

إعلان كرايسلر

في عام 2009، أعلن الرئيس الأميركي، باراك أوباما، تقدم شركة "كرايسلر" الأمريكية لصناعة السيارات بدعوى إفلاس بسبب التراجع الكبير في مبيعاتها، وكانت حالة الإفلاس الأولى التي تشهدها صناعة السيارات في الولايات المتحدة. وتم بعدها إبرام شراكة كاملة بين "كرايسلر" المتعثرة ونظيرتها الإيطالية "فيات"، بما قد يسمح للأولى بتجاوز أزمتها. وبالفعل بعد عامين فقط من الأزمة، إستطاعت "كرايسلر" تحقيق أرباح كسرت حاجز الـ120 مليون دولار، وزادت إيرادات الشركة بنسبة 35%، إذن فـ"كرايسلر" لم تكتفي وقتها بالعودة القوية إلى السوق والربحية مرة أخرى، بل وعادت بقوة على صعيد الإعلان أيضًا، وأنتجت إعلانًا بلغت تكلفته 12 مليون دولار.

بدايةً الإعلان يروج لسيارة "كرايسلر 200"، وبلغت مدته دقيقتين، كما اختارت الشركة مغني الراب الأمريكي إيمينم ليقوم ببطولة الإعلان، بل نستطيع القول إنه عمل فني متكامل، فبعيدًا عن التصوير الجيد والإبداع في الموسيقى التصويرية، يدور الإعلان في ولاية ديترويت بالولايات المتحدة الأمريكية، حيث حقق رئيس مجلس إدارة الشركة، والتر كرايسلر، أكبر انجازاته عقب انفصاله عن شركة "ميتسوبيشي"، تحديدًا في بداية التسعينيات، ودشن مقر الشركة الجديد الكائن حتى الآن. 

إجمالًا سلط الإعلان الضوء على تاريخ كرايسلر في صناعة السيارات بأمريكا، وعودتها القوية للسوق عُقب وعكتها الإقتصادية بأعوام قليلة.

إعلان أفيفا

غالبًا ما تصرف شركات التأمين ببزغ في دعاياها، وإعلان شركة أفيفا البريطانية للتأمين خير دليل على ذلك، فبعد أن تم تغيير العلامة التجارية لشركة نوريتش المتحدة إلى أفيفا، عام 2008، كان من الضروري انتاج إعلان يوضح هذا التغير، بلغت تكلفته 13.4 مليون دولار.

اعتمدت فكرة الإعلان على النوستالجيا، فاستعانت أكبر شركة تأمين في بريطانية بعدد من المشاهير، على رأسهم الممثل بروس ويليس، الكاتب الأسترالي باري همفريز ، المغني البريطاني رينجو ستار، المغني أليس كوبر، وقامت فكرة الإعلان على عرض بعض اللقطات الأرشيفية لهؤلاء المشاهير، الذي غاب الكثير منهم عن الساحة الفنية في وقتنا الحالي، ولكنهم كانوا أصحاب تأثير كبير على المجتمع في أيام نجوميتهم. وفي النهاية يطل هؤلاء المشاهير على المشاهد، ليقولون الفكرة الأساسية التي يهدف لها الإعلان: "أحيانا يكون تغيير الاسم أكبر من مجرد تغيير.. بل من الممكن أن تكون فرصة لتظهر للعالم إنك ستظل دائمًا الأفضل حتى لو تغير الاسم".

إعلان بيرة جينيس

شهد عام 2007 الإعلان الأكبر تكلفة بـ20 مليون دولار، للبيرة السوداء أيرلندية الأصل، جينيس، الإعلان لم يعتمد على وجود لمشاهير، ولا إبهار في الصورة والإضاءة، ولكنه يأخذك في رحلة سريعة ومشوقة، عبر أهالي قرية أرجنتينية صغيرة، يتفقون على جمع 6 ألاف قطعة دومينو، ليسرن في شكل معين، فيهدمن الكتب والثلاجات والسيارات والإطارات والمقاعد وكل شئ، في سبيل الكشف عن برميل كبير من بيرة "جينيس".

إعلان شانيل

تأتي شركة Chanel الفرنسية لمستحرضات التجميل والعطور والأزياء، على رأس القائمة بإعلان بلغت تكلفته 33 مليون دولار، الإعلان مدته لم تتجاوز الدقيقتين، أخرجه الأسترالي باز لورمان، وتم تصويره في 4 أيام، حصلت فيهم بطلة الإعلان نيكول كيدمان على 5 مليون دولار، وجاءت فكرة الإعلان رومانسية للغاية، حول نجمة تقع في حب شخص ما، وتطاردها عدسات الباباراتزي أينما ذهبت.

اقرأ أيضًا:

الأوكازيون الوهمي.. كيف تكتشف الخصومات الغير حقيقية؟

شركات شهيرة روجت لمنتجاتها بـ«الكدب»